الثلاثاء 24 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
مصور أميركي يروي معاناته مع "جبهة النصرة"
مصور أميركي يروي معاناته مع "جبهة النصرة"
24 أغسطس 2013 13:40
أكد المصور الأميركي ماثيو شراير أنه تعرض للتعذيب خلال سبعة اشهر من الاسر بأيدي جبهة النصرة في سوريا، كي يقر بأنه جاسوس لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية. وقال شراير إن خاطفيه من جبهة النصرة الموالية لتنظيم القاعدة، طلبوا منه بعد بضعة أيام شيفرة بطاقته المصرفية وكلمة سر بريده الالكتروني، ثم انتحلوا هويته لارسال رسائل مطمئنة إلى أمه وشراء اجهزة كمبيوتر وايباد وقطع غيار سيارات مرسيدس عبر الانترنت، مضيفا أنه كان معتقلا في سجن حيث يسمع صراخ المعتقلين تحت وقع الضرب. وأضاف شراير أنه في نهاية يناير نقل إلى مكان آخر، حيث كان أميركي آخر معتقلا قال إنه "بدا وكأنه موجود هناك منذ مئة سنة". وفي ذلك الموقع الجديد اقتيد إلى ثلاثة شبان مقنعين استجوبوه بلغة انكليزية طليقة، يعتقد انهم على الارجح كنديون. وبعد بضعة ايام اكتشفوا ثقبا محفورا في الباب الخشبي لزنزانة الاميركيين، وكان العقاب فوريا فاثبتوا دولابا حول ساقيه وطرحوه ارضا. وروى ان احد محتجزيه قال لصاحبه "اضربه 115" ضربة بكابل معدني على قدميه، وتلت ذلك جلسات تعذيب أخرى كي يقر بأنه من الـ"سي اي ايه". وتابع "كنت اقول في نفسي انهم سيعذبونني إلى أن اقولها" موضحا "سوف تقولون ما يريدونكم ان تقولوا، وانا اخترت قولها عاجلا وليس آجلا"، مشيرا إلى أنه بعد ارغامه على اعتناق الاسلام تحسنت ظروف اعتقاله.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©