الأحد 29 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
المصارف بالدولة تستحوذ على 44? من الحوالات المالية الخليجية المتبادلة بين البنوك إلكترونياً
المصارف بالدولة تستحوذ على 44? من الحوالات المالية الخليجية المتبادلة بين البنوك إلكترونياً
25 أغسطس 2013 21:18
استحوذ القطاع المالي والمصرفي في الدولة على 44? من إجمالي الرسائل المالية الواردة إلى دول مجلس التعاون الخليجي، عبر نظام «سويفت» خلال الربع الثاني من العام الجاري، بحسب البيانات الصادرة عن اتحاد مصارف الإمارات. و«سويفت» هو «اختصار لاسم جمعية الاتصالات المالية بين البنوك في أنحاء العالم»، ونظام «سويفت» هو النظام المركزي العالمي لتنفيذ الحوالات المالية المتبادلة بين البنوك العالمية إلكترونياً، وذلك باعتماد مقاييس دولية محددة، ومن خلال رمز محدد لكل بنك يسمى «سويفت كود». ويسمح نظام «سويفت» للعميل سواء كان فرداً أو شركة أو بنكاً أو مؤسسة مالية بإجراء حوالات لجميع دول العالم، على أن تصل إلى حساب المستفيد خلال 24 ساعة عمل كحد أقصى في الحالات العادية. وتظهر البيانات أن 133 شركة مالية وبنكاً وشركة صرافة في دولة الإمارات أعضاء في نظام «سويفت» قد تسلمت نحو 3,914 مليون رسالة مالية خلال الربع الثاني من العام الجاري بنمو 6? مقارنة مع 3,68 مليون رسالة في الربع الثاني من 2012. وفي المقابل، أرسلت الشركات المالية والمصرفية أعضاء النظام نحو 4,62 مليون رسالة مالية خلال الربع الثاني من العام الجاري بتراجع نسبته 2? مقارنة مع الفترة المقابلة من العام الماضي حيث بلغ عدد الرسائل 4,72 مليون رسالة. وبلغت حصة القطاع المالي والمصرفي المحلي نحو 37? من إجمالي الرسائل المالية التي أرسلتها البنوك والشركات المالية الأعضاء في النظام على مستوى دول الخليج العربية، والبالغ عددها 12,177 مليون رسالة خلال الربع الثاني من العام الجاري. وشكلت الرسائل المالية التي تسلمتها البنوك والشركات المالية المحلية عبر نظام «سويفت» نحو 44? من إجمالي عدد الرسائل المالية التي تسلمتها الشركات العاملة في القطاع على مستوى دول الخليج، والبالغ عددها 8,964 مليون رسالة خلال فترة المقارنة ذاتها. وتشير البيانات الصادرة عن اتحاد مصارف الإمارات إلى أن الرسائل المالية المتسلمة على مستوى دول مجلس التعاون سجلت نمواً بنسبة 13? خلال الربع الثاني من العام الجاري مقارنة مع عدد الرسائل التي تسلمها القطاع البالغة 7,962 مليون رسالة، خلال الفترة المقابلة من عام 2012. أما الرسائل المرسلة من القطاع على مستوى دول المجلي، فقد سجلت نمواً بنسبة 4? خلال الربع الثاني من 2013 مقارنة مع عددها البالغ 11,7 مليون رسالة مالية تقريباً خلال الربع الثاني من العام الماضي. وبنهاية النصف الأول من العام الحالي، بلغ عدد الشركات المالية والصيارفة والبنوك العاملة في دولة الإمارات الأعضاء في نظام «سويفت» نحو 133 شركة ومصرفاً، تعادل 33,5? من إجمالي عدد البنوك والشركات الأعضاء في النظام البالغ عددها 375 شركة وبنكاً على مستوى كافة دول المجلس. وتتوزع الشركات والبنوك الأعضاء في النظام على 81 شركة ومصرفاً في البحرين، 49 شركة ومصرفاً في الكويت ومثلها في السعودية، فيما هناك 43 شركة ومصرفاً أعضاء في النظام من دولة قطر، و20 من سلطنة عمان. ويعتبر القطاع المصرفي المالي الإماراتي الأكبر عربياً، حيث وصلت أصول القطاع المصرفي بالدولة إلى 1?878 مليار درهم في نهاية شهر يونيو من سنة 2013، بزيادة 4,8? تعادل 86,5 مليار درهم خلال النصف الأول من العام الجاري. وتعتبر البنوك المحلية ذات قدرة عالية على التمويل وتوفير السيولة لقطاعات الأعمال والمستثمرين، وتتميز بمستويات السيولة المرتفعة المتوافرة لها، حيث زاد رصيد المحفظة الإجمالي للقروض والتسهيلات والسحب على المكشوف التي قدمتها البنوك العاملة في السوق المحلية لقطاعات الأعمال كافة، بقيمة 48,3 مليار درهم تعادل نمواً بنسبة 4,4? خلال النصف الأول من العام الحالي، ليصل رصيدها إلى 1147,4 مليار درهم بنهاية يونيو الماضي مقارنة مع 1099,1 مليار درهم بنهاية ديسمبر 2012 . وتعتبر السوق الإماراتية واحدة من أكثر الأسواق تصديراً لرأس المال، والتحويلات المالية نظراً لوجود ما يقارب نحو 6,5 مليون مقيم من أكثر من 200 جنسية يعملون بالدولة. وتقدر نسبة نمو تحويلات العاملين في الدولة إلى الخارج بنحو 15? خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بالفترة المقابلة العام الماضي، بحسب صيارفة في السوق المحلية. وتظهر بيانات المصرف المركزي أن تحويلات العاملين في الدولة إلى الخارج نمت بنحو 9,5? خلال 2012 لتبلغ 45,1 مليار درهم مقارنة بـ41,2 مليار درهم عام 2011.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©