صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

وفاة فلسطيني متأثرا برصاص إسرائيلي

توفي شاب فلسطيني صباح السبت متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي في المواجهات التي وقعت في قطاع غزة بمحاذاة الحدود مع إسرائيل خلال تظاهرات احتجاجاً على اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، وفق ما أفادت وزارة الصحة في القطاع.

 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة «استشهد جمال محمد مصلح (21 عاما) وهو من سكان مخيم المغازي وسط قطاع غزة متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال في جمعة الغضب الرابعة شرق مخيم البريج» في وسط القطاع.

وأوضح القدرة أن مصلح أصيب في صدره خلال المواجهات التي وقعت شرق البريج، ونقل إلى مستشفى «شهداء الأقصى» بدير البلح وسط القطاع.

وجرت مواجهات الجمعة في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة مع استمرار الاحتجاجات على القرار الأميركي.

وكانت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة وحركة الجهاد الإسلامي وجهتا دعوة لـ«يوم غضب» الجمعة، كما كانت الحال في أيام الجمعة الماضية بعد القرار الأميركي حول القدس.

وأعلن القدرة في حصيلة لمواجهات الجمعة أن «نحو 50 مواطناً أصيبوا بالرصاص الحي، كما أصيب 80 آخرون بالاختناق أو الإغماء نتيجة لقنابل الغاز» المسيل للدموع التي أطلقها الجيش لتفريق المتظاهرين قرب حدود القطاع.

وكان القدرة أفاد الجمعة عن 16 أصابة بينها أربع إصابات حرجة.

وفي الضفة الغربية المحتلة، أوقعت المواجهات 16 جريحاً فلسطينياً، منهم من أصيب بطلقات حية ومنهم من أصيب بطلقات مطاطية، بحسب ما أفاد متحدث باسم وزارة الصحة التابعة للسلطة الفلسطينية.