السبت 28 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«الأسقف الفرنسية».. ديكورات تجسد سحر المكان وتتميز بالجاذبية في تناغم الألوان
«الأسقف الفرنسية».. ديكورات تجسد سحر المكان وتتميز بالجاذبية في تناغم الألوان
26 أغسطس 2013 20:44
الابتكار في خامات الديكور، أحدث نقلة نوعية في عالم التصميم الداخلي، وأبدع فيه المصممون مشكلين نماذج فنية غاية في الدقة والإبداع، ليزاح الستار عن روائع التصاميم، التي خلقت أجواء مترفة في فراغات المنازل، من خلال تمازج وتعانق مجموعة مختلفة من مواد الخام، تسهم في إثراء إبداع مصممي الديكور الباحثين عن أفكار متجددة وخلاقة. كثير ما تستوقفنا بعض الأعمال والتصاميم التي قدمت بطريقة فنية، وعرضت بمنتهى الجمال والإبداع، في تفاصيل الديكورات الداخلية، كتشكيلات زخرفية أو هندسية تغطي الجدران، وأخرى منحت الأسقف أبعاداً فنية، وجعلتها أكثر حيوية كما منحت إيحاءً بعلوها واتساعها كأن المرء يعبر بها إلى بوابة القصور. وبفعل التقدم المذهل في خامات الديكور وتقنياتها، دفع الأمر إلى تطوير الأفكار والتعاطي معها بطريقة احترافية خلاقة، فلا نتوقف عند مشهد محطة في المكان، يشدنا روح العمل فيه، حتى نجد صوراً لمحطة أخرى لا تقل إبهاراً وجاذبية، من خلال العناصر والخامات المستحدثة التي يستخدمها مهندس الديكور، كقطعة تؤدي إلى نوع من الفخامة والثراء والترف وهي «السترس» أو ما يطلق عليه الأسقف الفرنسية التي يطلعنا عليها مهندس الديكور علاء المعراوي. عالم التصميم في بداية حديثة يقول المهندس علاء المعراوي المتخصص في الأسقف الفرنسية: هناك الكثير من الخامات الحديثة التي دخلت وبقوة في عالم التصميم الداخلي، منها المواد المشتقة من البلاستيك والألمنيوم ومستخرجاتها وأيضاً «الفورميكا»، والأحجار وغيرها من الخامات الحديثة، التي دخلت مجال التصميم الداخلي وصناعة الأثاث، وهذا ما دفع العاملين في هذا المجال إلى الابتكار واستخدام تصميمات تناسب وفق ما أحدثته التكنولوجيا من تطور في مجالات الحياة المختلفة. وأضاف: لا تقتصر صناعة الأثاث والتصميم الداخلي على استخدام هذه الخامات فقط، إنما نجد النحاس والحديد وورق الحائط والأقمشة وغير ذلك الكثير، من المواد، التي تعتبر خامات بين يدي المصمم، يشكلها وفقاً لأفكاره، محققا بها رضى العميل أو أصحاب المنزل، مشيراً إلى المصمم الجيد والمبدع، يصر على تنفيذ أي فكرة تلوح في ذهنه، ويطوع الخامات الحديثة، التي ظهرت بشكل واسع في الوقت الحاضر، ليحولها إلى قطعة جمالية ووظيفية، تاركاً بصمة جمالية لافتة في فراغات المنازل. زخارف الجبسيوم ويتابع: لا خلاف أن كافة عناصر الفراغ كالحوائط والأرضيات والأسقف مهمة، لإيجاد توازن مريح، إذا ما تم انتقاء الخامات بطريقة صحيحة، ومن بين العناصر، التي اعتدنا على رؤيتها كعنصر جمالي تزدان بها الأسقف بوجه خاص، مادة الجبسيوم بزخارفها ونقوشها وتشكيلاتها المتنوعة، لكن هناك خامات دخلت وبقوة عالم التصميم الداخلي لتكسر الرتابة