جميل رفيع (العين) أكد محمد جلال الريسي مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أهمية دور محطات الأبحاث الزراعية في إمارة أبوظبي في إجراء التجارب والدراسات التي من شأنها إيجاد حلول لمشاكل المزارعين، بالتعاون مع مركز خدمات المزارعين في متابعة مزارع المواطنين للكشف على جودة مياه الري، والتأكد من صلاحية التربة الزراعية، وفحص المسببات المرضية والحشرية التي تصيب المزارع، مشيراً إلى وجود 3 محطات تابعة للجهاز في إمارة أبوظبي تضمّ محطات بني ياس في أبوظبي ومحطتي السلامات والكويتات في مدينة العين. وأوضح أن المحطات تشتمل على وحدات وقاية النبات التي تضم مختبرات فحص الأمراض الفطرية، والفيروسية، والنيماتودا، كما تضم مختبرات لفحص الحشرات ولتربية الحشرات النافعة، وتقييم المبيدات، بالإضافة إلى العديد من الأجهزة الحديثة المتطورة في هذا الخصوص، والبيوت المحمية، لإجراء المزيد من التجارب لخدمة القطاع الزراعي بإمارة أبوظبي كما تشتمل على طاقات بشرية فنية متخصصة في هذا المجال. صورة مشرفة ?ولفت الريسي إلى أن القطاع الزراعي في الإمارات يعتبر إحدى الصور المشرقة للتقدم الحضاري والاقتصادي الذي تعيشه الدولة في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، تلك النهضة التي أرسى جذورها القائد المؤسس باني النهضة الزراعية في الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه)، الذي قاد المسيرة الخضراء برؤيته الثاقبة واهتمامه بالزراعة الذي تجسد في مقولته الشهيرة «أعطوني زراعة أضمن لكم حضارة». تعزيز الأمن الغذائي وأشار الريسي إلى أنه وعلى الرغم من الصعوبات والتحديات المناخية التي واجهت القطاع الزراعي في إمارة أبوظبي، فإن المسيرة الخضراء في الإمارة استطاعت قهر جميع تلك الصعوبات والتحديات، وسجلت إنجازات كبيرة واضحة للعيان حتى اليوم، وذلك من خلال وضع الخطط والسياسات الطموحة لتحقيق تنمية زراعية مستدامة على المدى البعيد، بفضل الرعاية والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله، والدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والمتابعة المستمرة لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية. وأشار إلى أنه ولتنفيذ أولويات أجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي الرامية لضرورة وجود قطاع زراعي مستدام، يحافظ على البيئة ويساهم في تعزيز الأمن الغذائي للإمارة، وضمن استراتيجية حكومة أبوظبي الخاصة بقطاع الزراعة، فقد تم نقل اختصاصات وصلاحيات قطاع الزراعة إلى جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، بموجب المادة الخامسة من القانون رقم (9) لسنة 2007. المراكز الإرشادية وأضاف أن من أهم المبادرات الزراعية التي أطلقها جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية ، تأسيس مركز خدمات المزارعين بموجب القانون رقم (4) لسنة 2009، الذي تم تفعيله بالمنطقة الغربية كمرحلة أولى، لتحقيق السياسة العامة لحكومة أبوظبي في المجال الزراعي الرامية إلى إيجاد قطاع زراعي مستدام من خلال تطبيق أحدث النظم والممارسات الزراعية الجيدة، وتقديم المشورة والدعم اللوجستي والخدمات الفنية للمزارعين، وتطوير مراكز التسويق وتحسين تنافسية المنتج الزراعي المحلي، مما يسهم في رفع معدلات الأمن الغذائي على مستوى الإمارة. وقال مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية «يعمل الجهاز من خلال قطاع الشؤون الزراعية على تحقيق الأهداف المنوطة به من خلال الإشراف على عمل المراكز الإرشادية في كل من منطقتي العين وأبوظبي من خلال مركز خدمات المزارعين بهما، حيث يقدم العديد من الخدمات الفنية والإرشادية والزراعية للمزارعين والمواطنين العاملين في القطاع الزراعي بهاتين المنطقتين، فضلاً عن قيام القطاع بالتنسيق والمتابعة مع مركز خدمات المزارعين في المنطقة الغربية لتحقيق تلك الخدمات»، ولفت الريسي إلى أن محطات الأبحاث الزراعية بالجهاز تقدم خدماتها إلى مركز خدمات المزارعين، والجهات العلمية والبحثية مثل الجامعات، والباحثين، وطلبة الدراسات العليا، كما يعد المركز تقارير وتوصيات فنية للمشاكل الزراعية ونتائج التحاليل وحول تقديم الخدمات قال من المفترض أن الجهات التي تطلب الخدمة اتباع الآليات المطلوبة في كيفية طلب التحليل ومراعاة أن تكون العينات مأخوذة بطرق علمية صحيحة. كادر// محطات الأبحاث كلمة السر في نجاح القطاع الزراعي بإمارة أبوظبي ابحاث متقدمة العين (الاتحاد) أضاف مدير إدارة الاتصال وخدمة المجتمع في جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية أن الخطط المستقبلية لمحطات الأبحاث تتضمن متابعة تطوير العمل، والتركيز على إجراء أبحاث متقدمة في مجال مكافحة سوسة النخيل، وكذلك الآفات التي تصيب الخضراوات في الزراعات المحمية والمكشوفة وأشجار الفاكهة كالحمضيات. وأشار إلى أن مشتل جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية يخدم المزارعين بتوفير شتلات أعلى جودة وبسعر مناسب للجميع، مؤكداً أن هناك تعاوناً بين الجهاز في إطار الأبحاث الزراعية ومؤسسات دولية مثل «ايكاردا» وشركات عالمية مثل شركة «باير» الألمانية و«كامسون» الهندية، بالإضافة إلى الشركات المحلية.