السبت 21 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مهرجانات بعلبك تواجه الظروف الصعبة بالجاز والـ «بوسا نوفا» البرازيلية
24 أغسطس 2013 20:12
تحدت مهرجانات بعلبك الدولية الوضع الأمني المتوتر الذي يشهده لبنان، وكان افتتاحها مساء الأول، بعد ساعات من تفجيرين في مدينة طرابلس (شمال لبنان)، بمنزلة كسر اللعنة التي لاحقت الدورة الحالية، بحسب وزير السياحة اللبناني فادي عبود الذي قال إن استمرار المهرجانات هذه السنة يشكّل فعل مقاومة، على رغم إقامتها استثنائياً في إحدى الضواحي الشمالية لبيروت بسبب الظروف الأمنية التي تشهدها بعلبك القريبة من الحدود مع سوريا. ولاحظت رئيسة لجنة مهرجانات بعلبك الدولية نايلة دو فريج، في كلمة ألقتها قبيل رفع الستار عن أولى حفلات البرنامج الفني، أن لبنان يمر في مرحلة صعبة جداً، فيها تهديد لكيان الوطن. وقالت: شهداؤنا يسقطون في كل لبنان، ونعزي العائلات ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى” ، في إشارة إلى ضحايا تفجيري طرابلس اللذين أوقعا عشرات القتلى ومئات الجرحى، وتفجير آخر سبقه قبل أيام في الضاحية الجنوبية لبيروت. وأضافت: على الحياة أن تستمر، وعلى لبنان أن ينهض، لبنان بلد الحضارة والإشعاع هو كطائر الفينيق الذي ينتفض حيا من تحت الرماد، وطلبت من الحاضرين الوقوف دقيقة صمت تعبيراً عن مشاركة كل من يتألم. أما وزير السياحة اللبناني، فقال إن مسحة الحزن موجودة لدى كل اللبنانيين من جرّاء ما يحصل في بلدهم، إلا أن الحياة ينبغي أن تستمر. وأضاف لن نقبل بان يجعلونا نموت، لا جسديا ولا نفسيا أيضاً. واستمرار المهرجان فعل مقاومة كي لا نموت نفسيا، يجب أن تستمر الحياة، ويجب أن نبقى الأساس في ثقافة العالم الذي يحيط بنا.
المصدر: بيروت
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©