الاتحاد

الرياضي

"الآسيوي" يشكر الإمارات على تنظيم البطولة

الرميثي وسلمان بن إبراهيم يتوسطان أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي (الاتحاد)

الرميثي وسلمان بن إبراهيم يتوسطان أعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي (الاتحاد)

أبوظبي (الاتحاد)

أعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عن ثقته بأن بطولة كأس آسيا السابعة عشرة ستجلب الفخر لكرة القدم الآسيوية، كونها تدشن حقبة جديدة حافلة بالخطوات التطويرية غير المسبوقة في تاريخ المسابقة القارية الكبرى، جاء ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي عقد أمس في أبوظبي.
وقال: نشهد انطلاق أكبر نسخة على الإطلاق في تاريخ كأس آسيا، هذه البطولة التي تعد ثمرة أربع سنوات من الوحدة والاستقرار اللذين يسودان أجواء كرة القدم الآسيوية، وذلك بفضل تكاتف وتضامن أسرة اللعبة، وإحساسهم العميق بمسؤولية المحافظة على تماسك العائلة الآسيوية، من أجل صياغة المستقبل المشرق لمختلف مكونات اللعبة.
وأضاف: يود الاتحاد الآسيوي أن يتقدم بالشكر إلى حكومة الإمارات واللجنة المحلية المنظمة وكل الأطراف التي شاركت في تنظيم هذه البطولة، وذلك على العمل الشاق الذي قاموا به على مدار أربع سنوات.
وأضاف: تشهد البطولة إنجازات تاريخية من خلال المبادرات الجديدة التي تم إطلاقها لكأس آسيا خلال الأشهر التي سبقت بداية البطولة، ونشهد الأول من فبراير المقبل تتويج بطل آسيا بعد بطولة مثيرة، وهذا كله تحقق بفضل العمل الكبير والمساهمات المهمة التي قامت بها الأطراف المختلفة.
وقال: نشكر أيضاً الاتحادات الوطنية الأعضاء على روح التعاون والوحدة، التي سادت عملها خلال النظام الجديد للتصفيات، نتقدم بالشكر لجميع هذه الاتحادات ونتطلع لبطولة تعكس شعار «جمع قارة آسيا»، ونتمنى التوفيق للجميع.
ويمكن لأكثر من 2.5 مليار مشاهد متابعة مباريات البطولة في 55 دولة مختلفة، علماً بأنه تم تسجيل 1449 صحفياً لتغطية مباريات البطولة من كافة أرجاء العالم.
وفي ذات الوقت تقوم القنوات الرقمية المختلفة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتوفير تغطية شاملة لفعاليات البطولة التي سجلت بالفعل أرقام قياسية من ناحية الجوائز المالية وعدد الحكام والمبادرات المختلفة، إلى جانب تطبيق نظام الفيديو المساعد للحكام للمرة الأولى والحكام الإضافيين، وفتح المجال للتبديل الإضافي في الوقت الإضافي من مباريات الأدوار الإقصائية.
من جانب آخر، أدان المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي تدخل الأطراف الخارجية في عمل الاتحادات الوطنية الأعضاء، وأكد أعضاء المكتب على دعم الاتحاد المنتخب بشكل شرعي في باكستان، والذي تم استبداله مؤخراً بأمر من المحكمة العليا في البلاد.
وأكد المكتب التنفيذي دعمه مبدأ عدم التدخل الحكومي في إدارة الاتحادات الوطنية، مشدداً على دعمه لأي قرار يتخذه الاتحاد الدولي من أجل إعادة الأعضاء المنتخبين في الاتحاد الباكستاني للعبة.
واتفق أعضاء المكتب التنفيذي على أن النزاهة التي تعتبر الأساس في إطار الرؤية للاتحاد، يجب أن تسود على الانتخابات المقبلة التي تعقد خلال اجتماع الجمعية العمومية التاسع والعشرين يوم 6 أبريل المقبل بالعاصمة الماليزية كوالالمبور. وتقدم الشيخ سلمان بن إبراهيم، بالشكر إلى أعضاء المكتب التنفيذي الذين لم يترشحوا لإعادة انتخابهم، مشيداً بالخدمات التي قدموها لكرة القدم الآسيوية، ومؤكداً أن اللعبة شهدت تطوراً ملحوظاً داخل الملعب وخارجه.
