الاتحاد

الرياضي

البحرين للتأهل والكويت لتعزيز الفرصة

التعادل السلبي كان شعار مباراة الافتتاح بين عُمان والكويت

التعادل السلبي كان شعار مباراة الافتتاح بين عُمان والكويت

يلتقي مساء اليوم منتخب البحرين مع منتخب الكويت في ختام الجولة الثانية لمنافسات المجموعة الأولى في كأس الخليج التاسعة عشرة، في مباراة يسعى من خلالها منتخب البحرين إلى تحقيق الفوز ليضع قدمه في الدور نصف النهائي للبطولة، ويسعى إلى استثمار الفوز الأول الذي حققه الفريق في المباراة الأولى على العراق، بينما يبحث المنتخب الكويتي عن الفوز أيضاً، بعد البداية المثيرة للفريق وقدرته على إحراج صاحب الأرض والخروج من ملعب الافتتاح بنقطة التعادل يسعى الأزرق لمواصلة المغامرة والحصول على النقاط الثلاث بحثا عن مقعد في الدور نصف النهائي·
منتخب البحرين باتفاق الجميع كان أبرز المنتخبات بعد الجولة الأولى للمسابقة حيث قدم الفريق عرضاً راقياً وتمكن من الفوز على منتخب العراق بثلاثة أهداف مقابل هدف ليتصدر فرق مجموعته، ويثبت منذ البداية أنه قادم هذه المرة بنوايا مختلفة ولا يرغب في التفريط في فرصته ورغبته في المنافسة على اللقب·
وكان مصدر سعادة الشارع الرياضي في البحرين بالمستوى الذي ظهر عليه الفريق قبل النتيجة مع الإيمان بأن مهمة الفريق أصبحت أسهل بعد التفوق العددي للفريق على حساب الفريق المنافس، وأثبت ماتشالا التشيكي مدرب الفريق في تلك المباراة أنه المدرب الأكبر خبرة بين بقية المدربين في منافسات الدورة والأكثر قدرة على التعامل مع مبارياتها بحكم تواجده الطويل في أروقتها، ويسعى ماتشالا اليوم لتحقيق الفوز على الفريق الذي قاده في السابق إلى بطولتين وضمان الوصول إلى الدور نصف النهائي من أجل مواصلة الحلم البحريني في اللقب الأول والبطولة الأولى بعد 39 عاماً من انطلاق البطولة من أرض البحرين·
أما منتخب الكويت فقد فاجأ الجميع في مباراة الافتتاح وتمكن من إحراج المنتخب العُماني على أرضه ووسط جماهيره، خصوصا أن الفريق قدم إلى البطولة بفترة أعداد متواضعة، كما أن المنتخب الكويتي لم يلعب سوى مباراة دولية واحدة أمام منتخب الإمارات، ولكن الروح المعنوية العالية والموروث التاريخي للكرة الكويتية كانا سبباً كافياً في ظهور الأزرق بصورة مفاجئة أشعرت الشارع الرياضي الكويتي بالرضا على الأداء قبل النتيجة، وكاد منتخب الكويت في تلك المباراة أن يخطف نقاطها لولا سوء الحظ العجيب الذي صادف هداف الفريق أحمد عجب الذي أضاع أربع فرص سانحة للتسجيل·
ويسعى منتخب الكويت في مباراة اليوم للفوز واستثمار البداية الايجابية للفريق التي منحت أبناء المدرب محمد إبراهيم الرغبة في مواصلة الأداء الايجابي والتفكير بما هو أبعد من الدور الأول، خصوصا أن منتخب الكويت هو صاحب الرقم القياسي في الفوز باللقب وحصد الكأس في نصف النسخ السابقة·

حقائق حول المباراة

؟ أول مواجهة بين الفريقين كانت في عام 1966 ضمن مباريات الدورة العربية في العاصمة العراقية بغداد وانتهت بالتعادل بأربعة أهداف لكل فريق·
؟ آخر مواجهة بين الفريقين كانت في مباراة ودية أقيمت في العاصمة البحرينية المنامة وانتهت لمصلحة البحرين بهدف نظيف·
؟ لم يحقق منتخب الكويت أي فوز على البحرين في آخر تسع مواجهات بين الفريقين·
؟ تقابل الفريقان مرتين في كأس الخليج في مسقط عامي 1984 و1996 وانتهت المباراتان بنتيجة واحدة وهي فوز منتخب الكويت بهدف نظيف·
؟ أول فوز للبحرين على الكويت تحقق في المواجهة الثانية عشرة بين الفريقين حيث انتهت أول 11 مباراة بفوز الكويت في تسع مباريات والتعادل في مباراتين·
؟ أول فوز للبحرين على الكويت كان عام 1988 في كأس الخليج في المباراة رقم 12 في تاريخ لقاءات الفريقين و كانت تلك أول مباراة تفشل فيها الكويت في التسجيل في مرمى البحرين·
؟ آخر فوز للكويت على البحرين كان في العام 2001 في تصفيات كأس العالم 2002 في سنغافورة و وانتهت بنتيجة 2/1 للكويت·
؟ اكبر فوز للكويت على البحرين كان بنتيجة 8/3 في مباراة ودية بالكويت عام 1969 و أكبر فوز للبحرين على الكويت كان بنتيجة 4/0 في دورة الخليج الماضية بالكويت·

