الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
شرطة دبي تساعد أوروبية على رؤية ابنتها بعد فراق 5 سنوات
24 أغسطس 2013 23:40

تكللت جهود إنسانية بذلتها شرطة دبي طوال الشهر الماضي لتمكين امرأة أوروبية من مشاهدة ابنتها بالنجاح، وجمعت بينهما داخل مبنى مركز شرطة بر دبي. وكانت الأم لم تر ابنتها منذ 5 سنوات، لرفض الوالد أي تواصل بسبب خلافات بينهما. وقال العقيد علي غانم مدير مركز شرطة بر دبي، إن قسم التواصل مع الضحية في المركز حقق أمنية الأم برؤية ابنتها بعد فشل محاولاتها كافة داخل أروقة المحاكم في هذا الصدد. وأوضح أن تفاصيل الواقعة تعود إلى الشهر قبل الماضي، حينما لجأت الأم إلى مركز شرطة بر دبي أثناء وجودها في الدولة بتأشيرة زيارة، واستعرضت مشكلتها، مبينة أنها انفصلت عن زوجها منذ 5 سنوات، وأن لديها ابنة منه بلغت السادسة عشرة من عمرها لم تشاهدها منذ ذلك الحين، بسبب موقف والدها المتعنت. وتابع أن قسم التواصل مع الضحية بذل جهوداً مضنية لمعرفة العنوان الجديد للأب، وتم التواصل معه من قبل إحدى موظفات القسم التي نجحت في نهاية المطاف في ثنيه عن موقفه الرافض لحدوث أي لقاء بين الأم والابنة، مشترطاً أن يتم اللقاء داخل مبنى مركز الشرطة. وبين غانم أن موقف الأب المتعنت، مرده بحسب ما أبلغ به الموظفة، إلى أن الأم تركت الابنة وغادرت الدولة بسبب خلافات بينهما. وقال مدير مركز شرطة بر دبي إن اللقاء بين الأم والابنة تم داخل المركز في أجواء عاطفية، خصوصاً أنه يجيء بعد خمس سنوات من الفراق، مشيراً إلى أن الأم وجهت رسالة شكر لشرطة دبي على الجهود الناجحة التي بذلتها وأتاحت لها الالتقاء مع ابنتها. يشار هنا إلى أن شرطة دبي نجحت في يونيو الماضي من لمّ شمل أسرة خليجية بعد فراق بين أم وابنيها لمدة دامت 32 عاماً. وقال غانم إن قسم التواصل مع الضحية تواصل مع 20 ألفاً و728 شخصاً خلال العام الماضي وإنه تم حل 37 حالة ودياً في بلاغات متنوعة. من ناحية أخرى، قال غانم إن المركز سجل خلال الأشهر السبعة الماضية 13 حالة اعتداء على الأطفال، شملت اعتداء جسدياً وتحرشاً جنسياً، منوهاً بأن المركز خصص قسماً خاصاً بالتحقيق مع الأطفال في غرفة مريحة، وتم تزويدها باثنين من الدمى، ذكراً وأنثى.

المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©