الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
«المزماة» يكشف أحد فصول تآمر «الإخوان» ضد الإمارات
24 أغسطس 2013 00:29

أبوظبي (الاتحاد) - كشف مركز المزماة للدراسات والبحوث، فصلاً جديداً من فصول الـتآمر الإخواني المستمر ضد الإمارات، بإصدار العدد الخامس من سلسلة جذور التآمر ضد الإمارات تحت عنوان: “الإرهاب الإخواني في كتابات زعيمهم الهارب حسن الدقي” من إعداد الدكتور سالم حميد مدير عام مركز المزماة للدراسات والبحوث، لتستمر هذه السلسلة في كشف خلفيات الـتآمر الإخواني المستمر ضد الإمارات، ضمن سلسلة تفكيك خطاب التنظيم السري لجماعة الإخوان المسلمين. ويتناول الكتاب بين دفتيه الإرهاب الإخواني في كتابات المجرم الهارب حسن الدقي، كما يتناول القسم الثاني تحليل منشورات من الخطاب الإعلامي الإخواني ثم ملحق صور من المنشورات الموثقة. ويقول الكاتب الدكتور سالم حميد: “نواصل في هذا العدد من سلسلة جذور التآمر ضد الإمارات وضع القارئ المواطن والمقيم على وجه التحديد في صورة ما حدث ويحدث من تآمر ضد دولة الإمارات العربية المتحدة وشعبها من قبل ما تسمى بجماعة الإخوان المسلمين ولا يزال لدى مركز المزماة للدراسات والبحوث الكثير مما سينشر في الإصدارات القادمة من هذه السلسلة”. وأضاف: “بحوزة المركز أرشيف من الوثائق والمنشورات الإعلامية الإخوانية التي نخضعها للقراءة والتحليل، كما يأتي صدور هذا العدد بعد أن شهد العالم سقوط نظام المرشد في مصر، كما تنبأنا في أعداد سابقة من هذه السلسلة، وفي الوقت ذاته يأتي هذا العدد بعد أن أصدر القضاء الإماراتي أحكامه النهائية بحق عصابة التنظيم الإخواني السري، وتبقى معركتنا مع خطاب التطرف الإخواني مستمرة على طريق التوعية وكشف المنطق الفاسد الذي يستغل الدين ويوظفه لنشر التطرف وتدمير العقول وتخريب المجتمعات”. ويشير المؤلف إلى أن الإمارات منذ نشأتها لم تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة بقدر ما مدت يدها للتعاون مع الأقطار الأخرى، ومساعدتها من دون شروط، وهذا ما جنب الإمارات الدخول في الصراعات العربية الثنائية والإقليمية التي لم يتوقف الجدال على خلفيتها حتى اليوم الأمر الذي جعل المؤامرات والدسائس لا تكف عن تفتيت وإضعاف العلاقات العربية الثنائية نتيجة للاستقطاب المتبادل ونتيجة للتدخلات التي نأت الإمارات بنفسها عن الخوض فيها أو الانحياز لطرف من أطرافها الملتهبة. ويختتم الكاتب تقديمه للكتاب بشكر جميع القراء والمهتمين الذين يترقبون أنشطة وإصدارات مركز المزماة للدراسات والبحوث ويمنحون إدارته حافزا لمواصلة الرسالة التي يتفاعل معها الشرفاء ولا يتذمر منها إلا من أصابته العدوى الإخوانية التي تضمر الشر للإمارات.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©