الأربعاء 25 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة
أحمد العسم: الأصوات النسائية الشابة جمال أدبي يبعث على التفاؤل
أحمد العسم: الأصوات النسائية الشابة جمال أدبي يبعث على التفاؤل
24 أغسطس 2013 22:30
تشهد الساحة الأدبية في دولة الإمارات نشاطاً ملحوظاً من قبل الشابات أكثر منه من قبل الكتّاب الشباب.. “إنه جمال أدبي يبعث على التفاؤل” لكن إلى أين ذهب المبدعون الشباب؟ هل هجروا الأدب إلى حقول إبداعية أخرى أم أذابت مواهبهم أسباب العيش في الحياة اليومية؟ هذا التساؤل لم تتقدم به “الاتحاد” إلى أحد من المثقفين الإماراتيين مع أنه بات ملحوظا في مختلف حقول الأدب والفنون التشكيلية أيضا، إذ يُلاحظ أن هناك دأب وجهد تبذله الشابات الإماراتيات على نحو أكثر جدية من الشباب في هذه الحقول الإبداعية، بل هو تساؤل للشاعر أحمد العسم رئيس الهيئة الإدارية لاتحاد كتّاب وأدباء الإمارات ـ فرع رأس الخيمة، وعضو مجلس إدارة الاتحاد، أثناء حديث خاص أجرته “الاتحاد”. برنامج خاص وقال العسم: “نعمل في فرع رأس الخيمة ـ وفي الاتحاد إجمالا ـ على إعداد برنامج خاص لتقديم الأصوات الجديدة ما أمكن لنا ذلك بدءا من انتهاء فصل الإجازة الصيفية بحيث يكون هناك لقاءات عديدة لهذه المواهب مع المثقفين والجمهور الذي يتابع ما يستجد في الساحة الأدبية”، مؤكدا أن “هناك العديد من المفاجآت على هذا الصعيد التي يعمل اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات على تقديمها خلال الفترة المقبلة خاصة وأن الاهتمام بالأدب والثقافة عموما يشهد اهتماما ملحوظا من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، وإخوته سائر حكّام الإمارات” بحسب ما قال الشاعر أحمد العسم. وأوضح: “بالطبع فإن ذلك لن يمنع الاتحاد عن الاستمرار في تعميق مجمل علاقاته بالمثقفين والمؤسسات الثقافية المعنية بحيث تستفيد هذه الأصوات الأدبية الجديدة من إمكانيات الاتحاد المفتوحة أبوابه لهم على الدوام”، كذلك “فإننا لن ننقطع عن برامجنا الاعتيادية التي عادة ما تنقطع صيفا بسبب أسفار الناس عموما” حيث إن الجديد على هذا الصعيد يتمثل “في إعداد بنية وتجهيزات قابلة لتوثيق أنشطة مؤسسة الاتحاد عبر الفيديو وسواها من وسائط الميديا التي تسمح بنقلها إلى الشبكة المعلوماتية (الانترنت) بكل تفاصيلها وما يدور حول هذه الأنشطة من تعليقات وحوارات” بهدف أن يخرج الحوار الأدبي والثقافي من موقع انعقاد النقاش إلى فضاءات أوسع. ومن موقعه الإداري بوصفه رئيسا للهيئة الإدارية لفرع الاتحاد في رأس الخيمة وشاعرا ومثقفا، ثمّن الشاعر أحمد العسم موقف صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة “الذي عندما التقينا به قال لنا بالثقافة أولا نبني الوطن ما جعلنا نشعر بالفخر حقيقة” مشيرا إلى أن هذا الموقف يتجلى عمليا في دعم حكومة رأس الخيمة للاتحاد بدفع نفقات وتكاليف المقر مؤكدا أن “صاحب السمو حاكم رأس الخيمة رجل خيِّر وصاحب فضل” متمنيا أن يتخذ قراره بمنح الاتحاد قطعة أرض ليقيم عليها مقره الدائم. كتابات جديدة أما على صعيد الإنجاز الشخصي وما يشغله من كتابة في هذه الأثناء، ردّ الشاعر أحمد العسم على سؤال ل”الاتحاد” ساخرا: “إنني أمضي مثل عربة ديزل، الكثير من العادم يخرج منها إنما لا ضحايا لها في سيرها المتهور سواي”، مؤكدا في الوقت نفسه أنه انتهى من كتابة نص نثري طويل بعنوان: “أمينة” يخرج إلى النشر مع نهاية هذا العام، وربما بالتزامن مع معرض الشارقة الدولي للكتاب بتقديم من الشاعر والناقد العماني اسحاق الخنجري “الذي اطلع على النص في مراحل متعددة من كتابته عبر السنوات الأربع الماضية”، ووصف العسم كتاباته لهذا النص بأنه قد انكتب “بهدوء وروية شديدين”. كذلك أوضح الشاعر العسم أنه انتهى من كتابة بضعة نصوص نثرية تأملية في الحياة والشعر وتفاصيل يومية بعنوان: “في غرفتي” إلى جوار مجموعتين شعريتين إحداهما بالفصيحة: “لم يقصص رؤياه” وأخرى بالعامية لم يستقر بعد على عنوان نهائي لها. وعبر مشواره الأدبي صدر للشاعر أحمد العسم شعرا: “شهد في رئتي” ـ مجموعة مشتركة و”يحدث هذا فقط” و”ورد عمري” ـ مجموعة شعرية بالعامية و”الفائض من الرف” و”صوت الرمان” ـ مجموعة شعرية بالعامية و”سكون ينزلق” و”باب النظرة”.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©