الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم تصعد بفعل عمليات شراء "انتقائية"

مستثمر يتابع حركة التداولات في سوق أبوظبي المالي (تصوير وليد أبو حمزة)

مستثمر يتابع حركة التداولات في سوق أبوظبي المالي (تصوير وليد أبو حمزة)

حاتم فاروق (أبوظبي)

نجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، في الصعود بعد 4 جلسات من الهبوط المتواصل، لتغلق عند المنطقة الخضراء نتيجة عمليات شراء انتقائية تمت على عدد من الأسهم القيادية المدرجة، بالتزامن مع صعود مؤشرات الأسواق العالمية، وتوقعات ارتفاع أسعار النفط مع اتفاق الدول الأعضاء في «أوبك» على خفض مستويات الإنتاج.
وسجلت قيمة تداولات المستثمرين في الأسواق المحلية، بنهاية جلسة تعاملات أمس، نحو 446 مليون درهم، على 275.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ 5179 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 61 شركة مدرجة.
وشهد مؤشر سوق أبوظبي عمليات شراء انتقائية، طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بقطاع البنوك، ومنها سهما «اتصالات» و«أبوظبي الأول»، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.56%، متجاوزاً مستوى 4815 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 58.5 مليون سهم، بقيمة بلغت 201 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2152 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 27 شركة مدرجة.
بدوره، نجح مؤشر سوق دبي المالي في الصعود بعد 4 جلسات من التراجع المستمر، ليرتفع مع نهاية الجلسة بنسبة 1.42% عند مستوى 2535 نقطة، بفعل قوى شرائية طالت سهما «إعمار» و«دبي للاستثمار»، بعدما تم التعامل على 216.9 مليون سهم، بقيمة 244.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3027 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 34 شركة مدرجة.
وقال إياد البريقي، مدير شركة «الأنصاري» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية شهدت دخول سيولة جديدة قادتها المؤسسات والمحافظ الأجنبية في محاولة لاقتناص الفرص الاستثمارية المتاحة، مع وصول أسعار الأسهم إلى مستويات مغرية للشراء، وزيادة جاذبية الأسواق المحلية، خصوصاً الأسهم القيادية المدرجة بسوق أبوظبي للأوراق المالية».
وأضاف البريقي أن احتفاظ المؤسسات والمحافظ الأجنبية بمراكزها المالية يؤكد مدى جاذبية الأسهم المحلية، متوقعاً أن تشهد الأسواق المحلية مزيداً من الزخم، متأثرة بوجود مؤشرات قوية للاقتصاد الكلي، وهدوء التوترات الجيوسياسية، إلى جانب محفزات حكومية تصب في مصلحة الأسواق، مؤكداً أن توقعات ارتفاع أسعار النفط وتوقف نزف النقاط لمؤشرات الأسواق العالمية ساهمت بشكل كبير في عودة شهية الشراء بالسوق. وأوضح أن مكاسب الأسهم السوقية المسجلة خلال الجلسة جاءت متزامنة مع الجهود التي تبذلها الجهات الرقابية لإصدار المزيد من الآليات والأنظمة المالية التي تهدف إلى تنويع وخلق منتجات مالية جديدة تحافظ على زخم الأسواق، ومنها مساعٍ لإصدار أنظمة عمل الصناديق، وعودة النشاط لأسواق الصكوك والسندات، فضلاً عن إتاحة الفرصة لمزيد من الإدراجات الجديدة في أسواق الأسهم.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «إشراق العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، حيث تم التعامل على 16.1 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع عند 0.499 درهم، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالقيمة، بعدما سجل قيمة تعاملات بلغت 96.2 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً عند سعر 13.82 درهم، رابحاً فلسين عن الإغلاق السابق.
وفي سوق دبي المالي، تصدر سهم «تكافل الإمارات» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، حيث تم التعامل على 41.3 مليون سهم، بقيمة 66.1 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 3.68% عند سعر 1.69 درهم، رابحاً 6 فلوس عن الإغلاق السابق.

اقرأ أيضا

ترامب يطالب البنك الدولي بالتوقف عن إقراض الصين