الاتحاد

الاقتصادي

زخم السيولة يدعم صعود الأسهم المحلية

سوق أبوظبي (الاتحاد)

سوق أبوظبي (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

واصلت الأسهم المحلية مسيرة الصعود خلال جلسة تعاملات أمس، مدعومة بدخول سيولة مكثفة على عدد من الأسهم المنتقاة والقيادية، لتغلق مؤشرات الأسواق المالية عند مستويات مقاومة جديدة، فيما سجلت القيمة السوقية للأسهم المدرجة مع نهاية الجلسة 802.7 مليار درهم، مقابل 798.4 مليار درهم مع الإغلاق السابق بمكاسب بلغت 4.3 مليار درهم.
وتجاوزت قيمة تداولات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة أمس، نحو 1.37 مليار درهم، بعدما تعامل مستثمرو سوقي دبي المالي وأبوظبي للأوراق المالية على أكثر من 730 مليون سهم، من خلال إبرام 8956 صفقة.
وحافظ مؤشر سوق دبي المالي على وتيرة الارتفاع بفعل سيولة عدد من الأسهم المنتقاة والقيادية التي سجلت شركاتها نتائج مالية سنوية إيجابية، حيث أغلق المؤشر عند مستوى 3718 نقطة، بنسبة ارتفاع بلغت 0.74% رابحاً أكثر من 27 نقطة، بعدما تداول مستثمرو السوق 593 مليون سهم، بقيمة إجمالية 1.058 مليار درهم، وعدد صفقات بلغت 6979 صفقة.
وتمسك مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية باتجاهه الصاعد للجلسة الثانية على التوالي على الرغم من عمليات البيع التي استهدفت عدداً من الأسهم القيادية، وفي مقدمتها سهم «الدار العقارية»، فيما أغلق المؤشر عند مستوى 4545 نقطة بنسبة ارتفاع 0.52% رابحاً أكثر من 23 نقطة عن الإغلاق السابق، بقيمة تعاملات تجاوزت الـ 315 مليون درهم، وكمية 137 مليون سهم و 1977 صفقة.
وقال اياد البريقي مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، إن الأسهم المحلية شهدت خلال جلسة أمس دخول سيولة جيدة ساهمت في حفاظ مؤشرات الأسواق على اتجاهها الصاعد، بالتزامن مع استمرار الإعلان عن النتائج المالية السنوية للشركات المدرجة، منوهاً بأن مستثمري الأسواق المالية المحلية استهدفوا الأسهم التي أعلنت عن توزيعات نقدية عن الأرباح المحققة في 2016، وفي مقدمتها، أسهم القطاعين العقاري والبنكي.
وأضاف البريقي، أن الإفصاح الذي أعلنت عنه مجموعة «جي إف إتش» ساهم في ارتفاع وتيرة سيولة سوق دبي المالي، بعدما كشفت الشركة عن زيادة في رأسمال دون تحمل حاملي السهم، ومساهمي المجموعة الحاليين أي التزامات أو مدفوعات، مشيراً أن السهم استحوذ خلال جلسة أمس على أكثر من 26% من قيمة تعاملات السوق.
وكانت «جي إف إتش» قد أعلنت أمس عن تقييم المجموعة من قبل طرف ثالث محايد بقيمة 2.2 مليار دولار، أو ما يعادل 8.1 مليار درهم، ليسجل قيمة السهم حسب التقييم نحو 0.953 دولار، أو ما يعادل 3.5 درهم للسهم الواحد، بحسب إفصاح نشر على موقع سوق دبي المالي.
وأكد البريقي، أن إعلان الشركة عن استخدام التقييم في إصدار أسهم جديدة في المجموعة بنفس السعر المذكور مقابل الاستحواذ على أصول بني تحتية تعتزم المجموعة القيام بها خلال الفترة المقبلة، لافتاً بأن مثل هذه الإفصاحات تساهم في اطمئنان المستثمر للأنشطة الاستثمارية المتعلقة بالشركة خلال الفترة المقبلة.
وواصل سهم «جي إف أتش» في تصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً في سوق دبي المالي بتداولات بلغت 280 مليون درهم تمت من خلال التعامل على أكثر من 98 مليون سهم، ليغلق السهم مع نهاية الجلسة، مرتفعاً 1.43% عند سعر 2.84 درهم، رابحاً 4 فلوس.
وتوقع البريقي استمرار وتيرة الصعود في مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال الجلسات المقبلة، مدعومة بالنتائج المالية الإيجابية للشركات المدرجة، والتي سيتم الإعلان عنها خلال الفترة المتبقية من إفصاحات الشركات، مؤكدة أن الفرصة مازالت سانحة لتجاوز مستويات مقاومة جديدة تساهم في دفع مسيرة الأسواق المالية المحلية.
وخلال جلسة أمس، تداول مستثمرو سوق دبي المالي على 38 ورقة مالية، ارتفع منها أسعار 23 سهماً، فيما تراجع أسعار 12 سهماً، وظل أسعار 3 أسهم في ثبات، بينما شهدت القيمة السوقية للشركات المدرجة بالسوق ارتفاعاً بقيمة 2.6 مليار درهم، مسجلة مع نهاية الجلسة 366.4 مليار درهم، مقابل 363.8 مليار درهم خلال الإغلاق السابق.
وفي سوق العاصمة، شهدت تعاملات المستثمرين التداول على 30 ورقة مالية، ارتفعت أسعار 11 سهماً، فيما تراجعت أسعار 10 أسهم، وظلت أسعار 9 أسهم عند إغلاقها السابق، بينما ارتفعت القيمة السوقية للشركات المدرجة بالسوق مع نهاية الجلسة إلى 436.3 مليار درهم، مقابل 434.6 مليار درهم خلال الإغلاق السابق، بمكاسب سوقية بلغت 1.7 مليار درهم.

اقرأ أيضا

1.5 مليار دولار خسائر السياحة في سريلانكا بعد الهجمات