الاتحاد

الرياضي

مسيرة صامتة لعشاق شوماخر الراقد في مستشفى

عيد ميلاد حزين اليوم الجمعة لعائلة أسطورة الفورمولا واحد الألماني ميكايل شوماخر، الراقد في غيبوبة مصطنعة منذ خمسة أيام في مستشفى جرونوبل الفرنسي بعد حادث تزلج، لكن عشاق البطل تجمهروا اليوم الجمعة لتقديم دعم صامت لمعشوقهم.

قال ستيفانو بيني (47 عاما) وهو محاسب جاء من كومو في شمال ايطاليا: "شومي قدم لنا الكثير في الماضي. الأمر الوحيد الذي يمكننا القيام به هو المجيء لدعمه ودعم عائلته في عيد ميلاده (الـ45)".

استيقظ هذا المشجع المعتمر قبعة حمراء على ألوان فريق الحصان الجامح، الساعة الثالثة صباحا كي يستقل حافلة في ميلانو والمشاركة في مسيرة صامتة نظمها فريق فيراري الايطالي الذي أحرز معه البارون الأحمر لقب بطولة العالم خمس مرات.

قام الفريق الايطالي بحجز نحو عشرين حافلة لنوادي مشجعيه للقدوم إلى فرنسا والوقوف إلى جانب البطل السابق الذي خضع لجراحتين في رأسه بعد حادث تزلج الأحد الماضي في منتجع ميريبيل (سافوا) على جبال الألب الفرنسية.

حملت أول الوفود لافتات على ألوان أندية فيراري في برغامو، فاريزي، ترافيدونا... وأخرى منذ يوم الخميس كتب عليها: "شومي، كل أفكارنا معك ومع عائلتك".

قال جابريال كلوس (36 عاما) القادم من سيسل (سافوا العليا) مع ابنه لوغان (12 عاما): "هو قدوة كبيرة لي. تبعته دوما. آمل أن ينجو بسلام. نتمنى له أن ينجح في صراعه ويعود إلينا".

عائلة شوماخر عبرت أمس الخميس على شبكة الانترنت عن شكرها للدعم الكبير الذي تلقته، مؤكدة أن بطل العالم سبع مرات "مقاتل" و"لن يستسلم".

ولم يتم تسريب أي خبر عن الحالة الصحية لشوماخر منذ أول من أمس الأربعاء، عندما اعتبرت "مستقرة" لكن في الوقت عينه "حرجة".

ويرافق شوماخر في رحلته الصعبة زوجته كورينا التي ارتبط بها عام 1995، ووالده رولف، وشقيقه وسائق السباقات رالف.

وقد فتحت النيابة العامة في البيرفيل تحقيقا في ملابسات الحادث، ويمكن أن تتخذ منعطفا إذا تم تحديد مسؤوليات قضائية.

ويبقى معرفة سرعة شوماخر عندما اصطدم رأسه بصخرة خارج المضمار الأحد نقل على إثرها بطوافة إلى مستشفى جرونوبل الجامعي.

وإذا كانت السرعة ثانوية، قد يتمثل الخطأ بالإشارة إلى منطقة ميلها منخفض وقع فيها شوماخر وتقع بين قسمين مخصصين للتزلج على المضمار، ولم يتم تجهيزها بشبكات حماية أو علامات تشير إلى خطأ محتمل.

كما يبرز السؤال عما إذا كانت معدات شوماخر تعاني من خلل ما، بما في ذلك الخوذة التي انكسرت إلى نصفين والزلاجات.

اقرأ أيضا

12 خيلاً تتنافس في كأس الوثبة ستاليونز ببلجيكا