صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

طيران الإمارات تنقل 59 مليون راكب في 2017

دبي (الاتحاد)

تجاوز عدد الركاب على رحلات طيران الإمارات منذ يناير وحتى أواخر ديسمبر الجاري حاجز الـ 58 مليون راكب نقلتهم الشركة خلال العام 2017 على متن أكثر من 191 ألف رحلة جوية إلى مختلف محطات شبكة خطوطها البالغة 156 مدينة في 84 دولة عبر قارات العالم الست، وفقاً لتقرير صادر عن الشركة.
وأفادت الناقلة في تقريرها أنها حققت إنجازات بارزة في توسيع أسطولها وشبكة خطوطها، والاستثمار في تحسين وتطوير منتجاتها وخدماتها المقدمة لعملائها، سواءً على الأرض أم في الأجواء، ما يعزز مكانتها كرائدة عالمية في صناعة الطيران.
وأشارت الشركة إلى أنه منذ يناير 2017، قدمت طيران الإمارات على رحلاتها المغادرة من دبي أكثر من 63 وجبة طعام، وناولت أكثر من 35 مليون حقيبة في دبي إلى مختلف محطات شبكة خطوطها.
وسجلت طيران الإمارات ما معدله 3600 رحلة ركاب أسبوعياً، أي أكثر من 191 ألف رحلة خلال عام 2017، وقطعت طائرات أسطولها 886 مليون كيلومتر، أي ما يعادل 16 ألف رحلة من الأرض إلى كوكب المريخ.
وقال السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات: «على الرغم من مختلف التطورات الإقليمية والعالمية خلال 2017، فقد واصلنا النمو باطراد، وأنهينا العام بصورة أقوى ومرونة أكبر، وعملنا بفعالية لمواجهة التحديات وتحقيق أقصى استفادة من الفرص. فقد اتخذنا مبادرات لتعظيم العائدات وخفض النفقات، واستخدام التقنيات الجديدة لجعل أعمالنا وعملياتنا أكثر مرونة، من دون المساس بجودة الخدمات. وها نحن ندخل عام 2018 بتفاؤل وعزيمة لمواصلة رفع معايير تجارب العملاء والأداء».

الأسطول
أضافت طيران الإمارات خلال عام 2017 إلى أسطولها 21 طائرة جديدة، منها 9 طائرات A380 و12 طائرة بوينج 777، في حين خرج من الخدمة 11 طائرة قديمة. واختتمت طيران الإمارات العام بأسطول مكون من 269 طائرة، وطلبيات لشراء 243 طائرة جديدة.
واحتفلت الناقلة بمرور 9 سنوات على دخول طائرات A380 الخدمة. كما احتفلت في نوفمبر بتسلم الطائرة A380 رقم 100، ما عزز مكانتها كأكبر مشغل لهذا الطراز العملاق في العالم. ونقلت طيران الإمارات على طائراتها A380 منذ بدء دخولها الأسطول في عام 2008 أكثر من 90 مليون راكب.
وتصدرت طيران الإمارات عناوين الأخبار خلال معرض دبي الدولي للطيران عندما تقدمت بطلبية لشراء 40 طائرة بوينج 787 دريملاينر بقيمة 15.1 مليار دولار أميركي (55.4 مليار درهم). وسوف تستخدم هذه الطائرات في تجديد الأسطول، حيث ستحل محل طائرات تخرج من الخدمة للمحافظة على شباب الأسطول، وخدمة الخطط المستقبلية لمواصلة توسيع شبكة خطوط الناقلة العالمية.
وشهد عام 2017 أيضاً افتتاح أكاديمية الإمارات لتدريب الطيارين بهدف تلبية الطلب المتنامي على الطيارين ذوي الكفاءة. وتعد الأكاديمية واحدة من أحدث المنشآت التدريبية في العالم، حيث تقدم خدمات متكاملة تشمل الدراسة النظرية والتدريب العملي والسكن والترفيه في مكان واحد. ويجسد استثمار طيران الإمارات في إنشاء الأكاديمية قوة التزامها نحو دعم وتدريب طيارين لخدمة عملياتها، ولجهات أخرى في صناعة الطيران.

