الاتحاد

الإمارات

5 هكتارات من شجر الراك في جبل الظنة تروى بمياه البحر

شتلات الراك تمر بعدة مراحل لتعويدها على نسبة الملوحة المرتفعة في المياه

شتلات الراك تمر بعدة مراحل لتعويدها على نسبة الملوحة المرتفعة في المياه

نجحت ''دائرة أعمال صاحب السمو رئيس الدولة '' في زراعة خمسة هكتارات من أشجار الراك تروى بمياه البحرعلى سواحل منطقة جبل الظنة التي تقع على بعد 350 كيلومترا غرب أبوظبي·
وحظيت التجارب التي استمرت لمدة خمس سنوات باهتمام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة '' حفظه الله'' وذلك في إطار رؤية واهتمام سموه بتوسيع الرقعة الخضراء والحفاظ على التربة الساحلية في الدولة وعدم انجرافها·
وقال معالي المهندس مبارك سعد الأحبابي رئيس دائرة أعمال رئيس الدولة في تصريحات للاتحاد إن تجارب استزراع شجر الراك المروي بمياه البحر مباشرة بدأت منذ عام 2003 بتوجيهات ومتابعة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ''· وقال الأحبابي ''تهدف التجربة إلى المحافظة على شواطئ الدولة من الانجراف وزيادة المساحات الخضراء في البلاد خصوصا المناطق الساحلية للحفاظ على البيئة البحرية والحياة الفطرية والحفاظ على مصادر المياه العذبة والجوفية وتوفير بيئة مستدامة للأجيال·
وأشار الأحبابي إلى أن التجارب أعطت بعد خمس سنوات نتائج ممتازة ومبشرة للتوسع في هذا النوع من الزراعة، وأشار الى أن التجربة تعتبر رائدة على مستوى الدولة والمنــــطقة حيث يتم استزراع شتلات شجر الراك على السواحل وريها بشكل مباشر بمياه البحر·
واوضح الأحبابي أن المناطق التي تم زراعتها أوجدت بيئات طبيعية للحياة البحرية وتنمية النوع الفطري· واستوطنت المناطق العديد من الطيور البرية والبحرية· وأشار إلى أن الاشجار شكلت مصدات طبيعية للرياح وعملت على تقليل زحف الرمال إلى مياه البحر·
المشاتل
من جانبه تحدث علي بن رصاص المنصوري وكيل دائرة أعمال رئيس الدولة في تصريحات للاتحاد عن مراحل زراعة شتلات الراك ومواصفاتها لافتا إلى أن ارتفاع الشتلة عند زراعتها يكون من 60 سم إلى 1 متر ويتم نقلها في المرحلة الثانية من مشتل الاشجارالحرجية الى مشتل آخر تصل نسبة ملوحة المياه فيه من 15 ألف جزء من المليون إلى 20 ألف جزء من المليون لمدة 20 يوما لتكمل بذلك الشتلة المرحلة الثالثة· وقال المنصوري يتم نقل الشتلات من المشتل السابق إلى مشتل مياه البحر ويتم ''تعويد'' الشتول على رفع نسبة الملوحة إلى 45 جزءا من المليون على مراحل كل 5 آلاف جزء من المليون لمدة 15 يوما·
شبكة الري
وأشار المنصوري إلى أن يتم تجهيز شبكة الري خلال المدة التي تكون فيها الشتلات في المشتل بعد ذلك يتم تجهيز التربة والتســــميد بمعدل 12كــجم للحفرة و يتم الري في المشروع من 3-5 أيام قبل الــــزراعة و بعــــد الزراعة تروى الشـــــتول يوميا خلال الستة أشـــــهر الأولى وبعــــد ذلك يتم تقلــــيل نســـبة الري كلـــــما زاد عمر الشجرة حتى تصل الى مرتين في الأسبوع·
ويتم التسميد سنويا خلال شهر نوفمبر وديسمبر على أن يكون السماد في خندق يبعد عن جذع الشجرة مسافة لا تقل عن 50سم و يتم وضع جزء من الرمال حول جذع الشجرة·

اقرأ أيضا

19.8 مليار درهم قيمة المنح التي قدمتها الإمارات خلال 2018