الاتحاد

ثقافة

الدور التنويري للقصيدة الشعبيّة

من الندوة (من المصدر)

من الندوة (من المصدر)

محمد عبدالسميع (الشارقة)

ضمن فعاليات مهرجان الشارقة للشعر الشعبي في دورته الثالثة عشرة، عقدت صباح أمس في قصر الثقافة، ندوة بعنوان «الدور التنويري للقصيدة الشعبية»، استعرضت أشعار ثلاثة من الشعراء الشعبيين في الإمارات، وأدارت جلستها الأولى الشاعرة «مريم النقبي».
في هذه الجلسة، قدم «سلطان العميمي»، ورقة بعنوان «بين بداوة القصيدة وبداوة الحياة عن الشاعر علي بن بخيت العميمي: حياته وأشعاره»، تحدث فيها عن سيرته الذاتية من ناحية المولد والنشأة وانطلاقته الشعرية، وعن تجربته الشعرية ودواوينه وأغراضه في العاطفة والمديح والحياة الاجتماعية وقصائده الذاتية وأوزانه الشعرية، كما تحدث عن مراحل تطور شعره وظهوره الإعلامي والمؤثرين فيه، وقرأ نماذج من أشعاره.
وقدم الدكتور «منصور جاسم الشامسي»، ورقة بعنوان «الدور التنويري لقصيدة الشاعر محمّد بن هاشم الشريف»، عرض فيها النظرية الشعرية والعمل الشعري لدى الشاعر، واتصاله بكبار شعراء الإمارات في عصره، وشعره الغنائي وشلّاته الشعرية وقصائده الوطنية المتنوعة، وعرّج على ما امتاز به من قصائد رومانسية ودوره الإعلامي ومشاركاته وتجلياته، كما عرض ما يقترحه الشريف لتطوير القصيدة الشعبية في الإمارات، ثمّ قرأ «الشامسي» بعضاً من أشعار «الشريف».
أمّا تجربة الشاعرة «كلثم عبدالله»، فعرضها «علي العبدان»، من ناحية سماتها الفنية وخصائصها الأدبية العامّة، كالعاطفة الجيّاشة، ووجدانها، وطريقة تناولها الموضوع، والأصالة، وأوزان قصائدها، ومفرداتها اللهجوية عربية الأصل.
وفي الجلسة الثانية، التي أدارها الدكتور «منصور جاسم الشامسي»، تحدث الدكتور «عبدالمطلب الشرقاوي»، عن القصيدة التنويرية.. مشروع حياة، قائلاً: إنّ القصيدة التنويريّة من حيث هي تفتح أذهان الناس على ما يحيط وتنقل إليهم واقع الحال، وتنبّههم إلى ما يمكن أن يصير، إنّما هي قصيدة نبيلة، فكم أحسسنا بالمتعة والصدق، ونحن نتداول هذه القصيدة أو تلك في هذا الزمن الذي نعيش.

اقرأ أيضا

اتحاد الكتاب يعرّف المبدعين بـ «حقوق المؤلف»