نجمان يستحقان المتابعة
طلال يوسف البحرين

يعتبر طلال يوسف بمثابة قائد المنتخب البحريني وهدافه المتميز الذي سجل تسعة أهداف في مسابقة كأس الخليج يتساوى بها مع اللاعب عدنان الطلياني في المركز العاشر ضمن قائمة أفضل الهدافين في تاريخ المسابقة، يبلغ من العمر 33 عاماً، وعاد من الاعتزال مؤخراً بعد المطالبات العديدة ليقود منتخب البحرين في هذه البطولة، سبق له أن سجل هدفين في مرمى الكويت في مواجهة الفريقين في خليجي 16 في الكويت·

نهير الشمري الكويت

يعتبر اللاعب نهير الشمري قائد المنتخب الكويتي اللاعب الوحيد الباقي من منتخب الكويت الذي سبق له التتويج ببطولة كأس الخليج الرابعة عشرة في البحرين عام ،1998 وبدأ مع الصليبيخات قبل أن ينتقل إلى صفوف القادسية، خاض أكثر من 100 مباراة دولية وسجل سبعة أهداف، ويعتبر الشمري البطولة الحالية هي آخر مشاركاته مع الأزرق الكويتي بعد مسيرة حافلة من الانجازات مع المنتخب ونادي القادسية·

السلبية أشهر نتيجة

أشهر نتيجة في تاريخ لقاءات الفريقين هي التعادل السلبي حيث انتهت ست مباريات من أصل 32 مباراة بالتعادل السلبي، تليها نتيجة فوز الكويت على البحرين بهدفين نظيفين وحدثت هذه النتيجة خمس مرات، وانتهت أربع مباريات بفوز البحرين بهدف نظيف، أما فوز الكويت بهدف نظيف فقد حدثت ثلاث مرات·

الهدف 100

قبل بداية البطولة سجل المنتخب البحريني في تاريخ مشاركاته في كأس الخليج 96 هدفا، وفي المباراة الأولى لهذه البطولة تمكن منتخب البحرين من تسجيل ثلاثة أهداف ليصل رصيد البحرين في البطولة إلى 99 هدفاً، وهو ما يعني أن الهدف البحريني القادم سيحمل رقم 100 للبحرين في كأس الخليج، أما المنتخب الكويتي فقد سجل 172 هدفاً في مشاركاته السابقة·


لغة الأهداف

شهدت مواجهات البحرين والكويت السابقة تسجيل 78 هدفاً كان نصيب الأسد منها للكويت برصيد 48 هدفاً، بينما للبحرين 30 هدفاً، وكانت أكثر مباراة بين الفريقين تشهد تسجيل الأهداف هي مباراة الفريقين في عام 1969 وكانت مباراة ودية أقيمت في الكويت وشهدت تسجيل 11 هدفاً وانتهت لمصلحة الأزرق بثمانية أهداف مقابل ثلاثة، ولم تشهد ست مباريات في تاريخ مواجهاتهما تسجيل أي هدف حيث انتهت هذه المباريات بالتعادل السلبي، ولم تشهد المواجهات السابقة تسجيل البحرين أي هدف في 15 مباراة بينما لم تسجل الكويت في 11 مباراة، وفي كأس الخليج شهدت مواجهات الفريقين تسجيل 37 هدفاً والتفوق للكويت برصيد 21 هدفاً مقابل 16 هدف للبحرين، وأول من سجل للبحرين في مرمى الكويت في هذه البطولة هو اللاعب يوسف أمين وللكويت اللاعب جواد خلف وكلاهما سجل في مباراة الفريقين في كأس الخليج الأولى عام ،1970 أما هداف لقاءات الفريقين في البطولة فهو اللاعب الكويتي يوسف سويد برصيد أربعة أهداف·

التفوق البحريني
8 سنوات

التفوق في الماضي كان للكويت بكل تفاصيل مواجهات الفريقين ولكنه في الحاضر انتقل للبحرين حيث أصبح الأحمر يشكل عقدة مستعصية للأزرق في أكثر من مناسبة كان البحرين سببا في خروج الأزرق في أكثر من منافسة، حيث يعود تاريخ آخر فوز لمنتخب الكويت على البحرين إلى الثالث من فبراير عام 2001 في تصفيات كأس العالم 2002 وانتهت تلك المباراة بفوز الكويت بهدفين مقابل هدف ومنذ ذلك التاريخ الذي سيصل في الثالث من الشهر القادم إلى ثماني سنوات لم يتمكن المنتخب الكويتي من الفوز على البحرين وكانت البحرين سببا في إقصاء الكويت من تلك التصفيات فيما بعد، كما تفوق منتخب البحرين على الكويت في كأس الخليج السادسة عشرة في الكويت بأربعة أهداف نظيفة، كما فازت البحرين بالمركز الثالث في خليجي 17 في قطر بعد الفوز على الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدف وكانت البحرين سببا في إقصاء الكويت من نهائيات أمم آسيا ·2007

اقرأ أيضا

عبدالله سالم: يا أعضاء إدارة الوصل استقيلوا !