الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
«رونالدو ـ بيل» و «كاسياس ـ لوبيز» .. قنبلتان موقوتتان في طريق «رجل السلام»
«رونالدو ـ بيل» و «كاسياس ـ لوبيز» .. قنبلتان موقوتتان في طريق «رجل السلام»
25 أغسطس 2013 13:13
يملك الإيطالي كارلو أنشيللوتي سجلاً تدريبياً رائعاً خاصة في دوري الأبطال، وهي البطولة التي يشكل الظفر بلقبها للمرة العاشرة حلماً لعشاق الريال، وهدفاً لا مجال للتنازل عنه مهما بلغت كلفته لرئيس النادي فلورنتينو بيريز. وعلى الرغم من مكانته التدريبية المرموقة، وفوزه بدوريات إيطاليا وإنجلترا وفرنسا، إلا أن “كارليتو” قد لا يكون أفضل مدرب في العالم “تكتيكياً”، كما انه لا يتمتع بجاذبية إعلامية وجماهيرية لافتة مثل جوزيه مورينيو مثلاً، وجاء اختياره لقيادة الملكي التماساً لجنوحه نحو السلام، ورغبته الدائمة في احتواء مشاكل وصراعات النجوم، وشخصيته التي لا تعرف الاصطدام بالجماهير أو الإدارة أو الإعلام، مما جعل كتاب المقالات وأصحاب الرأي في الصحف المدريدية يطلقون عليه “رجل السلام” الذي جاء لإخماد الحرائق التي أشعلها البرتغالي مورينيو في البيت الملكي قبل رحيله. وللوهلة الأولى يبدو أن “رجل السلام” سوف يكون أمام 4 ألغام في بداية مهمته مع الريال، ويترقب الجميع كيف سيتمكن من السيطرة عليها، حيث أشار ألفريدو ريلانو الكاتب بصحيفة “آس” المدريدية إلى أن “كارليتو” أمام اختبار صعب للسيطرة على صراع “السوبر ستارز” بين النجم الحالي كريستيانو رونالدو، والنجم القادم جاريث بيل الذي تتأهب إدارة الريال لتقديمه للجماهير والإعلام. وأشار ريلانو، إلى أن بيريز حاول إنهاء الصفقة مع توتنهام بمبلغ 90 مليون يورو، لكي يبقى رونالدو متربعاً على عرش الصفقات الكروية الأغلى في التاريخ بـ 94 مليوناً، إلا ان كافة التقارير تؤكد ان رئيس البيت الملكي لم ينجح في مسعاه وسط تسريبات تفيد بأن القيمة المالية لجلب بيل للريال بلغت 99 مليوناً ليزيح رونالدو عن عرشه. وأضاف الكاتب المدريدي: “الجميع يتحدثون عن استحقاق بيل لهذا المبلغ، فهو لا يملك السجل الكروي الذي يؤهله لانتزاع لقب الأغلى في التاريخ، كما يتعين على بيريز التحرك بصورة عاجلة لتجديد عقد رونالدو ومنحه الراتب الأعلى في النادي، وهناك شيء آخر قد لا يهم الغالبية العظمى من عشاق الملكي، وهو أن إسبانيا تعاني اقتصادياً، ولكن الريال ينفق ببذخ لافت، ويملك في قائمته الحالية مجموعة من اللاعبين هم الأغلى في تاريخ كرة القدم”. وتابع: “يتعين على أنشيللوتي التعامل مع رونالدو وبيل وغيرهم من اللاعبين في صفوف الريال باعتبارهم عناصر جيدة يمكنهم صنع الفارق بعيداً عن معضلة المقابل المالي لصفقات الحصول على خدماتهم أو الرواتب التي يتقاضاها كل منهم، كما انه يواجه قنبلة أخرى تتمثل في الصراع الجماهيري والإعلامي بين عشاق إيكر كاسياس، وأنصار دييجو لوبيز، وما حدث في مباراة الريال والسد القطري التي أقيمت على لقب سنتياجو برنابيو يؤكد أن الصراع بين الحارسين آخذ في التصاعد، فقد هتف قطاع من الجماهير لكاسياس فيما أطلق قطاع آخر صيحات ضده، وهو ما حدث مع لوبيز أيضاً”. ولم تتردد صحيفة “سبورت” الكتالونية المقربة من البارسا في تناول قضية “كاسياس – لوبيز” تحت عنوان “حرب أهلية في مدريد” مشيرة إلى أن مشكلة الرمز المدريدي تتصاعد وسط توتر كبير في أروقة النادي على المستويات كافة، سواء جماهيرياً أو إدارياً أو إعلامياً، وأصبح أنشيللوتي مطالباً بإخماد الحريق الذي تسبب هو في عودته إلى السطح حينما قرر إبقاء الحارس الملقب بالقديس إيكر على مقاعد البدلاء في مباراة الريال الأولى في الليجا. ولجأت الصحف المدريدية إلى خيار الاحتكام للتصويت الجماهيري، وكانت النتيجة وفقاً لاستطلاع جماهيري عبر الموقع الإلكتروني لصحيفة “آس” في مصلحة كاسياس، فقد صوت 59% للحارس المخضرم، وطالبوا بمشاركته أساسياً في مواجهة الأسبوع الثاني لليجا أمام غرناطة الإثنين المقبل، فيما حصل لوبيز على 41% من أصوات 22 ألفاً شاركوا في التصويت، إلا أن اللافت في الأمر نجاح لوبيز في انتزاع أصوات جديدة في صراعه المثير مع كاسياس، فقد حصل على الأخير على 75 % من أصوات الجماهير في استطلاع للرأي شارك به 35 ألفاً قبل انطلاقة الموسم، إلا أن النسبة تراجعت إلى 57% عقب مواجهة الريال مع بيتيس في المرحلة الأولى.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©