الجمعة 27 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي
ورشة عمل لجنة «المحترفين» تشرح مهام وواجبات مسؤولي المباريات
ورشة عمل لجنة «المحترفين» تشرح مهام وواجبات مسؤولي المباريات
24 أغسطس 2013 21:48
اختتمت أمس ورشة عمل لجنة دوري المحترفين، والتي شهدت حضوراً كبيراً من منسقي ومنظمي المباريات وممثلي الأندية، وأقيمت في فندق إنتركونتينينتال- دبي فيستفال سيتي، وتواصلت على مدار ثلاثة أيام، وشهدت اختبارات للوقوف على مدى جاهزية المشاركين فيها من مراقبي ومنسقي المباريات التي تنظمها اللجنة. حضر الورشة عبد الله ناصر الجنيبي، عضو المكتب التنفيذي، رئيس اللجنة الفنية في لجنة دوري المحترفين، أنس بوخش مدير قطاع الاتصال المؤسسي، سهيل العريفي مدير قطاع الإدارة، ميشيل تشاي مدير الإدارة الفنية والمسابقات وكيث دالتون مدير عمليات المباريات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم. وأكد عبد الله ناصر الجنيبي، عضو المكتب التنفيذي، رئيس اللجنة الفنية في لجنة دوري المحترفين أن مرور 5 سنوات على عمر الاحتراف يضع اللجنة والدوري بتسميته الجديدة – دوري الخليج العربي- في مرحلة النضج، وهو ما يتطلب عملاً مضاعفاً من الجميع، للوصول إلى الإضافة المطلوبة. وقال الجنيبي للحضور: أشكر لكم مجهوداتكم جميعاً كمنظمي مباريات من لجنة دوري المحترفين، أو من الأندية الإماراتية المحترفة، متمنياً أن تزودكم ورشة العمل بكل ما هو مفيد. من جانبه، ألقى كولن سميث، المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين، كلمة رحب من خلالها بالمراقبين التابعين للجنة، والمنسقين العامين في الأندية الإماراتية المحترفة، شاكراً حضورهم لورشة العمل التي تهدف إلى صقل مهاراتهم والوقوف على جاهزية جميع المشاركين في تنظيم المباريات التي تنظمها لجنة دوري المحترفين. من جانبها، قدمت ميشيل تشاي، مديرة الإدارة الفنية والمسابقات في لجنة دوري المحترفين، شرحاً وافيا لمراقبي المباريات عن المهام والواجبات الموكلة إليهم خلال تنظيمهم لمباريات بطولات اللجنة، ودور الأندية الإماراتية في تنظيم تلك المباريات، إضافة إلى ضرورة اتباع لائحة الأشياء الواجب فحصها من قبل المراقبين قبل بداية المباراة وخلالها وبعدها. وشددت تشاي على أهمية العمل جنباً إلى جنب من قبل المراقب التابع للجنة دوري المحترفين، والمنسق العام التابع لكل نادٍ، ومحاولة عدم إيقاف المباراة مهما كانت الظروف، وعدم إعطاء أية آراء أو أوامر غير واضحة لأن ذلك قد يعقد الأمور مؤكدة في الوقت نفسه على ضرورة أن يتحلى مراقب المباراة بالحيادية، وحسن قيادة الفريق التنظيمي للمباراة، كما أكدت أيضاً على أهمية الاطلاع الموسع على اللوائح التي وضعتها لجنة دوري المحترفين، والتي سيتم توزيعها على الأندية باعتبارها المرجع الوحيد لمختلف القضايا والأمور التي قد تحدث خلال تنظيم المباريات. وواصلت تشاي شرح مسؤولية الأندية من خلال لائحة الاستادات المعتمدة من قبل لجنة دوري المحترفين، وشرحت النظام الجديد لبطاقات الاعتماد وأوجه الاختلاف بينه وبين ما كان معتمداً في الموسم الماضي، كما عددت تشاي قائمة المواد الممنوعة التي لا يسمح بدخولها إلى الملعب. من جانبه، شرح محمد باسل الجلاد، مسؤول تنفيذي فني بالإدارة الفنية والمسابقات في لجنة دوري المحترفين مختلف الأمور المتعلقة بغرامات ضبط الجودة، مقدماً تقريراً مفصلاً عن الموسم الماضي فيما يتعلق بتلك المخالفات كتأخر نزول اللاعبين بين شوطي المباراة، وعدم توفير لاعبين للقاءات الموجزة، والأداء الضعيف من قبل شركات الأمن، واستخدام مكبرات الصوت غير المطابقة، وتأخر وصول اللاعبين إلى النادي المستضيف قبل بداية المباراة. من ناحية أخرى، أكد الملازم يحيى يوسف من شرطة دبي على أهمية توفير جميع عوامل الأمن والسلامة خلال المباريات التي تنظمها لجنة دوري المحترفين، مبيناً أنه من المهم العمل يداً بيد من قبل النادي واللجنة والشرطة على توفير ذلك. وفتح الملازم يوسف المجال للحاضرين أمام أية استفسارات تتعلق بعمل الشرطة خلال المباريات، وشهدت الفقرة تجاوباً كبيراً من الحضور، في الوقت الذي طالب فيه بتوفير غرفة لمراقبة الجماهير، وتوفير غرفة أخرى خارج الملعب لاستخدام الشرطة، إضافة إلى معرفة الأشخاص الذين يقومون بدور رؤساء