الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
كارديف يستضيف «سيتي» في لقاء تاريخي بـ «البريميرليج»
كارديف يستضيف «سيتي» في لقاء تاريخي بـ «البريميرليج»
24 أغسطس 2013 22:01
يسعى مانشستر سيتي للبقاء في دائرة القمة حينما يحل ضيفاً على كارديف سيتي الويلزي في مباراة حافلة بالأرقام والمحطات التاريخية في الدوري الإنجليزي، وتأتي المواجهة في إطار مباريات المرحلة الثانية للبريميرليج، ويحتضنها ملعب كارديف سيتي للمرة الأولى، حيث لم يسبق إقامة أي مباريات في الدوري الإنجليزي عليه، فقد تأسس في عام 2007، وتم افتتاحه عام 2009، وبلغت كلفته 48 مليون جنيه استرليني، وتستوعب مدرجاته 27 ألف متفرج، وهو ما يجعل من مواجهة اليوم تاريخية بالنظر إلى احتضان الملعب لمباراة في البريميرليج للمرة الأولى. وعلى الرغم من أن المباراة تأتي في إطار المرحلة الثانية، أي في وقت مبكر من الموسم، وتقام بين فريق طامح للظفر باللقب، وآخر يسعى للبقاء في عالم الكبار وتجنب العودة إلى عالم النسيان، إلا إنها تاريخية بفضل الحقائق والأرقام التي توافرت لها، وعلى رأسها أن كادريف يعود لأضواء البريميرليج للمرة الأولى منذ 51 عاماً، كما أنه فريق ويلزي استفاد هو ومواطنه سوانسي سيتي من إتاحة الفرصة للأندية الويلزية للمشاركة في الدوري الإنجليزي، وجانب آخر يجعل مباراة اليوم محط الأنظار، باعتبارها الأولى منذ 19 عاماً بين كارديف الملقب بالطيور الزرقاء وسيتي الذي يحمل اسم “البلو مون”. على الرغم من التفوق التاريخي الواضح لمان سيتي على كارديف، إلا أن المباراة الأخيرة بينهما شهدت فوز الفريق الويلزي بهدف نظيف قبل 19 عاماً، في إطار مواجهات الدور الرابع لكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وانتهت بهدف نظيف، إلا أن سجلات المواجهات بينهما يقول إنها بلغت 47 مباراة، فاز سيتي في 19 وكارديف 8، فيما كانت نتيجة التعادل حاضرة في 20 مواجهة. كما تشير نتائج المرحلة الأولى إلى تفوق واضح لسيتي، حيث نجح في الفوز على نيوكاسل برباعية نظيفة، وظهر فريق المدرب مانويل بيلليجريني في أفضل صورة ممكنة، إلى حد أن الصحف البريطانية قالت إنه يقدم أسلوباً جديداً على الملاعب الإنجليزية يعتمد على المتعة الكروية وتحقيق الفوز في آن واحد، وفي المقابل خسر كارديف مباراته الأولى في البطولة أمام وست هام يونايتد، ليتأكد أنصار الفريق من أن مهمته في عالم الكبار لن تكون سهلة على الإطلاق. المشكلة الوحيدة التي يعاني منها مانويل بيلليجريني في مباراة اليوم أمام كارديف تتمثل في غياب القائد فنسنت كومباني، والذي من المتوقع أن يبتعد عن الملاعب لمدة لن تقل عن شهر على إثر إصابته في مباراة فريقه أمام نيوكاسل في الأسبوع الأول للدوري، كما أن ناستاسيتش قلب الدفاع الشاب لم يستعيد لياقته بالكامل منذ معاناته من إصابة في فترة الإعداد، ويضاف إلى ذلك أن كولو توريه رحل صوب ليفربول، وفي الوقت ذاته لم تكتمل جاهزية ميكار ريتشاردز المدافع الأيمن الذي يلعب في قلب الدفاع في بعض الأوقات، مما يضع بيلليجريني في مأزق صعب اليوم. وتؤكد التقارير الواردة من إنجلترا، إن خافي جارسيا لاعب الوسط المدافع سوف يكون بديلاً لكومباني في مباراة اليوم أمام كارديف، خاصة انه اللاعب الأقرب للقيام بالمهمة مع جوليون ليسكوت، وربما يستعين الجهاز الفني باللاعب الشاب ديدريك بوياتا في قلب الدفاع، مع احتمالات هي الأضعف أن يقوم لاعب الوسط جاريث باري بالمهمة. ومن المرجح أن تتكون تشكيلة سيتي في مباراة من هارت حارساً، مع الاعتماد على طريقة 4 - 3 - 3 بوجود زاباليتا في الدفاع الأيمن، وفي قلب الدفاع جارسيا وليسكوت، ثم كليشي على الطرف الأيسر، وفي منتصف الملعب توريه وفرناندينهو وسيلفا، ثم ثلاثي هجومي يتكون من نافاس ودزيكو وأجويرو. وتتعلق الأنظار بالنجم الويلزي كريج بيلامي مهاجم كاريف سيتي في مباراة اليوم لأكثر من سبب، أهمها إنه الويلزي الوحيد في قائمة فريقه الويلزي في مباراة اليوم، كما أن بيلامي سبق له اللعب بقميص مان سيتي، وقدم مستويات لا بأس بها في تجربته التي استمرت مع “البلو مون” لمدة موسمين بين عامي 2009 و2011، وأحرز 12 هدفاً في 40 مباراة، ويعد بيلامي اللاعب الأشهر في ويلز، بالنظر إلى تألقه الدائم مع أندية البريميرليج، فقد خاض 10 تجارب احترافية، كان أهمها مع ليفربول ونيوكاسل ووست هام ومان سيتي، قبل أن يعود إلى كارديف ليصبح الطائر الوطني الوحيد في قائمة الطيور الزرقاء. وقبل مواجهة اليوم، أكد بيلامي للصحف الويلزية أنه يشعر بسعادة غامرة لوجوده في قائمة كارديف بعد عودته إلى الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ أكثر من نصف قرن، وأضاف: “إنها لحظة تاريخية، فمواجهة مان سيتي ستظل عالقة في ذاكرتي للأبد، إنها المباراة الأولى لكارديف في الدوري الممتاز بعد غياب 51 عاماً، أتذكر أن والدي كان يصطحبني إلى ملعب نينيان بارك معقل فريقنا قبل أن يتم بناء الملعب الجديد، وكنت أدرك جيداً أن هذا الفريق يمثل الآلاف من عشاق كرة القدم في ويلز، صحيح أن النادي لم يكن على قدر طموحات جماهيره لفترة طويلة، ولكننا عدنا إلى عالم الكبار، وسوف نستمتع بموسمنا مع هؤلاء الكبار دون النظر إلى النتائج، ما يهمنا أن نقدم أفضل مستوياتنا، ولا ندخر جهداً لإسعاد جماهيرنا”. يذكر أن كارديف سيتي تأسس عام 1899، وهو النادي الوحيد من خارج إنجلترا الذي تمكن من الظفر بلقب كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، وذلك حينما اقتنص اللقب عام 1927، كما أنه يخوض مباراته الأولى في الدوري الإنجليزي اليوم بعد أن كان يعاني في عالم النسيان وبعيداً عن الأضواء لمدة تجاوزت النصف قرن، ويملك النادي في الوقت الراهن فنسنت تان وهو ماليزي، وقام بتغيير شعاره العام الماضي.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©