الاتحاد

ثقافة

تجارب متميزة في معرض فن الخط العربي بدبي

روضان بهية بجانب إحدى لوحاته

روضان بهية بجانب إحدى لوحاته

قال الدكتور روضان بهية رئيس جمعية الخطاطين العراقيين إن الخط العربي فن أصيل تطور في بغداد اعتباراً من الوزير ابن مقلة ومروراً بالخطاط ابن البواب علي ابن هلال وياقوت المستعصمي الذي كان خازناً لمكتبة المدرسة المستنصرية في بواكير القرن السابع الهجري وصولاً إلى هاشم محمد البغدادي الخطاط الذي رحل عن دنيانا عام 1972 والذي يُعد خلاصة للمدرسة البغدادية في مجال الخط العربي ·
وفي تصريح على هامش معرض دبي الدولي لفن الخط العربي الذي تنظمه للعام الخامس على التوالي دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي ويستمر حتى العشرين من الشهر الجاري بمشاركة 47 خطاطاً من تسع دول عربية، أشار بهية إلى أنه نتيجة لوجود جمعية الخطاطين العراقيين التي أسست عام 1973 بعد رحيل هاشم البغدادي بعام شهد العراق نهضة في مجال الخط العربي أتت ثمارها كما هو واضح في هذا المعرض الذي يعكس تجارب متميزة في فنون الخط العربي والزخرفة·
وأكد أن هذا المعرض يُعد علامة مضيئة خاصة في هذا الوقت في مجال الإبداع الخطي والتواصل مع هذا الفن الذي لن يستنفد أغراضه في يوم من الأيام· وقال إن الجمعية تضم حوالي ثلاثة آلاف عضو بين خطاط ومزخرف وباحث ومهتم وعاشق لفن الخط العربي ·
وعن أهم ما يتميز به الخطاطون العراقيون قال إنهم يتميزون بمستوياتهم الأدائية والمهارات العالية التي تمكنهم من أصول الخط العربي وخاصة الثُلُث فضلاً عن الخطوط الأخرى التي تشهد تجارب متميزة على مستوى تكوينات الخط العربي والمعالجات اللونية والإخراجية واعتماد الخامات الأصيلة في إخراج اللوحة الفنية· يُذكر أن روضان بهية متخصص في التصميم الطباعي وخطاط ومزخرف وشارك في العديد من المعارض داخل العراق وخارجها، عمل رئيساً لقسم الخط العربي والزخرفي بكلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد، ويعمل حالياً أستاذاً في جامعة بابل·

اقرأ أيضا

أبو الغيط يهنئ العمانية "جوخة الحارثي" بفوزها بجائزة "مان بوكر الدولية "