الاتحاد

عربي ودولي

باكستان تعلن فوزاً استراتيجياً على طالبان و القاعدة

القوات الباكستانية اثناء دورية في إحدى قرى منطقة بانجور القبلية أمس

القوات الباكستانية اثناء دورية في إحدى قرى منطقة بانجور القبلية أمس

أعلن الجيش الباكستاني أمس أنه حقق انتصاراً استراتيجياً على طالبان والقاعدة في باجور ،الواقعة شمالي غرب البلاد ، إحدى المناطق القبيلة الحدودية السبع مع افغانستان والتي اعتبرها ''آمنة'' بعد معارك دامت ستة أشهر·
وجاء هذا الإعلان في ظل أزمة متصاعدة بين الحكومة وأنصار رئيس الوزراء السابق المعارض نواز شريف ، الذين واصلوا التظاهر ضد قرار المحكمة العليا منع زعيمهم من تولي مناصب رسمية وخوض الانتخابات ·
وأوضح القائد الاعلى للقوات الباكسانية في المنطقة الجنرال طارق خان ان مروحيات مدعومة بالمدفعية الثقيلة قصفت المنطقة وقتلت المئات من عناصر طالبان المفترضين واضطرت الاخرين الى الفرار ·
وأعلن خان لصحفيين نقلوا على متن المروحية من اسلام اباد ''نعتقد اننا امنا المنطقة·· انهم خسروا·· لقد قوضنا نظامهم''·
ويعتبر الجيش الباكستاني ان باجور هي المنطقة القبلية التي لاقت فيها قواته أكبر مقاومة من قبل المتمردين منذ 2001 واكثر من وزيرستان التي كانت تلفت اكبر قدر من الاهتمام·
وأعلن الجنرال خان ان قسما من رجاله سينسحبون قريبا من تلك المنطقة على ان يبقى الجزء الاكبر منها· وبدات العملية في باجور التي كلفت الجيش الباكستاني والقوات شبه العسكرية لخفر الحدود 97 قتيلا و404 جريحا، في اغسطس تحت ضغط التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في افغانستان التي تعتبر ان القسم الاكبر من الهجمات على قواتها مصدره المناطق القبلية·
وأعلن قائد منطقة باجور شفيق الله ان نحو 1600 متمرد و150 مدنيا قتلوا في تلك العملية وجرح نحو ألفي متمرد وألفي مدني ما أدى الى نزوح 300 ألف شخص من منازلهم· وأوضح الجنرال خان ان 50% من عناصر طالبان الذين قتلوا في بداية العمليات كانوا من الافغان وبينهم بعض المصريين والسودانيين· ولم يتسن التأكد من المعلومات التي قدمها الجيش الباكستاني من مصدر مستقل·
على صعيد آخر ، دعا رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني أمس أنصار رئيس الوزراء السابق المعارض نواز شريف ، الذين واصلوا التظاهر ضد قرار المحكمة العليا منع زعيمهم من تولي مناصب رسمية وخوض الانتخابات ، الى ضبط النفس·
وجاء في بيان صادر عن مكتب جيلاني ان الاخير ''دعا كل الذين نزلوا الى الشارع الى ضبط النفس والهدوء واستخدام المجالس المنتخبة للتعبير عن آرائهم''· وأضاف البيان ان جيلاني ''أعرب عن أسفه لأعمال العنف الجارية والاعتداءات على المباني العامة في العديد من أنحاء البلاد''·
وشهدت اسلام اباد السبت مواجهات جديدة بين الشرطة ومتظاهرين على الطريق الرئيسية المؤدية الى المطار الدولي ، على ما أفاد مسؤول في الشرطة ، أكد ان الاخيرة لم تعتقل ايا من المتظاهرين·
وفي مولتان نظم متظاهرون اضرابا عن الطعام وقطعوا العديد من الطرقات وأحرقوا الاطارات المطاطية وصورة للرئيس آصف علي زرداري·
ومنذ الخميس لبى المتظاهرون دعوة زعيمهم نواز شريف الى التظاهر احتجاجا على قرار المحكمة العليا الاربعاء منعه، مع شقيقه شهباز رئيس حكومة إقليم البنجاب، من تولي مناصب رسمية أو خوض الانتخابات·

اقرأ أيضا

قائدة سفن أنقذت مهاجرين ترفض تكريماً من باريس