وليد فاروق، عماد النمر (دبي)

بصعوبة بالغة، حصد الوصل نقطة من عجمان، الذي كاد أن يكرر سيناريو الدور الأول، ويظفر بالنقاط الثلاث، إلا أن أصحاب الأرض أدركوا التعادل 1-1، في لقاء مساء أمس، على ستاد زعبيل، ضمن «الجولة 16» لدوري الخليج العربي، ليحصل «البرتقالي» على 4 نقاط من «الإمبراطور» في الموسم الحالي، تقدم الغاني ويليام أوسو بهدف لعجمان في الدقيقة 45، رافعاً رصيده إلى 7 أهداف حتى الآن، وأدرك البرازيلي ويلتون سواريز التعادل لـ «الفهود» في الدقيقة 88، رافعاً رصيده إلى 8 أهداف.
ولم يغير التعادل من وضعية الفريقين في الترتيب، حيث رفع الوصل رصيده إلى 23 نقطة، وظل ثامناً، مقابل 18 نقطة لعجمان في المركز العاشر.
وشهدت الدقائق الأخيرة قمة الإثارة، بعد نجاح الوصل في إدراك التعادل، وتوقفت المباراة لدقائق للاشتباه، في وجود ضربة جزاء لمصلحة «الأصفر» في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع نتيجة لمس الكرة ليد أوسو لاعب عجمان، قبل أن يتدخل «الفار»، ويشير إلى عدم وجود ضربة جزاء.
منح عجمان في الشوط الأول لأصحاب الأرض حرية الاستحواذ على الكرة، وتراجع «البرتقالي» إلى منتصف ملعبه، لإقامة «متاريس» متعددة الخطوط، تحول من دون وصول «المد» الهجومي للوصل إلى حدود منطقة علي الحوسني.
لم تظهر الخطورة الهجومية للوصل، إلا في ربع الساعة الأخير من الشوط الأول، عن طريق الكرات العرضية، تعامل معها علي الحوسني حارس عجمان باقتدار.
وفاجأ ويليام أوسو لاعب «البرتقالي»، بفاصل مهاري مراوغاً أكثر من مدافع على حدود منطقة الوصل، ولعب الكرة في الزاوية اليمنى، محرزاً هدف التقدم للضيوف.
وتعددت المحاولات «الصفراء» على مرمى الحوسني، وأسفر ضغط الوصل عن هدف التعادل الذي أحرزه ويلتون سواريز برأسية من داخل المنطقة قبل النهاية بدقيقتين.

ريجيكامب: سوء الحظ
أعرب الروماني ريجيكامب، مدرب الوصل، عن أسفه للتعادل أمام عجمان، وقال: «واجهنا (سوء الطالع) خلال اللقاء، وكان يمكن أن نخرج بالنقاط الثلاث، لو نجحنا في ترجمة سيطرتنا، ولو ساندنا شيء من الحظ، لسجل فريقي أكثر من هدف، إلى جانب أن الحكم لم يحتسب ركلة جزاء لمصلحتنا قبل صافرة النهاية».
وأشاد المدرب بأداء الألماني كريستيان تريش الذي خاض أول مباراة له مع الفريق، مؤكداً أنه يحتاج لبعض الوقت، من أجل الانسجام مع اللاعبين والتعود على طريقة اللعب.

الرمادي: حالة إجهاد
أبدى المصري أيمن الرمادي مدرب عجمان، رضاه عن النتيجة أمام الوصل، وقال «الحصول على نقطة يعتبر شيئاً جيداً، خاصة أنها من ملعب منافس قوي، والتعادل عادل، مؤكداً أن لاعبي «البرتقالي» كانوا في حالة إجهاد، نتيجة خوض 4 مباريات خلال 12 يوماً فقط، ومع ذلك قدم الفريق مباراة جيدة، واستطاع التقدم حتى الدقائق الأخيرة من اللقاء، مشيراً إلى أن عودة عجمان إلى التكتل الدفاعي، أمر فرضته ظروف المباراة، حيث ضغط الوصل بكل قوته، من أجل إدراك التعادل، وطموحات عجمان هي دخول «المنطقة الدافئة».