الاتحاد

الاقتصادي

تدشين قطر للغاز 2 باستثمارات 12,8 مليار دولار


الإنتاج يبدأ شتاء 2007 ·· وتصدير 15,6 مليون طن سنوياً
الدوحة- 'الاتحاد':
أعلنت قطر والمملكة المتحدة أمس بدء العمل في مشروع 'قطر للغاز ،'2 الذي يعتبر أضخم مشروع للغاز الطبيعي المسال في العالم، وتملك شركة قطر للغاز المسال المحدودة (قطر للغاز 2)، الذي يصل حجم الاستثمارات فيه إلى 12,8 مليار دولار، كما تتولى إدارته·
ووضع سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، ولي عهد قطر حجر أساس المشروع في رأس لفان بحضور سمو الأمير آندرو دوق مقاطعة يورك· كما حضر المناسبة سمو الشيخ عبد الله بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء، وسعادة عبدالله بن حمد العطية النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الطاقة والصناعة، وفيصل السويدي المدير التنفيذي نائب رئيس مجلس إدارة قطر للغاز، وركس تيللرسون رئيس شركة إكسون موبيل ولفيف من رجال الإعلام المحلي والدولي·
وبتأمين تمويل 7,6 مليار دولار من الاستثمارات الدولية في موقع العمل، يصبح مشروع 'قطر غاز '2 قادراً على تصدير نحو 15,6 مليون طن من الغاز الطبيعي المسال سنويا ولمدة 25 عاماً إلى المملكة المتحدة، ويتوقع أن تبدأ الشحنات الأولى في شتاء 2007/·2008
ويعتبر 'قطر للغاز '2 الذي تطلب إنشاء عدد من الشركات الفرعية لإدارته وتأمين الاحتياجات اللازمة لإتمامه، مشروعا مشتركا بين قطر للبترول المملوكة لدولة قطر، وتملك 70 في المئة من حجم المشروع، وشركة إكسون موبيل التي تملك 30 في المئة منه·
وسيتمكن مشروع 'قطر للغاز '2 من تحقيق الاستفادة تجاريا من الغاز المنتج من حقل الشمال، حيث يبلغ مخزونه القابل للاستخراج أكثر من 900 تريليون قدم مكعب أي ما يعادل 9,3 في المئة من إجمالي المخزون العالمي المؤكد·
وسيضخ المشروع 30 مليار قدم مكعب من الغاز سنوياً، وينتج 15,6 مليون طن سنوياً من الغاز المسال، و6 ملايين طن سنوياً من المكثفات، و1,7 مليون طن سنوياً من البروبان والبوتان·
وأوضح كبار المسؤولين في مشروع 'قطر للغاز '2 أن الاستثمار القياسي الذي بلغ 7,6 مليار دولار يأتي من 57 مؤسسة مختلفة من بينها منظمات مالية إسلامية، مما يجعل منه أكبر استثمار منفرد في قطاع إنتاج الطاقة· وعقدت شركة قطر للغاز عدة اتفاقيات في ديسمبر 2004 أمنت بها 6,5 مليار دولار في حين قامت شركة ساوث هوك ترمينال للغاز الطبيعي المسال بتأمين مبلغ قيمته 1,1 مليار دولار·
وبالإضافة إلى أهمية هذا المشروع من حيث اسهامه في توطيد علاقات عميقة الجذور أصلاً بين قطر والمملكة المتحدة، فان مشروع قطر للغاز2 يمثل نقطة تحول في تعزيز التعاون الدولي في هذا المجال· فالمنشآت البحرية ستشيد بواسطة شركة البترول الوطنية لأعمال التشييد والإنشاء الإماراتية، التابعة للشركة القابضة العامة، وشركة تشيودا تكنيب، وهي مجموعة شركات فرنسية - يابانية مساهمة مقرها الإمارات العربية المتحدة ستنفذ مجمع تسييل الغاز على اليابسة، وستقوم شركة شيكاغو بريدج آند آيرون الأميركية ببناء محطة الوصول الرئيسية، وستشيد ناقلات الغاز العملاقة في ترسانة كوريا الجنوبية بواسطة سامسونج وهيونداي·

اقرأ أيضا