صحيفة الاتحاد

الرياضي

خالد عيسى: «الأبيض» يتطور وأطالب بالصبر على زاكيروني

الكويت (الاتحاد)

ارتدى «قفاز الإجادة»، ولم يعبأ بقوة الخطوط الأمامية للمنتخبات المنافسة في الدور الأول للمجموعة الأولى، وكان بحق أفضل لاعبي «الأبيض»، إنه خالد عيسى حارس «عرين» المنتخب الوطني والعين، وصمام الأمان الأخير لزملائه الذين نجحوا في الجزء الأول من المهمة، بالوصول إلى «مربع الذهب».
التقت «الاتحاد» خالد عيسى، عقب النجاح في حسم بطاقة التأهل إلى نصف نهائي «خليجي 23»، للحديث عن طموحاته خلال البطولة، بعد الوصول إلى محطة مهمة، في طريق «الأبيض» إلى منصة التتويج باللقب، وأكد أن المنتخب يتعامل مع البطولة بـ«القطعة»، والتفكير ينصب في كل مباراة على حدة، حتى إعداد وتحضير الجهاز الفني والاجتماعات الفنية والتدريبات التي يخوضها المنتخب كلها تتعلق بطبيعة كل مباراة وظروف كل منافس.

طالب خالد عيسى الجماهير الإماراتية، بالصبر على المنتخب والإيطالي زاكيروني، مشيراً إلى أن الفريق لا يزال في بداية مرحلة جديدة، تحت قيادة المدرب الكبير، مشيداً بأسلوبه وطريقة تعامله مع اللاعبين، وقال: الأهم وجود تصاعد في مسيرة المنتخب، ما بين المباراة الأولى والأخيرة بمرحلة المجموعات، لا زلنا في بداية الانسجام مع المدرسة الإيطالية ونطلب الصبر، لجني ثمارها بشكل كامل، فلا زلنا في بداية المشوار.
وقال: «الأبيض» جاهز لأي منافس في نصف النهائي، والمهم الآن هو تحقيق ما سعينا إليه في المشاركة، في المرحلة الأولى، ويتمثل في الوصول إلى الدور التالي، والتأهل من المجموعة، وهذا ما تحقق، وجميع اللاعبين الآن أصبحوا أكثر تركيزاً، ودخلوا أجواء البطولة، والطموحات أكبر، وضرورة استغلال الفرصة، وتقديم الأفضل في المباريات المتبقية.

سر التألق
وعن تألقه اللافت خلال البطولة، قال: الحمد لله على ذلك، وأشكر زملائي اللاعبين والجهازين الفني والإداري، لأن لهم الدور الأكبر، بجانب أسرتي وزوجتي ووالدتي التي تدعو لي دائماً بالتوفيق، وأعتقد أن التركيز المستمر، والالتزام بتعليمات الجهاز الفني ومدرب الحراس، والهدوء في المباريات، كلها عوامل تساعد على الوصول إلى «الفورمة» المطلوبة، يضاف إلى ذلك الطقوس الأخرى المرتبطة بضرورة تصفية «الذهن» قبل المباريات، وعدم الانشغال بأي أمر آخر، خاصة أن البطولة الحالية جاءت في وقت قصير للغاية، ولم يستعد المنتخب بالشكل الأمثل، مثل باقي المنتخبات التي لم تكن تعرف أن البطولة ستقام بالفعل، ولكن جاء قرار رفع الإيقاف عن الكرة الكويتية، ليعيدنا إلى كأس الخليج، التي لم تكن ضمن خطط الإعداد والتحضير للهدف الأهم للمنتخب الوطني، وهو المنافسة على لقب آسيا.
وأضاف: بالفعل «الإمارات 2019» أهم التحديات أمام هذا الجيل، والكل انتظر أن يرى «الأبيض» في «روسيا 2018»، وبعد الإخفاق في بلوغ حلم المونديال، أصبح لدينا حلم آخر، علينا أن نستعد له بكل ثقة وقوة، وهو التتويج باللقب الآسيوي، وشخصياً أتمنى أن أشارك في هذا الإنجاز الذي يخلد اسمي في تاريخ الكرة الإماراتية، واسم كل لاعب يصنعه، غير أن الوصول إلى القمة القارية في يناير 2019، يبدأ من الآن، وأعني أنه يبدأ من الفوز بلقب «خليجي 23» والمنافسة بقوة للوصول إلى النهائي، لأن «الأبيض» يبحث عن الثقة، سواء استعادة ثقة اللاعبين أو الجماهير في الفريق، وذلك يأتي بإنجاز مثل لقب كأس الخليج، وهو الدافع الأهم بالنسبة لنا جميعاً، كونها الفرصة الأكثر تأثيراً في دعم مسيرة الإعداد نحو لقب آسيا.
تطور الأداء
وتحدث خالد عيسى عن أداء المنتخب واللاعبين، وقال: الأهم الآن هو أن المنتخب يتطور من مباراة إلى أخرى، ودخلنا البطولة في ظل ظروف صعبة، وتجمع لمدة أيام بسيطة قبلها، وخضنا مباراة ودية وحيدة أمام العراق، ورغم ذلك هناك تصاعد وتطور إلى الأفضل في أداء «الأبيض» وهذا ما ظهر أمام الكويت، كما أن تألقي لا يعني ضعف المنتخب، بل على العكس تماماً، فالفريق يؤدي، إلا أن مستوى البطولة قوي، ووقعنا في المجموعة الأقوى، مقارنة بالمجموعة الثانية، ورغم ذلك لم تتلق الشباك أي هدف، وهو جهد عمل جماعي لزملائي اللاعبين أشكرهم عليه، خاصة لاعبي الدفاع الحديدي لـ«الأبيض»، أصحاب الجهد الوفير.
وأضاف: المنتخب يملك هجوماً صاحب مهارة فردية، ولا يمكن التشكيك في قدرات عموري وعلي مبخوت وإسماعيل الحمادي، بالإضافة إلى أحمد خليل الذي استعاد عافيته إلى حد كبير، ويشكل إضافة للمنتخب في المباريات المقبلة، بالإضافة إلى الدور الكبير الذي يقوم به باقي اللاعبين، خاصة محمد المنهالي وعلي سالمين، وكلاهما اكتشاف الدورة، وكلها عوامل تعني أن البصمة الهجومية المميزة للمنتخب، ستعود بقوة بكل تأكيد، إلا أن الوصول إلى الإجادة والرضا عن الأداء، يحتاج إلى عمل مستمر من الجميع، خاصة أن المنتخب يمر بمرحلة إحلال وتجديد، بجهاز فني جديد، يسعى لعلاج السلبيات التي أثرت على مسيرة «الأبيض» وأبعدته عن حلم المونديال، ما يعني ضرورة أن يُمنح الجهاز واللاعبون الوقت الكافي للوصول إلى الأداء الممتع، إلى جانب النتائج الإيجابية.
ويرى خالد عيسى أن المنتخب يسير بخطى واثقة، وأن اللاعبين يقدمون الأداء الجيد، وفي تصاعد مستمر، وقال: نجحنا في صناعة العديد من الفرص في آخر مباراة، وينقصنا اللمسة الأخيرة فقط، وشيئاً فشيئاً سيعود الأداء الذي يرضي الجماهير، وفي المقابل نطالبهم بالصبر، وأن يستمروا في دعم المنتخب وحضور المباريات خلال البطولة الحالية، التي تعتبر أهم محطات الإعداد والتحضير لكأس آسيا بالثقة المطلوبة.

