الاتحاد

الرياضي

«الفار» و«البديل» يحفظان صدارة «الملك»

الشارقة نجح في تحقيق فوز صعب (تصوير متوكل مبارك)

الشارقة نجح في تحقيق فوز صعب (تصوير متوكل مبارك)

علي معالي (الشارقة)

مباراة «دراماتيكية» غريبة، شهدها استاد خالد بن محمد بالشارقة، تقدم الظفرة على الشارقة بهدف في الدقيقة 6، ثم تدخلت تقنية الفيديو «الفار» لتمنح الشارقة ضربة جزاء في الدقيقة 74، جاء منها هدف التعادل في الدقيقة 78، ثم قبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقة نجح البديل معتصم ياسين في تسجيل هدف «الملك» الثاني، ليحصل الشارقة على ثلاث نقاط غالية يحفظ بها صدارته لجدول الدوري.
المباراة جاءت غريبة في شوطيها، حيث سيطر الشارقة تماماً، ولكن «فارس الظفرة» تقدم بهدف، وكاد يخطف الثاني في البداية، نظراً لحالة عدم تركيز ضربة البداية، التي أصابت أبناء الشارقة، وعلى غير المعتاد سيطرت العصبية على لاعبي الشارقة، وهي المرة الأولى التي يحصل فيها الفريق على بطاقتين صفراوين في أول 35 دقيقة، كما كاد هذا التوتر أن يكلف «الملك» في الشوط الأول اهتزاز شباكه مرتين نتيجة خطأ من عبدالله غانم، في المقابل استفاد «فارس الظفرة» من هذه الحالة للاعبي «الملك»، وساعدهم في ذلك الهدف المبكر الذي جاء في الدقيقة 6، وهو ما جعل الشوط يذهب بنتيجته للظفرة.
ونجح عبدالله الرفاعي في شل خطورة ويلتون، وكان في مقدور «الملك» أن يخرج متعادلاً على الأقل لولا العصبية الزائدة التي أفقدت اللاعبين التركيز في اللمسات الأخيرة.
ومثلما بدأ الظفرة الشوط الأول وأنهاه مدافعاً بشكل منظم مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، كان النهج نفسه في بداية الشوط الثاني مع ضغط متواصل من الشارقة من خلال استغلال مهارات إيجور في المراوغة.
لم ينجح الشارقة في استغلال الكثير من الكرات الثابتة، التي كانت على مقربة من منطقة جزاء «فارس الظفرة»، والتي تصدى لتسديدها جميعاً إيجور.
وخلال الشوط الثاني فعل الشارقة كل شيء في الكرة من هجمات من أطراف الملعب كافة، والوصول كثيراً إلى خالد السناني حارس الظفرة، وكان إيجور واحداً من أفضل لاعبي الفريقين لتحركاته المستمرة في كل مكان بالملعب وتهديده لمرمى الظفرة بالكثير من الكرات من نواحٍ مختلفة ومعه ومنديز، في حين اختفى على غير المعتاد ويلتون، وكانت الدقيقة 74 مفتاح الفرج ليتم احتساب ضربة جزاء سجل منها إيجور هدف التعادل (78)، ثم نجح معتصم ياسين (من مواليد الدولة) في خطف التفوق بهدف ثانٍ قبل النهاية، في أول مشاركة له في الدوري، ليرفع «الملك» رصيده إلى 34 محافظاً على قمته.

العنبري: الفوز بهذه الطريقة مؤشر إيجابي
أشاد عبد العزيز العنبري، مدرب الشارقة، بالروح التي ظهر عليها «الملك» في أول مباراة بالدور الثاني، قائلاً: «النقطة الإيجابية المهمة في هذه المباراة هي رغبة اللاعبين في تحقيق الفوز والعودة للمباراة على الرغم من هدف الظفرة المبكر، وهذا مؤشر إيجابي للغاية». وقال: «معتصم ياسين ومحمد إبراهيم من مهاجمي الفريق، والأول من مواليد الدولة، ومحمد إبراهيم كان الخيار الأول، لكنه أجرى عملية، فتم الاستعانة بمعتصم، وفترة المعسكر كانت إيجابية لاكتشاف بعض اللاعبين».
وتابع: «تأثرنا بحالة عدم التركيز والتسرع، ووضع المنافسة جعل لاعبينا في ضغط، وزاد بعد هدف الظفرة، ودخلوا مع الحكم ولاعبي المنافس في مشاحنات، وحذرتهم بين الشوطين».

راجوفيتش: لم نستغل المباراة بشكل جيد
أكد راجوفيتش مدرب الظفرة أن فريقه قدم مباراة كبيرة، وقال: أهنئ الشارقة على الفوز، وقدمنا مباراة جيدة وسجلنا هدفاً في وقت جيد، لكننا لم نحافظ عليه.
وقال: لم نستغل المباراة بشكل جيد، والشارقة أظهر قوته وتميز لاعبيه، وأتمنى التوفيق له في البطولة.
وأضاف: لم أخفق في إدارة المباراة، والشارقة سجل قبل النهاية بدقيقتين، وهو ما يؤكد صعوبة المباراة بشكل ما، ولا أتحمل مسؤولية خسارة المباراة.
وقال: لم يكن هدف البداية لفريقي وسيلة ضغط، ولكن لا يجب أن ننسى أننا لعبنا ضد متصدر البطولة حتى الآن وسنحت لنا فرص لم ننجح في تسجيلها.

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف