دكا (رويترز) قال مسؤولون إن العاملين في مجال الصحة بمخيمات اللاجئين الروهينجا في بنجلاديش يعانون نقصاً بالمسعفين القادرين على إعطاء مضادات السموم للمصابين بمرض الدفتيريا الذي أودى بحياة نحو 25 شخصاً. وتشير بيانات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 650 ألفاً من الروهينجا فروا من ميانمار التي يهيمن البوذيون على سكانها إلى بنجلاديش منذ أغسطس بالإضافة إلى أكثر من 200 ألف فروا قبل ذلك. وعالجت منظمة أطباء بلا حدود في المخيمات التي تؤوي الروهينجا، أكثر من ألفي مريض في الأسابيع القليلة الماضية وتستقبل نحو 100 حالة جديدة يومياً. وتصف منظمة الصحة العالمية الدفتيريا بأنه مرض شديد العدوى ويتفشى على نطاق واسع ويمكن أن يتحول إلى وباء ويصل معدل الوفاة جراء الإصابة به إلى عشرة بالمئة.