صحيفة الاتحاد

الرياضي

صقر يحلق بلقب «الإسطبلات الخاصة» في مهرجان القدرة

محمد بن راشد يتوسط عدداً من الأطفال في افتتاح مهرجان القدرة (تصوير خالد الدرعي)

محمد بن راشد يتوسط عدداً من الأطفال في افتتاح مهرجان القدرة (تصوير خالد الدرعي)

محمد حسن (دبي)

شهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أمس سباق الإسطبلات الخاصة، أولى فعاليات مهرجان سموه للقدرة، وحضر السباق سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، والشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة ملك البحرين للأعمال الخيرية وشؤون الشباب ورئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية البحرينية.
وتوج الفارس غيث عبد الواحد صقر على صهوة الجواد القوي «الأدهم» لإسطبلات (إس إس)، بلقب السباق الذي شهد مشاركة قياسية بلغت 445 فارسا وفارسا يمثلون مختلف أندية إسطبلات الفروسية بالدولة.
وتأتي أقامة فعاليات المهرجان بتنظيم من نادي دبي للفروسية، بالتعاون والتنسيق مع اتحاد الفروسية وتحت إشراف الاتحاد الدولي، وتم رصد جوائز قيمة حيث ينال العشرة الأوائل سيارة لكل منهم.
وينال الحاصلون على المراكز من الحادي عشر إلى الثلاثين مبلغ 100 ألف درهم لكل واحد، وينال أصحاب المراكز من الواحد والثلاثون إلى المركز الـ 70 مبالغ مالية تبدأ من 90 ألف درهم إلى 50 ألف درهم.
وتمكن الفارس غيث عبد الواحد صقر من تحقيق اللقب على صهوة الجواد «الأدهم» من إسطبلات «إس إس»، وهو الفوز الثاني له مع نفس الجواد، قاطعا المسافة الكلية بزمن قدره 3:16:03 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 30.53 كلم/ساعة، وتلاه في المركز الثاني رفيقه في الإسطبل سعيد محمد خليفة المهيري على صهوة «إصرار» بزمن قدره 3:16:56 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 30.47 كلم/ ساعة، فيما كان المركز الثالث من نصيب الفارس السرلانكي سريكانث سبرامانيام على صهوة «موندارا ماهر» من إسطبلات زعبيل بزمن قدره 3:18:01 ساعة وبمعدل سرعة بلغ 30.03 كلم/ساعة.
واستفاد الفارس غيث عبد الواحد من قوة الجواد «الأدهم» ومعرفته الجيدة به في تحقيق الفوز بكل أريحية حيث حل في المركز الحادي عشر في المرحلة الأولى التي سعى فيها الفرسان السير بحذر مع تحقيق أكبر قدر من التقدم، وجاءت المرحلة الثانية بطريقة مختلفة حيث ظهرت المنافسة القوية عبر ارتفاع معدلات السرعة والتي لامست حاجز الـ 30 كلم/ ساعة، وحل فيها البطل وصيفا.
وشهدت المرحلة الثالثة أيضاً سرعة كبيرة لكن دانت السيطرة لبطل السباق بمشاركة رفيقه في الإسطبل سعيد المهيري الذي كان الأقرب إليه ليختتما المرحلة الأخيرة بفارق ثواني قليلة.
وقام محمد عيسى العضب المدير العام لنادي دبي للفروسية وفؤاد عزيزي نائب المدير التنفيذي لشركة عزيزي للتطوير العقاري، بتتويج الفائزين بالمراكز الثلاثة الأولى.
وتوجه محمد عيسى العضب بجزيل الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لدعمه اللامحدود لسباقات القدرة بمدينة دبي الدولية.
وقال: المهرجان يعتبر بطولة عالمية مصغرة، وهو عيد كبير، خاصة في ظل مشاركة أكثر من 1200 خيل منها 70 من الخيول الدولية، وأضاف: قادرون على استضافة عدد أكبر بعد التطور الذي شهدته الفروسية في الدولة. وأوضح «التوجيهات صدرت بأن نرسم البهجة والسرور على الجميع من خلال الجوائز الكبيرة المرصودة وهي عبارة عن 10 سيارات وجوائز مالية تبدأ من 100 ألف إلى 50 ألف درهم حتى المركز السبعين، في سباق الإسطبلات الخاصة
وأضاف إلى جانب التكفل بتكلفة ترحيل وإيواء الخيول للفرسان القادمين من الخارج.
وتابع: تم تأخير الانطلاقة للحرص على سلامة الفرسان والخيول بسبب الضباب الكثيف، مشيدا بالسباق الذي شهد مشاركة 445 فارساً وفارسة على صهوات هذه الخيول.