توسيع الشبكة
وسعت طيران الإمارات شبكة خطوطها خلال عام 2017 ليصل عدد المحطات التي تخدمها إلى 156 مدينة، حيث أضافت ثلاث محطات ركاب هي: نيويورك (الولايات المتحدة) عبر أثينا، وزغرب (كرواتيا) وفنوم بنه (كمبوديا).
وعززت طيران الإمارات خطوطها القائمة، بزيادة أعداد الرحلات أو استخدام طائرات أكثر سعة على العديد من خطوطها، ما يؤكد التزامها بتوفير خيارات سفر أوسع لعملائها.
وزاد عدد المحطات التي تخدمها طيران الإمارات بطائراتها A380 إلى 48 مدينة، مع إضافة طوكيو ناريتا والدار البيضاء وساو باولو ونيس وجوهانسبرغ إلى شبكة خطوط هذه الطائرة ذات الطابقين. كما زادت رحلات A380 المنتظمة على العديد من خطوطها، وشغلت هذه الطائرة لمرة واحدة إلى 4 محطات هي: بوسطن وكولومبو ووارسو والبحرين.
وفي يوليو دخلت طيران الإمارات في شراكة مهمة مع «فلاي دبي»، شملت اتفاقية لرحلات رمز مشترك، وتنسيق جداول الرحلات، وتعاون لخدمة عملاء الناقلتين للسفر بسهولة إلى أكثر من 200 محطة تشملها الاتفاقية عبر الشبكة المشتركة. وفي أكتوبر أعلنت طيران الإمارات وكوانتاس عن تمديد شراكتهما الناجحة خمس سنوات أخرى حتى عام 2023، مع تعديل شبكة الخطوط التي تشملها اتفاقية الرمز المشترك لتوفير مزيد من الرحلات والخدمات لعملاء الناقلتين إلى أستراليا ونيوزيلندا.
وتواصل «الإمارات للشحن الجوي» القيام بدور مكمل في عمليات الناقلة دائمة التوسع، فقد نقلت خلال عام 2017 أكثر من 2.5 مليون طن من مختلف الشحنات، وابتكرت حلولاً متخصصة جديدة في الصناعة. ومع إطلاق «الإمارات فارما»، شهدت الناقلة نمواً بنسبة 38% في شحنات الأدوية. وفي مايو، دخلت الإمارات للشحن الجوي و«كارغو لوكس» في اتفاقية شراكة تشغيلية استراتيجية تعد الأولى من نوعها في صناعة الشحن الجوي. وتتعاون الناقلتان بموجبها في عدد من الأمور التشغيلية، بما في ذلك تحسين السعة من أسواق رئيسة، والاستغلال الأمثل للشبكة وتحسين الربط بين مختلف المحطات. وفي أكتوبر وسعت الناقلتان الشراكة برحلات رمز مشترك.

خدمة العملاء
واصلت طيران الإمارات خلال عام 2017 تركيزها على توفير أفضل الخدمات لعملائها وتطويرها باستمرار. فقد استهل العام بمتطلبات أمنية فورية لدخول الولايات المتحدة شملت حظر اصطحاب الأجهزة الإلكترونية الشخصية في مقصورات الركاب. وتعاملت طيران الإمارات بسرعة مع هذه المتطلبات من خلال توفير خدمة تغليف ونقل الكمبيوترات المحمولة والتابلت في عنبر الشحن مجاناً وتسليمها للركاب عند الوصول، وكذلك توفير أجهزة تابلت على الطائرات لاستخدام ركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال
وفي مارس (آذار)، أطلقت طيران الإمارات الصالون الجوي بحلة وتصميم جديدين على طائرات A380، ويتضمن مزايا وديكورات جديدة ومنطقة جلوس أوسع.
وفي نوفمبر (تشرين الثاني) كشفت طيران الإمارات عن تصميم داخلي ومنتجات جديدة لطائراتها البوينج 777-300ER، بما في ذلك أجنحة الدرجة الأولى الجديدة، التي تمتاز بتصميم مبتكر وتجهيزات متطورة توفر مستويات غير مسبوقة من الخصوصية والراحة والفخامة، حيث تتمتع باستقلالية تامة بفضل تجهيزها بأبواب تمتد من الأرض وحتى السقف، كما تتميز بلمسات تصميم أنيقة ومترفة مستوحاة من سيارات الفئة S من مرسيدس- بنز.وتحتوي مقصورة الدرجة الأولى الجديدة على ستة أجنحة خاصة فخمة مغلقة بالكامل، بتوزيع 1-1-1. وتتمتع الأجنحة بمزايا فريدة، ترتقي بمعايير صناعة الطيران في مجالات الخصوصية والرفاهية وتطور التقنيات المستخدمة. وخضعت المقصورات الثلاث، الأولى ورجال الأعمال والسياحية، على أحدث طائرات الإمارات البوينج 777-300ER، وكذلك الممرات والحمامات، لبرنامج تطوير بتكلفة ملايين الدولارات شمل أيضاً تصاميم جديدة للمقاعد وترقية نظام الترفيه الجوي في جميع الدرجات.

