الاتحاد

الإمارات

«الاتحادية للجمارك»: ضبط 393.8 مليون حبة مخدرة خلال 4 سنوات

 الكعبي يدشن جهاز فحص الحاويات والمركبات بحضور عدد من القيادات الجمركية ( من المصدر)

الكعبي يدشن جهاز فحص الحاويات والمركبات بحضور عدد من القيادات الجمركية ( من المصدر)

أبوظبي ( الاتحاد)

حققت الهيئة الاتحادية للجمارك ودوائر الجمارك المحلية نمواً ملموساً في عدد ضبطيات المواد المخدرة في المنافذ الحدودية خلال السنوات الأربع الماضية. وتشير إحصائيات الهيئة الاتحادية للجمارك إلى ارتفاع عدد الضبطيات إلى 9006 ضبطيات خلال الفترة من 2014 وحتى نهاية سبتمبر من العام الماضي.
وارتفع عدد ضبطيات المواد المخدرة لقطاع الجمارك في الدولة من 989 ضبطية في عام 2014 إلى 1149 ضبطية في العام التالي، ثم إلى 3259 ضبطية في عام 2016، في حين بلغ عدد الضبطيات في الشهور التسعة الأولى من عام 2017 نحو 3609 ضبطيات.
وتشير إحصائيات الهيئة الاتحادية للجمارك إلى أن وزن ضبطيات المواد المخدرة التي قام بها قطاع الجمارك في الدولة، خلال الفترة من 2014 وحتى نهاية سبتمبر 2017، بلغ نحو 939 ألف جرام، بينما بلغ عدد حبوب المواد المخدرة التي تم ضبطها بوساطة الجمارك خلال تلك الفترة نحو 393.8 مليون حبة.
وقال معالي علي بن صبيح الكعبي، مفوض الجمارك رئيس الهيئة الاتحادية للجمارك: «إن ارتفاع عدد ضبطيات المواد المخدرة التي قامت بها الهيئة ودوائر الجمارك المحلية في سياق مسؤوليتها عن حماية أمن المنافذ الحدودية، بالتعاون مع الجهات الأمنية بالدولة، يعكس يقظة مراقبي ومفتشي الجمارك بالدولة وارتفاع مستوى كفاءتهم في تفتيش ومراقبة حركة البضائع والسلع، إضافة إلى زيارة مستوى الوعي لديهم بالمخاطر والتحديات الأمنية التي تواجه الدولة في السنوات الأخيرة».

هدف استراتيجي
وأكد معاليه على أن الهيئة ودوائر الجمارك المحلية جعلت من مكافحة تهريب المخدرات عبر المنافذ الحدودية هدفاً استراتيجياً لها، إيماناً منها بالضرر البالغ للمخدرات على أمن وصحة المجتمع والمواطن، مشيداً بالدور الذي تقوم به وزارة الداخلية وإدارة مكافحة المخدرات والمؤسسات الشرطية في الدولة والجهات الأمنية الأخرى، في إطار من التنسيق الكامل والتعاون المستمر والدائم بين قطاعي الأمن والجمارك في الدولة، سواء في مجال تبادل المعلومات والإخباريات بشأن الضبطيات، أو التدريب وتبادل الخبرات والمعارف.
ولفت معالي المفوض رئيس الهيئة إلى الدور الكبير الذي يقوم به قطاع الجمارك في الدولة في تنفيذ مؤشر نسبة زيادة ضبطيات تهريب المخدرات في المنافذ الجمركية كمؤشر استراتيجي معتمد من وزارة الداخلية ومجلس الوزراء، مشيراً إلى أن الوزن النسبي لقطاع الجمارك في الدولة في تنفيذ المؤشر يصل إلى 33%.
ويقيس المؤشر نسبة زيادة ضبط عمليات تهريب المخدرات في المنافذ (البرية والبحرية والجوية والبرية) والمجرمة وفق قانون الدولة بكل أنواعها وأحجامها والتي يتم ضبطها في المنافذ الجمركية بالدولة، بناءً على الجهود الذاتية من قبل الهيئة الاتحادية للجمارك ودوائر الجمارك المحلية.

التوجهات الرئيسية
وأشار معاليه إلى وجود خطة تقوم على مجموعة من المحاور والتوجهات الرئيسة أبرزها رفع مستوى الأداء في المنافذ الجمركية والارتقاء بمستوى كفاءة المفتشين والمراقبين الجمركيين في أكثر من 60 منفذاً جمركياً على مستوى الدولة من خلال التدريب وتبادل الخبرات والمعارف، فضلاً عن دعم المنافذ الجمركية بأحدث أجهزة الفحص والتفتيش، والعمل على إنشاء وحدة للكلاب البوليسية ‏K9 ?تابعة ?للهيئة، ?وتعيين ?مراقبين ?تابعين ?للهيئة ?تتركز ?مهمتهم ?في ?مراقبة ?ودعم ?مستوى ?الأداء ?في ?المنافذ ?الجمركية ?بالإمارات ?المختلفة، ?كما ?تتضمن ?الخطة ?التعاون ?والتنسيق ?مع ?الجهات ?المختصة ?بمكافحة ?المخدرات ?في ?الدولة ?وتبادل ?مع ?المعلومات ?والإخباريات ?المتعلقة ?بضبطيات ?المواد ?المخدرة ?مع ?الشركاء ?في ?الداخل ?والخارج، ?والاطلاع ?على ?أفضل ?التجارب ?والممارسات ?العالمية ?في ?هذا ?الشأن، لافتاً إلى أن عدد الأجهزة التي توزيعها على المنافذ الجمركية في سياق تلك الخطة حتى الآن بلغ 520 جهاز فحص وكشف إشعاعي تمثل أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا في العالم.

اقرأ أيضا

زكي نسيبة يستقبل سفير كوريا الجنوبية