أفتقد خصيف والتواصل بيننا لم ينقطع وهنأني على الإجادة
أشار حارس «الأبيض» إلى الروح التنافسية بين لاعبي المنتخب، في كل المراكز، خاصة حراسة المرمى، وقال: أريد التأكيد على أن حراسة عرين المنتخب بخير، بدليل وجود مواهب متميزة مثل محمد حسن الشامسي، وسلطان المنذري، والتنافس بيننا أخوي لمصلحة المنتخب كعادة حراس «الأبيض».
وعن غياب علي خصيف للإصابة، الذي أجاد وتألق أمام الريال في مونديال الأندية، قال: بالفعل خصيف حارس كبير، وأخ أكبر لي، والعلاقة بيننا قوية للغاية بالفعل، وهو أول الداعمين لي في البطولة، ويهتم بالتواصل معي وبقية الزملاء، وهنأني على الإجادة في المباريات، وهذه روح الأسرة التي تميز لاعبي المنتخب خلال السنوات الأخيرة والتي انضم إليها اللاعبون الجدد. وشدد خالد عيسى على أهمية استمرار الدعم للمنتخب واللاعبين، سواء حقق «الأبيض» لقب «خليجي 23» من عدمه، وقال: في كرة القدم كل شيء وارد، صحيح أن هدفنا هو المنافسة بقوة على لقب البطولة، ووصولنا إلى المرحلة الثانية، يعني أن هناك تصميماً من الجميع، على العودة بالإنجاز الذي يمنح الفريق الثقة المطلوبة، وإذا لم نوفق في ذلك، لا ينبغي أن نفقد الثقة والأمل، حيث إننا مقبلون على بطولة قارية مهمة تقام على أرضنا. وأشاد حارس المنتخب، بالعلاقة بين الجهاز الفني بقيادة زاكيروني وجميع اللاعبين، موضحاً أن المدرب استطاع أن يكون قريباً من جميع اللاعبين في وقت قياسي، خاصة أن هذه البطولة تعتبر التجمع الثاني للمنتخب تحت قيادة المدرب الإيطالي، وقال: اللاعبون أصبحوا أكثر تفهماً للطريقة والأداء، لذلك أقول للجماهير انتظرونا في الدور الثاني، لأن المنتخب قادر على تقديم الأفضل، خاصة من حيث صناعة الفرص وهز الشباك، وتسجيل الأهداف، وهذا الأمر لن يكون صعباً على منتخب يملك أفضل لاعبين في آسيا وأفضل هداف في «القارة الصفراء».