صحيفة الاتحاد

دنيا

انخفاض معدلات أعمار الأميركيات

أبوظبي (الاتحاد)
جاءت الولايات المتحدة بآخر قائمة الدول ذات العمر المنخفض بين الدول الغنية، بسبب انخفاض عمر النساء على وجه الخصوص.. وعلى الرغم من أن المرأة الأميركية خطت خطوات واسعة كبيرة في تولي المناصب المهمة، والتصدي للاعتداء الجسدي، فإنها لم تحقق أي تقدم فيما يتعلق بأهم إنجاز وهو فترة حياتها. ووفقاً لتقرير أعده مركز أبحاث التقاعد في كلية بوسطن، فإن متوسط العمر المتوقع للنساء في الولايات المتحدة قد توقف، مما ترك الإناث الأميركيات في أسفل قائمة أغنى الدول.
وأضاف التقرير أنه «في حين أن متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة الأدنى بين الدول ذات الدخل المرتفع، فإن التناقض صارخ بشكل خاص بالنسبة لعمر النساء. وفي عام 1960، كان من المحتمل أن تكون النساء الأميركيات من بين أطول الإناث عُمراً في العالم، غير أن هذا الاتجاه بدأ الانخفاض في الثمانينيات، وحالياً يتخلف متوسط العمر المتوقع للمرأة لمدة سنتين ونصف السنة عن الدول المتقدمة الأخرى».
ووجد التقرير أيضاً أنه برغم من أن المرأة كانت تتمتع بمستويات حياة أطول من الرجل، ولا تزال، فإن الفجوة تتضاءل بمقدار أربع إلى خمس سنوات، مقارنة مع تسع أو 10 سنوات في الأجيال السابقة.
وعلى الرغم من الانتقادات المستمرة لنظام الرعاية الصحية في الولايات المتحدة بالنسبة للطب الاجتماعي في البلدان المتقدمة الأخرى، فإن التقرير أشار إلى أن النظام لا يمثل عاملاً مهماً، وربما كان له تأثير ضئيل.