الكويت (الاتحاد) عاشت بعثة منتخب العراق أجواء الاحتفال والفرح، بعد التأهل إلى نصف نهائي «خليجي 23» بالكويت، وأطلقت الجماهير الأهازيج من الملعب إلى مقر إقامة البعثة بفندق كراون بلازا، وجابت مسيرات الفرح شوارع الكويت، ابتهاجاً بالمسيرة الناجحة لـ «أسود الرافدين» في البطولة، وتشجيعاً للاعبين من أجل مواصلة مشوارهم بقوة في الأدوار المقبلة والتتويج باللقب. وحرص مسؤولو بعثة منتخب العراق، على السماح للاعبين، بالتواصل مع الجماهير في بهو الفندق، وتلقي التهاني والتقاط الصور التذكارية، قبل أن يعودوا في اليوم التالي، إلى أجواء التركيز والتحضيرات استعداداً للمباراة الحاسمة أمام «الأبيض» في نصف النهائي بعد غد. وأجمع لاعبو «أسود الرافدين» على صعوبة المهمة التي تنتظرهم أمام الإمارات، ووصفوها بأنها نهائي مبكر، مؤكدين عزمهم على تجاوز الدور المقبل، والوصول إلى النهائي، من أجل تحقيق الهدف الذي طال انتظاره لأكثر من 13 دورة، بعد الصيام عن التتويج بالكأس الخليجية منذ 1988. وشدد أحمد إبراهيم على أن مواجهة الإمارات في نصف النهائي، عبارة عن نهائي مبكر، لأن «الأبيض» منتخب قوي، ويضم لاعبين متميزين، ومرشح بقوة للفوز بلقب البطولة، وبالتالي فإن اللقاء سيكون حماسياً، وعلى درجة كبيرة من الندية، لحصد بطاقة العبور إلى المباراة النهائية. وأضاف: كأس الخليج بطولة مهمة، سواء للاعبين أو الجهازين الفني والإداري والشعب العراقي، مؤكداً أن اللاعبين يسعون بجدية للفوز باللقب، والعودة من جديد إلى منصات التتويج في كأس الخليج، خاصة أن المنتخب الحالي يضم نخبة من المواهب الواعدة، والقادرة على إسعاد الجماهير. وأكد الحارس جلال حسن أن «المربع الذهبي» لا يقبل القسمة على اثنين، لأن المنتخب الخاسر يودع المنافسات، مما يتطلب تركيزاً عالياً وجاهزية كبيرة، مشيراً إلى أن «أسود الرافدين» قدم عروضاً طيبة في الدور الأول، وجاء الدور للاختبار الحقيقي أمام المنتخب الإمارات، ليثبت للجماهير أنه جاء إلى الكويت، من أجل التتويج بلقب «خليجي 23»، متمنياً أن تظهر المباراة بالمستوى الفني الذي يليق بقيمة المنتخبين، وأن يقدم المنتخب العراقي عرضاً يؤهله للفوز، واستعاد جماهيره التي تنتظر الفرحة في هذه المشاركة. وعبر علي فائز لاعب العراق، عن ارتياحه للفوز على اليمن، وتصدر المجموعة الثانية، بعد حصد سبع نقاط من فوزين وتعادل، مشيراً إلى أن مستوى منتخب العراق في تطور، وأن اللاعبين في انسجام من مباراة إلى أخرى، متمنياً أن يكون منتخبه في أفضل حالاته، من أجل تقديم عرض قوي، وتجاوز «الأبيض» الذي وصفه بأنه مرشح بقوة للتتويج بالكأس، مما يستوجب أداءً قوياً وجهداً مضاعفاً. وأشار إلى أن اللاعبين يشعرون بالمسؤولية، ويتملكهم الحماس لمواصلة المشوار، والوصول إلى المباراة النهائية، وإسعاد الجماهير العراقية التي تساندهم في البطولة. وبشأن الضغوط الجماهيرية على لاعبي العراق للفوز باللقب، والعودة إلى منصات التتويج، أوضح فائز أن المطالب مشروعة، لأن الجماهير تريد مشاهدة منتخب بلادهم في أفضل صورة، وبطلاً في المسابقات والتظاهرات الخارجية، مؤكداً أن ما تحقق حتى الآن في «خليجي 23» يرفع المعنويات، ويدفع اللاعبين لمواصلة مشوارهم بثبات، أملاً في الوصول إلى المباراة النهائية وحصد اللقب. ومن جانبه، أكد علاء مهاوي لاعب منتخب العراق، أن «خليجي 23» دخل مراحله الحاسمة، وأصبح كل منتخب مشارك في نصف النهائي يملك حظوظ المنافسة بجدية على اللقب، وهو ما يجعل مواجهات الدور المقبل مختلفة عن الدور الأول، ويرفع مستوى الحماس والتشويق لمشاهدة عروض فنية أكثر قوة. وأشار إلى أن مواجهة منتخب الإمارات في «المربع الذهبي» غاية في الصعوبة، نظراً للإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها «الأبيض»، ووجود نخبة من النجوم الكبار في تشكيلته، أمثال عمر عبد الرحمن وأحمد خليل وعلي مبخوت. وشدد على أن لاعبي العراق واثقون من إمكانياتهم، ويدخلون المواجهة بإصرار كبير للتتويج بكأس الخليج وإسعاد الجماهير.