الاتحاد

عربي ودولي

مسلحون يحتجزون عشرات الرهائن في المدائن ويطردون الشيعة

القوات العراقية والأميركية حاصرت البلدة
مقتل قياديين إرهابيين·· والتفجيرات تحصد مزيدا من الضحايا
بغداد - وكالات الأنباء: حاصرت قوات عراقية وأميركية أمس بلدة المدائن جنوبي بغداد استعدادا لتحرير عشرات الرهائن بعدما احتجزهم مسلحون وهددوا بقتلهم ما لم يغادرها قسم من الأهالي على أساس مذهبي 'الشيعة'· كما اعلن الجيش العراقي مقتل اثنين من قادة الإرهابيين واعتقال عدة متمردين، وتزامن ذلك مع تفجيرات انتحارية وهجمات أسفرت عن مقتل عدد من العراقيين وجنديين أميركيين·
فقد ذكر مسؤول محلي ونازحون أن اشخاصا مدججين بأسلحة قيل إنهم متشددون من السنة سيطروا على المدائن وطالبوا برحيل الشيعة من سكانها· وقال المسؤول الشيعي شريطة عدم نشر اسمه 'اتصل بي اشخاص من البلدة يتوسلون ان تنقذ الحكومة العراقية اقاربهم الرهائن وعددهم 60 رهينة على الاقل'· واضاف 'ابلغني السكان ان المسلحين يجوبون الشوارع في سيارات ويحذرون الناس عبر مكبرات للصوت قائلين انه اذا اراد الشيعة سلامة الرهائن فعليهم مغادرة البلدة'·
وذكر متحدث عسكري عراقي ان قوة من الجيش العراقي تساندها قوة أميركية طوقت البلدة في محاولة لاعادة السيطرة على الوضع وتحرير المحتجزين· وأضاف ان القوات تعرضت لاطلاق نار من اسلحة خفيفة ولكن لم تحصل اي اشتباكات· وكان نازحون وصلوا إلى مدينة الكوت بينهم نقيب في الجيش العراقي قالوا في وقت سابق ان المسلحين احتجزوا اكثر من 80 شخصا بينهم نساء واطفال ويهددون بقتلهم كما أرغموا العوائل الشيعية على الرحيل منذ ساعات الصباح الأولى· واوضح الضابط العراقي ان رجال شرطة وجنودا استبدلوا بزاتهم العسكرية بزي مدني وفروا، مضيفا انها ليست المرة الاولى التي تطلق تهديدات من هذا النوع ضد سكان البلدة· وقال المسؤول بالشرطة 'منذ أسابيع تجري حوادث خطف تقوم بها مجموعة وترد عليها الأخرى'· وقال مراسلا وكالتي 'رويترز' و'فرانس برس' ان عشرات العائلات، معظمها من الشيعة، ما زالت تصل الى الكوت·
وأعلن الجيش العراقي أن قواته قتلت 'رئيس تنظيمات انصار السنة' في اللطيفية ابوبكر محمد نايف الجنابي وهو احد ضباط المخابرات في النظام السابق، ومساعده عمر الجنابي في كمين نصب لهما في اليوسفية أمس الأول· واكد أن أبوبكر كان على اتصال مستمر بالجماعات المسلحة أما عمر فكان متورطا في مقتل العديد من المواطنين والقيام باعمال ارهابية·
واعتقل الجيش العراقي أمس أربعة من أفراد مجموعة مسلحة في الخالص كانت تعد لتنفيذ هجمات واغتيالات· وقد اعترف المعتقلون بتنفيذهم هجمات واغتيالات وبانهم زرعوا العديد من العبوات الناسفة داخل وخارج المدينة وقاموا بإطلاق قذائف الهاون على مقر فوج السلام فيها عدة مرات· كما اعتقل أفراد مجموعة مسلحة اعترفت بذبح الصحافي العراقي احمد الربيعي الذي كان يعمل في صحيفة 'الصباح' في منطقة الدورة قبل اسبوع وبانتمائها الى 'جماعة أنصار السنة' التابعة لشبكة أبومصعب الزرقاوي· عثر الجنود على اشرطة فيديو تصور عمليات الذبح التي كان المعتقلون يمارسونها ضد قوات الامن والمدنيين العراقيين ووثائق وصور وكتب واشرطة مسجلة تثبت تورطهم مع منظمات ارهابية·
من جهة أخرى، قتل تسعة اشخاص بينهم ثلاثة من افراد الشرطة العراقية وجرح 12 آخرون معظمهم من الشرطة حين فجر انتحاري نفسه داخل مطعم يرتاده رجال الشرطة بوسط بعقوبة·
وقتل مدني عراقي وجرح ثلاثة آخرون عندما انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري، مستهدفا دورية عسكرية في حي الامل في بغداد· واغتال مسلحون جنديا شرطيا في كركوك· ودمر انفجار قنبلة مركبة عسكرية كانت ضمن دورية أميركية في الحويجة· وأصيب فلبينيان اثنان بجروح طفيفة بعد أن فتح مسلحون النار على حافلة كانت تقلهما إلى مركز عملهما في مطار بغداد الدولي· وقتل سائق شاحنة تركي واحترقت شاحنته التي كانت تنقل مؤنا للجيش الاميركي بانفجار عبوة ناسفة في محكول· وقتل أحد حراس انابيب النفط بعد اشتباك مع مسلحين في الفتحة·
وقتل شرطي بانفجار لغم ارضي امام منزله في قرية بير احمد جنوب الطوز· وتعرضت قاعدة مشتركة للجيشين العراقي والاميركي في الدور لهجوم بالصواريخ اسفر عن سقوط جرحى وتدمير مركبات عسكرية· وقتل جندي عراقي وجرح أربعة مدنيين وجندي بعد انفجار عبوتين ناسفتين في سامراء· وفي الموصل، أصيب مدني بجروح خطيرة عندما انفجرت سيارة مفخخة كان يقودها انتحاري ضد دورية اميركية ودمر الانفجار عربة عسكرية· وأعلن الجيش الاميركي ان جنديا اميركا قتل في انفجار عبوة ناسفة بالقرب من التاجي، كما قتل جندي أخر امس برصاص أطلق على قاعدته في تكريت·

اقرأ أيضا

تقدم في المحادثات بين المعارضة والحكومة الفنزويلية