روابط الجماهير، وتوفير أية متطلبات أخرى خلال المباراة. أما كيث دالتون مدير عمليات المباريات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فقد قدم شرحاً وافياً عن عوامل الأمن والسلامة خلال محاضرته التي شارك بها في ورشة عمل لجنة دوري المحترفين، مستعرضاً مقاطع فيديو وصور عن الحالات التي من الممكن أن يواجهها مراقبو المباريات. وفتح دالتون المجال أمام الحضور لتقديم مختلف الاستفسارات فيما يتعلق بعوامل الأمن والسلامة، لتختتم بعد ذلك أول أيام ورشة عمل لجنة دوري المحترفين. استعرض كولن سميث المدير التنفيذي للجنة دوري المحترفين خلال اليوم الثاني لورشة العمل رؤية لجنة دوري المحترفين في ترسيخ مكانة مسابقاتها كأكثر مسابقات دوري المحترفين تقدماً في آسيا، وأهداف اللجنة في تطوير كرة القدم في الإمارات من خلال العمل مع الشركاء للوصول إلى المستوى المطلوب في البطولات التي تنظمها اللجنة، الأمر الذي يطرح اهتماماً خاصاً بلوائح التسويق والمسابقات. وأشار سميث إلى انجازات اللجنة في الموسم الرياضي الماضي من خلال تطوير التصميم التليفزيوني، وإعادة تصميم الموقع الإلكتروني للجنة، وإطلاق لعبة الفانتاسي، وتزويد المتابعين بمختلف تطبيقات الهواتف الذكية، وإنشاء حسابات مواقع التواصل الاجتماعي. وأكد سميث خلال حديثه لمنظمي ومنسقي مباريات اللجنة وممثلي الأندية على أهمية الاطلاع على لوائح التسويق، مبيناً بعض التغييرات والتعديلات في اللوائح التسويقية، والإضافات الجديدة التي تمت على لوائح الموسم الماضي. من جانبها، تابعت ميشيل تشاي، مديرة الإدارة الفنية والمسابقات في لجنة دوري المحترفين، ورشة العمل حيث قدمت شرحاً وافياً للحضور عن معدات اللاعبين بما في ذلك ملابس اللاعبين وشعارات الشركات الراعية عليها، وحجم رقم اللاعب واسمه وغيرها من الأمور العديدة. وتابع جيفري ووترز من شركة سبورت اكسبوجر، المكلفة بتوفير وإدارة اللوحات الإعلانية الإلكترونية في ملاعب الأندية المحترفة، حيث قدم شرحاً مفصلاً عن كل ما يتعلق بتشغيل تلك اللوحات، وكيفية التعاون والتحديث الدائم مع الأندية خلال مباريات البطولات التي تنظمها اللجنة، مشدداً على أهمية أن يكون هناك شخص واحد مكلف من قبل النادي بمتابعة مختلف الأمور المتعلقة باللوحات الإلكترونية مع الشركة المشغلة. وقدم طه عزت، مدير أول القسم الفني في لجنة دوري المحترفين، عرضاً خلال الورشة تحدث فيه عن التعديلات على لوائح المسابقات حيث تم استعراض اللوائح الجديدة واللوائح القديمة والسبب في تلك التعديلات التي طرأت عليها. وأشار عزت إلى الحالات التي تتم دراستها من قبل القسم الفني في لجنة دوري المحترفين، فيما يتعلق بمقاعد ملتقطي الكرات، واللافتات الجماهيرية التي تحمل نصوصاً غير لائقة، وكذلك عدم الالتزام بنموذج اللافتات الارشادية التي توفرها اللجنة للأندية المحترفة، مستعرضاً بعض الصور ومقاطع الفيديو التي تتعلق بتلك الحالات. واختتم كيث دالتون، مدير عمليات المباريات في الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، مستعرضاً بعضاً من مقاطع الفيديو عن كيفية تنظيم المباريات خلال بطولة دوري أبطال أوروبا. وشدد دالتون على أهمية أن يتبع منظمو المباراة لائحة الأشياء الواجب فحصها قبل وخلال وبعد المباراة، لتفادي نسيان أية أمور قد تسبب ارباكاً في المباراة، كما أوضح دالتون كيفية كتابة التقارير الخاصة بمباريات دوري أبطال آسيا. وقال دالتون: “على مراقب المباراة الالتزام بقائمة العد التنازلي، لأن الالتزام بالتوقيت من أهم عوامل نجاح المباراة، فأي تأخير قد يحصل يؤدي إلى تأخر فيما بعد، وقد يتحمل المراقب المسؤولية مع وجود العديد من الأشياء المرتبطة كالنقل التليفزيوني، والوسائل الاعلامية الأخرى”. وأكد دالتون على أهمية أن يتحلى مراقب المباراة بمعرفة الأشخاص الذين سيتعامل معهم خلال تنظيمه للمباراة، وكيفية التواصل معهم في حال حدوث أي طارئ، ثم استعرض دالتون مقطع فيديو عن الحالات التي من الممكن أن تحدث خلال المباراة وكيفية تفاديها. ليفتح المجال أمام الجميع لطرح الأسئلة والمشاركة في الحلقات الدراسية التي أعدت للحاضرين عبر بعض الحالات التي من الممكن أن تقع وكيفية التصرف في حال حدوثها.
المصدر: دبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©