استأنفت الولايات المتحدة أمس ترحيل الهايتيين وذلك للمرة الأولى منذ الزلزال المدمر الذي ضرب البلد الفقير الواقع في منطقة الكاريبي العام الماضي. وقالت باربرة جونزاليس المتحدثة باسم إدارة الهجرة والجمارك الأميركية إن 27 مواطنا من هايتي لهم سجلات جنائية في الولايات المتحدة أعيدوا إلى بلدهم. وأضافت جونزاليس في رسالة بالبريد الالكتروني إن هؤلاء هم المجموعة الأولى من حوالي 700 من مواطني هايتي مصنفين على أنهم لهم سجلات جنائية سيعادون الى أفقر بلد في النصف الغربي من العالم. وقالت “هؤلاء هم أول أفراد يرحلون منذ تعليق الترحيل في العام الماضي” مؤكدة بذلك انتهاء وقف مؤقت لعمليات الترحيل كان أعلن عقب وقوع الزلزال في 12 يناير 2010 . “كل أولئك الذين جرى ترحيلهم هم من الرجال الذين سبق أن أدينوا بجرائم في الولايات المتحدة”. وفي وقت سابق أعلنت جونزاليس أن استئناف الترحيل يتماشى مع سياسة إبعاد الهايتيين في الولايات المتحدة الذين يشكلون “تهديدا للسلامة العامة”.