وأشار المكتب التنفيذي إلى أن الاتحاد الآسيوي يعمل عن قرب مع الاتحاد الدولي للعبة، في أعقاب اتهامات التحرش من قبل لاعبات في أفغانستان، مشيراً إلى أنه سيتم مواصلة متابعة الموقف مع التشديد على توفير أجواء آمنة لجميع ممارسي اللعبة، وبخاصة اللاعبات واللاعبون الشباب.
وقال الشيخ سلمان بن إبراهيم: نبحث عن وسيلة آمنة للاعبين واللاعبات من أجل التبليغ عن مثل هذه الانتهاكات بشكل يضمن حماية هويتهم، بذات الطريقة التي يمكن من خلالها الناس التبليغ عن قضايا النزاهة، وذلك كي نضمن توفير بيئة آمنة، وسوف يعمل المسؤولون مع كافة أطراف اللعبة من أجل توفير أفضل السبل لجعل اللعبة أكثر أمناً وسلامة.
وطلبت الاتحادات الوطنية في المناطق الخمس بقارة آسيا من المكتب التنفيذي دراسة رفع عدد المقاعد في المكتب التنفيذي، وتم الطلب من إدارة الاتحاد العمل مع اللجان المختلفة في الاتحاد بخصوص هذا الأمر، كما تم تكليف الإدارة بعمل بحث بخصوص الحقوق الإعلامية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
من ناحية أخرى، أبدى الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، ثقته بقدرة طواقم التحكيم على عكس الصورة المشرفة عن التحكيم الآسيوي في كأس آسيا 2019، مبيناً أن النجاحات المتتالية للحكام الآسيويين تمثل أرضية صلبة للمضي قدماً في مسيرة الإبداع والتميز خلال الحدث القاري المنتظر. جاء ذلك، خلال لقائه في نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي مع الحكام ومراقبي التحكيم في كأس آسيا، بحضور ويندسور جون الأمين العام للاتحاد وعدد من المسؤولين في الاتحاد.
وأعرب الشيخ سلمان بن إبراهيم عن إيمانه المطلق بقدرة الحكام على مواصلة مستوياتهم الإيجابية على امتداد مباريات كأس آسيا، وتأكيد السمعة الطيبة للحكم الآسيوي، وإظهار إمكانياته الحقيقية، وتصاعد مستوياته الفنية، مبيناً أن التميز التحكيمي سيضاعف من مساحات النجاح وسيثري مسيرة الحدث القاري الكبير.
وأشار، إلى أن قائمة حكام البطولة تشمل حكاماً يمثلون 19 اتحاداً وطنياً، تمثل المناطق الجغرافية الخمس في الاتحاد الآسيوي، وأنه تم اختيار أفضل حكام القارة بالاعتماد على معايير دقيقة وضعتها لجنة الحكام وتركز على القدرات الفنية ومهارات الإدارة واللياقة البدنية.
وجدد رئيس الاتحاد الآسيوي الحرص على تهيئة الظروف المثالية لتطوير قطاع التحكيم في القارة الآسيوية، باعتباره أحد أهم مرتكزات المنظومة الكروية، لافتاً إلى سعي الاتحاد ممثلاً في إدارة التحكيم إلى وضع المزيد من الخطط والإستراتيجيات التي تساعد الاتحادات الوطنية على صقل قدرات الحكام، وصناعة أجيال جديدة من الحكام على أسس تستشرف المستقبل المشرق للكرة الآسيوية.
وقام الشيخ سلمان بن إبراهيم بجولة على في مقر إقامة الحكام الخاص، واطلع على التسهيلات المتعددة التي وفرتها دائرة الحكام في الاتحاد الآسيوي للحكام، من أجل إعدادهم لإدارة المباريات، في أجواء مريحة ومثالية، موجهاً دائرة الحكام إلى مواصلة تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة للحكام، للظهور بأفضل المستويات الممكنة خلال منافسات البطولة. وعلى هامش اللقاء قام الشيخ سلمان بن إبراهيم بتسليم جائزة التميز الخاصة للحكام 2018 إلى طاقم الحكام الإيراني المكون من علي رضا فغاني والمساعدين رضا سوخاندان ومحمد رضا منصوري. وجاء تكريم طاقم الحكام بعد تعيينه لإدارة مباراة تحديد المركز الثالث في كأس العالم 2018 في روسيا، بين بلجيكا وإنجلترا بمدينة سانت بطرسبورج. علماً بأن البطولة شهدت مشاركة 16 حكماً من آسيا.

اقرأ أيضا