الاتحاد

عربي ودولي

كلينتون تدعو حماس إلى الاعتراف بإسرائيل

قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون امس، ان المفاوضات للتوصل الى مصالحة بين حركتي ''فتح'' و''حماس'' ستأتي بنتيجة فقط، اذا وافقت ''حماس'' على الاعتراف بإسرائيل وشروط دولية اخرى· وردت الحركة على لسان إسماعيل رضوان أحد قيادييها، فدعت كافة الاطراف الفلسطينية إلى رفض التدخلات الخارجية والضغوط و''محاولات الابتزاز''·
وكانت هيلاري قد اعتبرت أن الحوار بين الفصائل الفلسطينية ''لن يتمخض عن نتائج إلا إذا اعترفت (حماس) بإسرائيل وبالشروط التي حددتها الرباعية الدولية''·
وأدلت كلينتون بهذا التصريح قبيل بدء جولتها في المنطقة، حيث تصل غداً إلى شرم الشيخ للمشاركة في مؤتمر إعادة إعمار غزة· وذكرت الولايات المتحدة في وقت سابق، أنها مستعدة للمساهمة بـمساعدة غزة بـ900 مليون دولار، لكن كلينتون قالت إن الامر رهن باحترام الفلسطينيين لشروط اللجنة الرباعية· واضافت كلينتون: ''سأعلن التزاماً بتقديم مساعدة كبيرة، لكنها ستمنح إذا تبين لنا ان اهدافنا ستُحقق ولن تُهمل''·
واكدت كلينتون دعمها لفكرة الوحدة الفلسطينية· وقالت ''اعتبر ان الامر مهم· اذا كانت هناك مصالحة وخطوة نحو قيام سلطة واحدة، من الواضح ان (حماس) تعرف الشروط التي فرضتها اللجنة الرباعية والقمة العربية''·
وكانت اللجنة الرباعية (الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة وروسيا) قد وضعت ثلاثة شروط يجب ان يلتزم بها اي طرف فلسطيني في مفاوضات السلام مع اسرائيل· واكدت كلينتون هذه الشروط بالقول: ''عليهم نبذ العنف والاعتراف باسرائيل واحترام الالتزمات السابقة (···) وإلا لا اعتقد اننا سنتوصل الى نتيجة ايجابية للشعب الفلسطيني، او الى تعزيز الجهود للتوصل الى سلام يؤدي الى قيام دولة فلسطينية''·
وقال مسؤول أميركي ان ادارة الرئيس باراك اوباما ''لن تتعامل مع اي حكومة وحدة وطنية'' تشمل حركة ''حماس'' رافضة لهذه الشروط· لكنه لم يستبعد التعامل مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس إذا تولى رئاسة حكومة وحدة وطنية مع ''حماس''·
إلى ذلك أكد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لدى استقباله في عمان امس، المبعوث الاميركي لعملية السلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل، ان ''لا بديل لحل الدولتين'' الفلسطينية والاسرائيلية لتسوية الصراع في الشرق الاوسط·
ونقل بيان صدر عن الديوان الملكي الأردني عن الملك عبدالله قوله خلال اللقاء، انه ''لا بديل لحل الدولتين الذي يجب ان تلتزم به جميع الاطراف وتعمل بتصميم ومثابرة للوصول اليه''·
وكان ميتشل الذي بدأ جولته الثانية الى الشرق الاوسط يوم الخميس الماضي، بهدف دفع محادثات السلام قدما، قد زار اسرائيل والضفة الغربية والتقى كبار المسؤولين فيهما·
واكد الملك ضرورة ''اتخاذ خطوات ملموسة وفاعلة لاعادة اطلاق مفاوضات فلسطينية - اسرائيلية تستهدف حل الصراع على اساس حل الدولتين وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية''· ودعا الملك الادارة الاميركية الى ''اطلاق تحرك سريع يحقق نتائج ملموسة نحو حل الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي، الذي يشكل اساس الصراع في المنطقة، ومدخل تحقيق السلام والاستقرار فيها''· فيما قال ميتشل: ''نحن نسعى الى تحقيق السلام الشامل وقيام دولة فلسطينية مستقلة تعيش بسلام وامن الى جانب اسرائيل، من اجل بناء مستقبل مستقر ومزهر لكل شعوب المنطقة''·

اقرأ أيضا

القضاء الإيطالي يأمر بإنزال مهاجرين عالقين في سفينة إنقاذ منذ أسابيع