«السيدات» على خط الانطلاق
دبي (الاتحاد)

تشهد مدينة دبي الدولية للقدرة في السابعة صباح اليوم سباق السيدات لمسافة 100 كلم ضمن فعاليات المهرجان، ويتوقع أن يشهد مشاركة كبيرة.
وتم تقسيم المسافة إلى 3 مراحل تبلغ مسافة الأولى التي تم ترسيمها باللون الصفراء 40 كلم تعقبها راحة إجبارية لمدة 40 دقيقة ثم المرحلة الثانية التي تم ترسيمها باللون الأحمر وتبلغ مسافتها 40 كلم تعقبها راحة إجبارية لمدة 40 دقيقة، ثم المرحلة الثالثة الأخيرة التي تبلغ مسافتها 20 كلم وتم ترسيمها باللون الأبيض.
وتحمل الفارسة الإسبانية ناروا كالفو ايبانيز لقب النسخة الأولى من السباق، الذي أقيم الموسم الماضي، حيث توجت على صهوة الفرس «شغف» لإسطبلات «M7» قاطعة المسافة الكلية في زمن قدره 3:22:13 ساعة، وبمعدل سرعة بلغ 34.99 كلم/ساعة. وحلت في المركز الثاني الفارسة البلغارية إليزابيث هاردي على صهوة «دودلي ديك تي» لإسطبلات إعمار، التي قطعت المسافة في زمن قدره 3:22:13ساعة، فيما حلت عفراء خليفة السويدي في المركز الثالث بعد أن قطعت المسافة على الجواد صهوة «مو دي مونتفلاك»» بزمن قدره 3:22:20 ساعة.

بروفايل
«الأدهم».. «القلب النابض»
دبي (الاتحاد)

قدم الجواد «الأدهم» أداء رائعا خلال مراحل السباق الثلاث، فقد كان في الصدارة منذ البداية، ومع قوة الاندفاع تميز بقدرته على التعافي السريعة من الإجهاد، حيث بلغ نبضه في المرحلة الأولى 61، وفي الثانية 56 نبضة في الدقيقة.
ومنح الجواد «الأدهم» فارسه غيث عبد الواحد الفوز باللقب، حيث تمكن بكل أريحية من تحقيق فوز باهر، مقدما مستوى فاق التوقعات في المرحلة الأخيرة حيث قطعها بسرعة بلغت 31:06 دقيقة وببض 52 نبضة في الدقيقة.
وكشف الجواد البالغ من العمر 9 سنوات الذي يتمتع بقلب كبير و«نابض»، والذي شارك للمرة الأولى في سباق كأس الوصل، عن مقدرات كبيرة يتمتع بها أهلته ليكون الخيار الأول لإسطبلات «إس إس» في هذا السباق، ولم يخيب الظن به.
وقال سلطان علي السبوسي مالك ومدرب إسطبلات «إس إس»، إنه توقع هذا الأداء من الجواد «الأدهم» على الرغم من قوة المنافسة من الإسطبلات الأخرى منها الكمدة وسعيد جابر، ولكنه أنجز المهمة بسرعة عالية.