السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
أنشطة «صيف بلادي» تطمح إلى استثمار طاقات شباب الوطن
أنشطة «صيف بلادي» تطمح إلى استثمار طاقات شباب الوطن
26 أغسطس 2013 20:41
أكدت اللجنة العليا المنظمة لـ «صيف بلادي 2013» أن رؤية البرنامج تطمح إلى استثــمار طاقات وإمكانات الشـباب، والمساهمة في إعداد جيل من الطلاب، يتمتع بالوعي والثقافة، ويتحلى بالثقة بالنفس، جيل قادر على التنافس مع نظرائه في شتى الميادين، وذلك إدراكاً من اللجنة أن الشريحة الكبرى في مجتمع الإمارات هي شريحة الشباب، لذلك قامت باستحداث وتطوير مجموعة من الدورات والورش والبرامج التي من شأنها أن تخدم شريحة الطلاب. وخلال جولة على المراكز المشاركة في فعاليات الأسبوع الثالث للبرنامج، أوضح خالد المدفع، رئيس اللجنة العليا، أن رعاية الشباب مسؤولية وطنية على الجهات والمؤسسات كافة، وتصب في صالح مستقبل الوطن، وتدعم الأجيال الجديدة التي ستتحمل المسؤولية في المستقبل، للحفاظ على مكتسبات دولة الإمارات منذ تأسيس الاتحاد، مشيراً إلى أن اللجنة ركزت منذ بداية البرنامج الوطني «صيف بلادي» في دورته السابعة على وجود شروط وضوابط رئيسية للمراكز، واهتمت بالمعاير الرئيسة التي تضمن تأمين الأنشطة المناسبة، وتوافر وسائل لنقل للمنتسبين من وإلى المراكز، مما ساهم بشكل فعال في إنجاح البرنامج . وشدد على أن البرنامج الوطني «صيف بلادي» استطاع خلال السنوات الماضية اكتساب مكانة مهمة على خريطة الأنشطة الصيفية التي تقام في دولة الإمارات، خاصة أنه يغطي أنحاء الدولة كافة، مما يضع على عاتق اللجنة العليا المنظمة للبرنامج مسؤولية كبيرة. ونوه إلى أن الشباب نشطٌ في التقنية والإنترنت، لذلك تم تصميم وتقديم برامج تخدم الثقافة الرقمية وتفعيلها، لأنه من السهل أن تقديم محاضرة للشباب، ونقول إننا استوعبنا هذه الشريحة، لكنْ المحك الحقيقي هو ملامسة قلوب وعقول الشباب، كما هي على الواقع لا كما نريدها نحن. وقال إن المراكز من خلال برامجها الصيفية المتنوعة تقوم باستمرار على تطوير وتوسيع آليات عملها حتى تتمكن من رعاية أكبر عدد من الموهوبين، لأن رعاية الموهوبين واستثمار طاقتهم الإبداعية يشكلان ضمانة لبث الحيوية في المجتمع وإعداده، لاستكمال مسيرة النهضة والتطوير للحاق بركب الأمم المتقدمة، وتمكين المجتمع من استيعاب الثقافات المتنوعة، من دون أن يفقد هويته الثقافية والحضارية، والطريق الأمثل إلى التحول من مجتمع يستهلك معارف الآخرين إلى مجتمع يوظف المعارف وينتجها هو الاستثمار في عقول المبدعين. من جانب آخر انتظم أكثر من 3000 طالب وطالبة في فعاليات الأسبوع الثالث من البرنامج الوطني «صيف بلادي 2013» في المراكز المختلفة، وقال رئيس لجنة المراكز الشبابية، ناصــر الزعــابي، إن المراكز الشبابية كافة تعمل على فترتين لاستيعاب أكبر عدد ممكن من الشباب والفتيات في الفعاليات. وشارك بها عدد كبير من المتطوعين والمتطوعات، مشيراً إلى حرص لجنة المراكز على أن تتضمن هذه الفعاليات برامج ثقافية وفنية ورياضية وترفيهية ورحلات ثقافية وسياحية إلى مناطق الدولة كافة، إضافة إلى دورات تحفيظ القرآن والخط العربي والدورات العلمية والحاسب الآلي. وأوضح أن اللجنة حرصت على أن تكون البرامج والأنشطة أكثر جاذبية، وتناسب المراحل السنية المشاركة في الفعاليات، وهو ما انعكس إيجابياً على مستوى الإقبال، مشيراً إلى تزايد أعداد الفتيات المشاركات في صيف بلادي هذا العام، وكذلك زيادة أعداد الشباب.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©