والملل، ولتضيف نوعاً من الحيوية والبهجة والفخامة على الفراغ، ومنها أيضاً مادة السترس، التي تستخدم كعنصر لتزيين الأسقف والجدران، أو عمل حوائط وحواجز فاصلة. وهي خامة مطاطية معالجة كيميائيا مصنوعة من «البولي فينيل كلوريد» تتمدد تحت حرارة 50 درجة مئوية لتكون سهلة التشكيل، ولها القدرة على الخروج من الأبعاد الثنائية لتحقق أجساما ثلاثية الأبعاد، وهي ذات قدرة عالية على عكس الأجسام والإضاءة لأنها تتميز باللمعة العالية لتصل إلى درجة انعكاس المرايا وأيضاً المطفى بجماله الهادئ، ويتوافر منه أكثر من 160، بالإضافة إلى البرونزي والمعدني، حيث لا تستطيع أي خامة أخرى تحقيقها. ولفت المعراوي إلى هذه القطعة تسهم بشكل لافت في إيجاد أبعاد جمالية في المكان، ومنح المكان إيحاءً بالاتساع والجمال، والرحابة التي يبحث عنها دائماً أصحاب المنازل، ونظراً لكون هذه الخامة مطاطية فهي أيضاً تعامل معاملة السقف العادي وهو «الجبس» من حيث تمرير فتحات التكيف، وتوزيع الإضاءات عليها وتعليق الثريات، وفتحات الحريق والسماعات، وفتحات التهوية، دون أي مشكلة أو عراقيل. تشكيلات هندسية ويضيف: يمكن عمل تجانس وتناغم مع خامة الجبسيوم بورد لإعطاء تصاميم خلاقة، من خلال نماذج وتشكيلات هندسية ومنحنيات، يمكن الجمع فيه بين«السترس والجبس» بحيث تكون قطعة ممتدة ومشدودة في الجزء الداخلي من محدود الجبس، أو أن يشد السترس على مساحة السقف بأكمله، أو إدخال الألياف الضوئية بتصاميم جديدة وذكية تحاكي النجوم في سماء الليل الساحر، مما تعبر بالمرء إلى ماهو أبعد من الخيال، موضحاً أنه يتوافر أيضاً من خامة السترس، ما هو شفاف نافذ للضوء، وما هو معتم، يعتبر عنصراً مثالياً للإبداع فيه، فيمكن الطباعة عليه بمختلف الأشكال من زخارف ونقوش ورسومات طبيعية، بحيث تنسجم مع مفردات الديكور كوحدة واحدة. ويرى المعراوي أنه يمكن الاستعانة بهذه الخامة في عمل حواجز وفواصل ناعمة في ردهات المنزل، لعزل بعض الأماكن عن الأخرى بطريقة سلسة وبسيطة، ومتشحة بخطوط وزخارف فنية مضيئة، كما يمكن التحكم بلون الخامة عن طريق التحكم بمستوى الإضاءة القابعة خلف لوحة السترس، بالتالي يمكن الإبداع فيه، باعتبار أن أي فكرة يمكن أن تصاغ في عمل فني رائع بخامة السترس. تحقيق بيئة صحية وآمنة عن مزايا وصفات خامة السترس يقول مهندس الديكور علاء المعراوي: تتميز خامة السترس بقدرتها على تحقيق بيئة صحية وآمنة، فهي مقاومة للبكتيريا، لذلك يفضل استخدامها في فراغات المنزل كافة ومنها أيضاً المطابخ، والأماكن التي تحتاج إلى نظافة عالية كالمستشفيات مثل غرف العمليات، والعناية المركزة. وأوضح أنها مضادة لتسرب المياه، ومقاومة للرطوبة والحرارة، وتمنح المكان مستوى ارتفاع جيد بحيث تنزل فقط 3 سم، في حين الخامات الأخرى لا يمكن أن تحقق ذلك العلو، وتتميز هذه الخامة بسرعة تركيبها وخلال ساعات معدودة، حيث يصل معدل التركيب إلى 50 متراً في اليوم الواحد.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©