الاتحاد

الإمارات

مشاركة حماية المنشآت في آيدكس عززت رسالته في دعم استقرار الوطن وازدهاره

ضباط شرطة خلال استماعهم لشرح حول المسدس كاركال في الجناح الإماراتي في آيدكس 2009

ضباط شرطة خلال استماعهم لشرح حول المسدس كاركال في الجناح الإماراتي في آيدكس 2009

نجح جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية خلال مشاركته في معرض الدفاع الدولي ''آيدكس ''2009 في تأكيد رسالته المتمثلة بالعمل على تأمين وحماية المنشآت والمرافق الحيوية لضمان الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي في إمارة أبوظبي عن طريق توفير نظام أمني متكامل بالتعاون مع الجهات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص وتعزيز رؤيته بأن يكون مؤسسة رائدة في مجال أمن وحماية المنشآت الحيوية لضمان استقرار الوطن وازدهاره· وحفلت مشاركة جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في فعاليات ''آيدكس ''2009 التي اختتمت مساء الخميس الماضي توقيع مذكرات التفاهم مع المؤسسات العلمية والأكاديمية وإبرام العديد من العقود والاتفاقيات مع الشركات الوطنية العاملة في مجال الدفاع والأنظمة الإلكترونية والتي تدعم جميعها تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها في مايو عام 2007 بحماية جميع المنشآت الحيوية من خلال اتخاذ الإجراءات الكفيلة ومتابعة وتقييم وتطوير كافة الإجراءات المتعلقة بتأمين وحماية المرافق الحيوية بما يحقق الاستقرار الاقتصادي لإمارة أبوظبي·
وقع الجهاز خلال المعرض مذكرة تفاهم مع مركز التعليم والتأهيل المهني تهدف إلى تطوير فرص التدريب للعاملين المواطنين لدى الجهاز وتقديم حلول ابتكارية مشتركة في مجال الدعم الأكاديمي مما يؤدي إلى تحقيق الجهاز لهدفه المتمثل بتصدر موقع الريادة العالمية في ميدان حماية المنشآت الحيوية·
وأكد معالي العميد الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية أن الجهاز يتفانى ليس فقط في جعل إمارة أبوظبي والإمارات ككل أكثر أمناً، بل في بناء برامج تدريب أفضل في ميدان الأمن الوطني·
كما تمكن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية خلال معرض ''آيدكس ''2009 في توقيع اتفاقيات عقود وصلت قيمتها إلى حوالي 5 ر1 مليار درهم تضمنت تزويد الجهاز بمعدات أمنية وتجهيزات إلكترونية، بالإضافة إلى الزوارق البحرية تساهم جميعها في تعزيز قدرات الجهاز وتطوير كفاءته في الميدان لكي يقوم بمهامه على أكمل وجه·
وتوزعت هذه الصفقات على اتفاقية مع شركة أبوظبي لبناء السفن تقضي بناء وتوريد 34 زورقاً اعتراضياً عالي السرعة لتحقيق السيطرة الأمنية على المسرح البحري ضمن الحدود البحرية لإمارة أبوظبي بقيمة إجمالية تصل إلى ''460 مليون درهم''، واتفاقيتي عقد مع شركة ''أدفانسد إنتجريد سيستمز'' الإماراتية تتضمن توفير خبراء مختصين لتدريب وتأهيل عناصر الجهاز باستخدام أحدث طرق وأساليب التدريب في مجال أمن وحماية المنشآت وفق معايير معتمدة ومعترف بها عالمياً في هذا المجال، إضافة إلى عقد توفير مشغلي ومراقبي أنظمة سيطرة وتحكم واتصالات بقيمة إجمالية تصل لـ767 مليون درهم ومع شركة ''انترناشونال جولدن جروب'' الإماراتية لتطبيق المرحلة الأولى من مشروع الحواجز الأمنية المائية في عدة مواقع حيوية داخل إمارة أبوظبي بقيمة تصل إلى ''''67 مليون درهم، فيما تصل القيمة الإجمالية للمشروع الذي سيطبق على مراحل إلى حوالي 500 مليون درهم، ومع شركة العتيبة للمشاريع تتضمن توفير نظام إلكتروني لإدارة قسم إصدار التصاريح الأمنية وتقديم كل مستلزمات الدعم لتوفير التدابير الأمنية لدخول المنشآت الحيوية بقيمة إجمالية تبلغ 147 مليون درهم·
وأكد معالي العميد الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون بن محمد آل نهيان في تصريحات على هامش ''معرض آيدكس ''2009 أن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية يقدم خدمة حماية المرافق الحيوية في إمارة أبوظبي، وهي خدمة ليست لها مردود بل لدعم مسيرة التطور والنمو الاقتصادي في إمارة أبوظبي، مشيراً إلى أن الجهاز يختص بحماية المنشآت الحيوية التي تساهم في تطوير الدولة وتنمية اقتصادها ورخاء مجتمعها·
وأوضح أن إنشاء جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية ساهم في سد الفجوة بين عمل ومهام القوات المسلحة والشرطة، بحيث أصبح التعاون بين جميع هذه الأجهزة أكثر تكاملاً وحيوياً·
ولفت معاليه إلى أن مفهوم الحماية هو مفهوم جديد في المنطقة والعالم وليس هناك جهاز متخصص في حماية المنشآت والمرافق الحيوية، مؤكداً أن الجهاز يعمل على تطوير مفهوم الحماية واستقلاليته ومنحه مكانة علمية وعملية أكثر أهمية·

اقرأ أيضا

تسجيل الراغبين في الترشح لعضوية "الوطني الاتحادي" اعتباراً من يوم غد