الاتحاد

عربي ودولي

رايس تربط إصلاح الشرق الأوسط الكبير بالسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين


واشنطن - وكالات الانباء: ربطت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس بين قضية الاصلاح في ما تسميه واشنطن 'الشرق الاوسط الكبير' وقضية احلال السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين· وقالت رايس في خطاب ألقته امام جمعية رؤساء تحرير الصحف الاميركية امس الاول 'خلال رحلاتي لم اجد ابدا أي تباين بين موقف الولايات المتحدة واوروبا حول اقامة دولة فلسطينية تعيش في سلام جنبا الى جنب مع دولة اسرائيل اليهودية' واضافت 'ادى نجاح الانتخابات الفلسطينية وخطة الانسحاب الاسرائيلي من غزة الى خلق مناخ جديد يتيح لحظة مواتية للعودة الى 'خريطة الطريق'· ونحن ندعم تماما عملية الاصلاح في السلطة الوطنية الفلسطينية'· واكدت ان الولايات المتحدة تعتقد بانه 'بتوفر الدعم الدولي فان الجانبين لديهما الآن فرصة للدفع بعملية السلام الى امام وهي فرصة لن تسنح لهما مرة اخرى خلال سنوات طويلة مقبلة'· ·
ومن جهة خرى اعرب الاشتراكيون الاوروبيون خلال اجتماع لهم عقد في لابيج في جنوب غرب فرنسا عن دعمهم لحركة 'الاصلاحات السياسية في منطقة الشرق الاوسط· وقال رئيس البرلمان الاوروبي، الاشتراكي جوزف بوريل ان هذه الندوة شكلت مناسبة لتشجيع 'آمال السلام الجديدة في الشرق الاوسط'·
وقال بوريل ان المجتمعين الذين يريدون التشديد على رغبتهم باقامة 'سلام دائم' في الشرق الاوسط قرروا عقد الاجتماع القادم للجمعية البرلمانية الاوروبية-المتوسطية في نوفمبر المقبل في رام الله في الضفة الغربية، وهو الاجتماع الذي يتزامن مع الذكرى العاشرة لاطلاق عملية برشلونة التي اقرت التعاون بين اوروبا ودول البحر المتوسط·
ووجه الحزب الاشتراكي الاوروبي في اطار ندوة عقدها يومي الجمعة وامس حول العلاقات الاوروبية-المتوسطية برئاسة رئيس الوزراء الدنماركي السابق بول نيروب راسموسين، تحية خاصة الى زعيم الحزب الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط الذي حضر الندوة· وقال راسموسين 'نحن معك يا وليد من اجل الديموقراطية والسيادة في لبنان'· وشكر جنبلاط الحضور على دعمهم وقال 'ارغب بان اكون جزءا من مجموعة عصرية ديموقراطية مثل اوروبا· وهذا ما يدفعني الى الاهتمام بنقاشكم الدستوري·
ان الـ'نعم' ضرورية لاعطاء الامل حتى للعرب بان المتوسط بعربه ومسلميه ويهوده ومسيحييه سيشكل يوما ما جزءا من هذه الاوروبا'·

اقرأ أيضا

الرياح العاتية تعيد إشعال حرائق غابات في البرتغال