الاتحاد

الإمارات

حمد الشرقي يمنح قطعة أرض لجمعية الصيادين في دبا الفجيرة

دبا الفجيرة - عبدالله الحريثي:
منح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة قطعة ارض لجمعية الصيادين دبا الفجيرة في مكرمة من سموه لاقامة محطة محروقات بترولية،عليها لخدمة الصيادين في مناطق دبا ولتعزيز دور الجمعية للقيام بواجباتها تجاه أعضائها بالإضافة الى تشجيع المواطنين على مزاولة مهنة الصيد·
وتوجه السيد سليمان الخديم رئيس مجلس إدارة جمعية الصيادين بدبا الفجيرة بالشكر لمقام صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي حاكم الفجيرة على مكارمه العديدة لجمعية الصيادين ومتابعته لأنشطتها وتقديم الدعم المعنوي و المادي من خلال المنح والتوجيهات السامية لسموه،ويضيف أن دعم سموه المتواصل للجمعية مكن الجمعية من الارتقاء في أنشطتها ودعم جميع الصيادين عن طريق تقديم الدعم لبعض المعدات الصيد من قوارب ومكائن بترول وديزل وشباك وقراقير ويأتي هذا ترجمة لتوجيهات القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وأخيه صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة المتمثلة في رعاية المواطنين وتشجيع الحفاظ على الموروث من المهن كالعمل في مهنة الصيد من اجل تكملة الثروة السمكية والثروة البحرية على وجه العموم·
وقال الخديم ان إدارة الجمعية تسعى للبحث عن ممول لإنشاء محطة وقود بمنطقة ضدنا ليدخل ريعها في ميزانية الجمعية لكي تتمكن من تحسين الدخل وتقديم الدعم اللازم لجميع الصيادين المواطنين بالمنطقة·
واشار الى ان الجمعية بصدد تنوع مصادر دخلها من خلال وضع خطة للتوسع بعدد المحلات المتوفرة داخل ميناء دبا الفجيرة ليصبح عددها اكثر او السعي للحصول على مساعدات لانشاء سوق للسمك بالقرب من الميناء الذي يقتصر نشاطه على فترة العصر موضحا ان توسعات بالسوق سوف يتيح افتتاح المزيد من المحال وسيمكن العديد من الصيادين لعرض صيدهم من الاسماك واتاحت الفرصة للجمهور لشراء السمك الطازج·
واكد رئيس مجلس جمعية دبا الفجيرة التعاونية لصيادي الأسماك على ان الجمعية تقدم الدعم لجميع الصيادين من خلال تكفلها بشراء ومعدات الصيد من محركات للقوارب والديزل والبترول بالإضافة الى معدات الصيد المختلفة من شباك وقراقير، وتتكفل الجمعية بدفع الثلثين من قيمة الشراء والصياد يدفع الثلث الآخر ويقسط باقي المبلغ واضاف تسعى الجمعية الى نشر الوعي البيئي عند الصياد ورفع الاحساس بالمسؤولية اتجاه وطنة للحفاظ على الثروة البحرية والأمنية ويتم ذلك من خلال تنظيم الجمعية للمحاضرات والندوات لجميع الصيادين بالمنطقة الشرقية ولا يقتصر فقط على اعضاء الجمعية ويضيف ان الجمعية تسعى لايجاد حلقة تواصل مستمر مع الصيادين والجهات الرسمية بالدولة كوزارة الزراعة وحرس الحدود والجهات الأخرى بهدف إيجاد الحلول المناسبة· ونقدم له الدعم المعنوي والمادي ان الجمعية تقدم المساعدة للصياد المواطن المنتسب لها او غير منتسب·
وقال الخديم ان جمعية دبا الفجيرة للصيادين بصدد اصدار مجلة شهرية تهدف الى نشر الوعي وتثقيف الصيادين وابراز أخبارهم وأنشطتهم بالإضافة إلى أنشطة الجمعية والقوانين التي تتعلق بالصيد واستخدام العمالة وغيرها·
كما ستخصص المجلة صفحات للقاء كبار السن للتعرف على تجاربهم السابقة في تجارة اللؤلؤ وصيد السمك وتجارته وبالإضافةالى باب يحاور الأبناء الذين يمارسن مهنة الصيد مع ذويهم وغيرها من المواضيع العلمية والإرشادية التي تهم الصياد·
وطالب الخديم الجهات المعنية بتقديم العون والمساعدة في إنشاء سوق خاص للصيادين ليتمكنوا به من عرض حصيلة الصيد·
واكد رئيس جمعية دبا التعاونية للصيادين على إن إدارة الجمعية مصممة على تنمية مصادر دخلها ورفع قيمة سهم الجمعية وتوزيع الأرباح على المساهمين بالجمعية لتحقيق هذه الغاية قررت إدارة الجمعية الدخول إلى سوق السمك من خلال المزاد وشراء الأسماك من الصيادين المواطنين وبيعها بالسوق على تجار المحلات،وستقتطع من المبلغ ثلاثون درهما نظير الدلالة وسيعاد إلى الصياد من المبلغ بنسبة 40% و50% ستوزع على المساهمين ويضيف ان المستفيد من قرار دخول جمعية سوق السمك والدلالة هم الصيادون سواء كانوا الاعضاء او من خارج الجمعية من المواطنين في الفجيرة والساحل الشرقي·
وان الصياد المساهم بالجمعية سيستفيد مرتين اولا انه سياخذ نسبة 40% بعد الانتهاء من البيع وعند نهاية السنة المالية ستوزع علية الارباح بالاضافة الى نسبة 50% من الدلالة، وانهاء سيطرة العمالة الآسيوية على السوق والاسعار·
وقال: سليمان الخديم ان عدد اعضاء الجمعية يبلغ 48 عضوا وعدد القوارب المسجلة بالجمعية 324 قاربا، وهذه القوارب متنوعة من مراكب الديزل وقوارب البترول· واشار: الى اختفاء العديد من مشاكل الصيادين بسبب الدعم اللامحدود الذي تقدمه الدولة من اصدار القوانين واللوائح والنظم المتعلقة بالصيد في الدولة بالاضافة الى انواع المعدات التي يجب ان يستخدمها الصياد وتحديد احجام الاسماك التي يجب ان تصطاد ومواسم صيد بعض الاسماك،ويضيف الى ان الدولة سعت مشكورة الى توطين مهنة الصيد والحفاظ عليها من الدخلاء· وطالب رئيس مجلس ادارة جمعية دبا الفجيرة التعاونية الصيادين بالحفاظ على الثروة السمكية والسعي لاكثار هذه الثروة من خلال عدم صيد الاسماك الصغيرة الحجم·
وتوجه بالشكر إلى وزارة الزراعة والثروة السمكية بتوزيعها معدات صيد على الصيادين تمتاز بأنها صديقة البيئة حيث انها تتحلل في حالة بقائها بقاع البحر مده طويلة بالإضافة الى أنها تمتاز بتحديد مقاسات فتحات هذه القراقير التي تمكن الأسماك الصغيرة من الخروج،ويضيف ان وزارة الزراعة تقوم بدعم الصيادين من خلال توزيع محركات الديزل والبترول لقواربهم ورافعات الونش القراقير وشباك الاسماك من خلال اسعار مدعومه·

اقرأ أيضا

رئيسة وزراء صربيا تستقبل أمل القبيسي