الإنترنت اللاسلكي
وخلال عام 2017، زاد عدد مستخدمي الإنترنت اللاسلكي Wi-Fi على طائرات الإمارات على 10 ملايين، ما يعزز أهمية التواصل في الأجواء. وأنهى نظام المعلومات والاتصالات والترفيه الجوي الفريد ice عام 2017 بأكثر من 3000 قناة، وواصل الاستئثار للعام الثالث عشر على التوالي بجائزة سكاي تراكس كأفضل نظام ترفيه جوي في العالم.
وفي الدرجة السياحية، وفرت طيران الإمارات بطانيات مغزولة بخيوط من قوارير بلاستيكية معاد تصنيعها بتقنية ecoTHREAD™ المسجلة في أوسع برنامج أغطية مستدامة على مستوى صناعة الطيران، حيث تستخدم 28 قارورة لصنع بطانية واحدة.
وفي إطار تركيزها على الأطعمة الموسمية والمحلية والإقليمية، كشفت طيران الإمارات النقاب عن قوائم طعام خاصة تحتوي على أطباق متنوعة لمختلف المناسبات والمواسم، مثل علب الوجبات الرمضانية وأطعمة السنة الصينية الجديدة وديوالي وعيد الميلاد والفصح.
وعلى الأرض، تواصلت استثمارات طيران الإمارات في تطوير صالاتها الخاصة، فافتتحت صالة جديدة في مطار لوغان الدولي في بوسطن، ما وصل بعدد صالاتها عبر العالم إلى 41 صالة، كما جددت صالتيها في سنغافورة وبانكوك. وبالإضافة إلى ذلك، أتاحت الناقلة لأعضاء سكاي واردز وضيوفهم استخدام صالاتها الخاصة في مطار دبي الدولي مقابل رسوم رمزية.
وتجاوز عدد أعضاء سكاي واردز طيران الإمارات لمكافأة ولاء المسافرين الدائمين 19 مليوناً في منتصف عام 2017، وجرى خلال العام استبدال 40 مليون ميل مقابل تذاكر سفر وترقيات مجانية وحضور فعاليات رياضية وثقافية.

شهرة العلامة التجارية
واصلت طيران الإمارات الاستثمار في علامتها التجارية.
ففي أغسطس (آب) مددت شراكتها مع بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم حتى عام 2021، كما جددت رعاية الجولة الأوروبية خلال الشهر ذاته أربع سنوات أخرى، وأصبحت طيران الإمارات شريكاً رسمياً لبطولة «رايدر كب» 2018، التي يتنافس فيها أشهر 24 لاعب غولف من أوروبا والولايات المتحدة.
وفي أكتوبر (تشرين الأول)، أطلقت طيران الإمارات حملة بتكلفة 15 مليون دولار للتشجيع على السفر وترويج محطاتها العالمية، بما فيها دبي مقرها الرئيس.
واستخدمت الحملة الأغنية الشهيرة «دونت ستوب مي ناو كموسيقى خلفية للإعلان، وهي أغنية تؤديها فرقة الروك البريطانية «كوين».وتم تصوير الإعلان الترويجي بأسلوب ذكي يجمع بين وجهات عالمية ومنتجات طيران الإمارات الجوية.