الاتحاد

الرياضي

المريخ السوداني يفك "العقدة الجزائرية" بالأسبقية

المريخ خسر المباراة بهدفين وكسب بطاقة ربع النهائي (من المصدر)

المريخ خسر المباراة بهدفين وكسب بطاقة ربع النهائي (من المصدر)

معتصم عبد الله (دبي)

احتفل المريخ السوداني بحجز بطاقة التأهل السابعة للدور ربع النهائي لكأس زايد للأندية الأبطال، بعدما نجح في فك «العقدة الجزائرية» والترشح على حساب مضيفه اتحاد العاصمة رغم الخسارة 0-2 في مباراة إياب دور الستة عشر والتي أقيمت أمس الأول على استاد 5 يوليو بالعاصمة الجزائر مستفيداً من أسبقية تفوقه 4-1 في مباراة الذهاب بأمدرمان 21 نوفمبر الماضي.
ومثل التأهل على حساب «السوسطارة» الأول للزعيم السوداني بعد فشله في ثلاثة اختبارات سابقة أمام الأندية الجزائرية في ذات المسابقة، بوداعه المبكر لنسخة 2004 أمام نصر حسين داي 1-5 في مجموع المباراتين، ليتكرر المشهد في النسخة التالية 2006 بالخسارة أمام مولودية الجزائر1-2 في مجموع المباراتين، قبل أن يودع نسخة 2007 بالخسارة أمام وفاق سطيف 2-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.
ويعد التأهل الحالي للدور ربع النهائي هو الأول للمريخ السوداني على صعيد المشاركات العربية بعد خروجه من دور الـ16 في 2008 أمام الرجاء المغربي، و2009 أمام الوحدات الأردني، قبل أن يكتفي باحتلال المركز الثاني في دور المجموعات للنسخة الماضية 2016- 2017 والتي أقيمت بنظام التجمع بمصر برصيد 4 نقاط في المجموعة الثالثة التي تصدرها الترجي التونسي قبل تتويجه باللقب لاحقاً على حساب الفيصلي الأردني 3-2.
وافتتح أسامة شيتة التسجيل لاتحاد العاصمة في الدقيقة 40 مستفيداً من تمريرة من مزيان بن طاهر، قبل أن يضيف وليد عرجي في الهدف الثاني في الدقيقة 60 من عمر المباراة التي شهدت ضغطاً هجومياً متواصلاً لأصحاب الأرض في الوقت الذي اكتفى فيه المريخ بمحاولات هجومية مرتدة لم يكتب لها النجاح، لينجح في خطف بطاقة التأهل مستفيداً من أفضلية مباراة الذهاب وصمود لاعبي خط دفاعه في مباراة الإياب.
وعوض التأهل «المستحق» للمريخ إلى ربع نهائي كأس زايد على جمهوره حسرة الوداع المبكر لدوري أبطال أفريقيا من عتبة الدور التمهيدي بالخسارة 0-1 أمام منافسه فايبرز اليوغندي في الإياب بعد الفوز 2-1 ذهاباً بامدرمان.
وأبدى التونسي يامن الزلفاني مدرب المريخ سعادته بالتأهل الصعب للأحمر في ظل افتقاد الفريق لمجموعة من لاعبيه الأساسين بقيادة المهاجم بكري المدينة «العقرب»، وقال: افتقادنا لعدد من الأساسين أثر على مردود أداء الفريق بشكل عام خلال المباراة التي اعتمدنا فيها بشكل كبير على الهجمات المرتدة وكنا قريبين من تسجيل هدف على الأقل في أكثر من فرصة على مدار الشوطين لم يحسن خط الهجوم التعامل معها على النحو المطلوب.
وأضاف: تأهلنا على حساب منافس قوي وشرس، وسنستفيد من درس مباراة الإياب الأخيرة في الدور المقبل.
من جانبه، عبر الفرنسي تيري فورجي مدرب اتحاد العاصمة عن خيبة أمله بوداع البطولة رغم الفوز بهدفين دون مقابل، وقال: قطعاً أشعر بالحزن على فقدان فرصة التأهل في ظل إهدار اللاعبين عدداً كبيراً من الفرص السهلة أمام مرمى المنافس، كنّا في كامل تركيزنا، ولكّن فقدنا السيطرة على أعصابنا في نهاية اللقاء فضاعت أهداف سهلة.

طاقم إماراتي
أدار طاقم إماراتي مباراة اتحاد العاصمة والمريخ السوداني قاده سلطان المرزوقي «حكم ساحة»، أحمد الراشدي «مساعد أول»، مسعود حسن «مساعد ثان»، بجانب التونسي صادق السالمي «حكماً رابعاً».

أرقام
4 أندية جزائرية واجهت المريخ عربياً هي نصر حسين داي، مولودية الجزائر، وفاق سطيف، واتحاد العاصمة.

5 أهداف يتصدر بها محمد عبدالرحمن قائد المريخ الغائب عن التسجيل أمس الأول قائمة الهدافين.

6 فرق تأهلت إلى دور الثمانية تمثل الإمارات، تونس، السعودية «فريقان»، الجزائر، مصر، السودان تأهلت لربع النهائي قبل ختام دور الـ16.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020