الاتحاد

الإمارات

5162 طالباً وطالبة في مراكز رعاية وتأهيل أصحاب الهمم

الاتحاد

الاتحاد

أبوظبي (وام)

بلغ عدد الطلبة في مراكز رعاية وتأهيل «أصحاب الهمم» في الدولة عن العام الدراسي 2017 - 2018 نحو 5162 طالباً وطالبة، وذلك وفقاً لـ «إحصائية أصحاب الهمم» الصادرة مؤخراً عن وزارة تنمية المجتمع.
وأشارت الإحصائية إلى أن عدد مراكز رعاية وتأهيل «أصحاب الهمم» بلغ 96 مركزاً يعمل فيها نحو 2730 عاملاً، منهم 2120 من حملة الشهادات الجامعية والدراسات العليا (ماجستير - دكتوراه)، وضمت إمارة أبوظبي 44 في المائة من الطلبة من «أصحاب الهمم» الملتحقين بمراكز أصحاب الهمم في الدولة محليا واتحاديا في القطاع الخاص بواقع 2283 طالباً، منهم 865 طالبة، فيما بلغت نسبة الطلبة الملتحقين بالمراكز الموجودة في إمارة دبي 23 في المائة، بواقع 1180 طالباً منهم 390 طالبة، وفي إمارة الشارقة بلغ عددهم 1066 منهم 343 طالبة، وفي إمارة رأس الخيمة 231 طالباً منهم 84 طالبة، و192 طالباً في إمارة عجمان بلغ عدد الطالبات منهم 80، وفي الفجيرة 155 طالباً منهم 59 طالبة، وفي أم القيوين 42 طالباً من بينهم 13 طالبة.
وتولي الإمارات عناية كبيرة للمراكز والنوادي والمؤسسات الحكومية والخاصة التي تعنى بأحوال أصحاب الهمم، وتوفير التعليم والتدريب والتأهيل لهم.
وتعتبر وزارة تنمية المجتمع الجهة المسؤولة عن إصدار التراخيص للمؤسسات والمراكز العاملة في مجال رعاية وتعليم وتدريب أصحاب الهمم، كما تتولى مهمة تطوير برامج وأساليب الرعاية والتأهيل، وإعداد البرامج التدريبية المهنية ومتابعة تنفيذها والإشراف عليها.
ولا تصدر الوزارة أي تراخيص جديدة قبل تأكدها من أن المراكز الجديدة تضمن تقديم خدمات نوعية ورعاية شاملة للملتحقين، استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة، بتقديم أرقى الخدمات لأصحاب الهمم لضمان اندماجهم في المجتمع، واستغلال طاقاتهم في العمل والبناء.
وتشدد الوزارة على أن يلبي المركز المتقدم للترخيص الشروط المحددة التي تضمن حصول أصحاب الهمم على الرعاية والتأهيل الكاملين، وأن يكون الاختصاصيون قادرين على حمايتهم.
وتتطلب الموافقة على إصدار تراخيص جديدة وجود مبنى منفصل محاط بسور خارجي من جميع الجهات، يمكن وصول وسائل النقل إليه بسهولة، ومجهز بالأدوات الخاصة بهم، إلى جانب اشتراطات صحية لمساحة الغرف وعوامل الأمان، والمحافظة على سرية وخصوصية المعلومات المتعلقة بالملتحقين، وعدم استخدامهم في الدعاية والإعلان، أو لأغراض التجارب والدراسات المتعلقة بها أو استخدامهم في أعمال يعود صالحها للمركز إلا في حال موافقة خطية مسبقة من الإدارة وولي الأمر.

اقرأ أيضا

حاكم الفجيرة يحضر مأدبة غداء أقامها سعيد سيف بن شاهين بمنزله