الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
«سوتشي».. شاي روسي يزرع في المناطق الباردة
22 أغسطس 2013 23:03
سوتشي (أ ف ب) - تنتج روسيا أحد أنواع شاي الذي يزرع في مدينة سوتشي الواقعة في أقصى منطقة شمالية على كوكب الأرض، ويعد هذا المنتج يعد “غريبا” في بلاد البرد القارس تلك. وتنتشر أشجار الشاي على مئات الهكتارات في منطقة داجوميز التي تضم منتجعا سياحيا يبعد 1600 كيلومتر عن جنوب موسكو، حيث زرعت أولى الشجيرات عام 1903 في نهاية الحكم الإمبراطوري. والشاي منتج شائع في دول مثل الهند أو الصين، حيث يكون المناخ مناسباً، ولكن فياتشسلاف موروز مدير مجموعة “داغوميتشاي”، أكبر المجموعات الصناعية للشاي في سوتشي، قال إن شجرة الشاي تحتاج في نموها إلى مناخ حار ورطب، لكن البرد قد يساعدها أيضا على النمو”. وأضاف موروز أن “درجات الحرارة تنخفض دون الصفر في الشتاء، ما يحول دون نمو الطفيليات.. ومن ثم، لا نحتاج إلى المبيدات فيكون الشاي المنتج أكثر مراعاة للبيئة”. وتمتد أشجار الشاي التي تملكها المجموعة على مساحة 600 هكتار من التلال المطلة على البحر الأسود. وتنتج نحو 500 طن من الشاي سنوياً. وتحصد الأوراق الخضراء ثلاث مرات في السنة ما بين أبريل وأكتوبر آليا. ثم تحمل الأوراق في الشاحنات وتنقل إلى المصنع خلال 5 دقائق. وتفرز الأوراق في مجموعتين، أولهما للشاي الأسود وثانيهما للشاي الأخضر. ونوعا الشاي ينتجان من الأوراق نفسها، لكن اللون يختلف باختلاف عملية الاختمار. ويتطلب إنتاج كيلوجرام واحد من الشاي 4,5 كيلوجرامات من الورق. وتتولى عاملات توزيع المنتج النهائي في علب أو رزم. وقالت نينا فاخروتشيفا أكبر العاملات سنا في المصنع أن البنى التحتية القديمة تعود للحقبة السوفييتية، “لكن التجهيزات قد تغيرت كثيراً خلال 20 عاماً، والآن أصبحنا نصدر أكثر بكثير.. هذا المنتج الذي يعد قبل كل شيء غريباً عن روسيا”. وأكدت أن “من اعتاد احتساء شاي كراسنودار لا يتناول أي شاي آخر، لأن طعمه قوي جداً”. ويصل سعر الشاي رفيع المستوى إلى 1200 يورو للكيلوجرام الواحد.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©