الاتحاد

الاقتصادي

سلطان بن طحنون: لا تعارض بين الحركة العمرانية و المحافظة على البيئة

مجسم للمقر الجديد لهيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي

مجسم للمقر الجديد لهيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي

وضعت هيئة أبوظبي للسياحة، وشركة التطوير والاستثمار السياحي ، حجر الأساس لمقرهما الجديد والذي يتمتع بتصميم معماري فريد من نوعه يراعي أفضل المعايير المتبعة في المحافظة على البيئة·
ويطل المقر الجديد مباشرة على مياه البحر بالقرب من جسر المقطع، وهو الطريق الرئيسي المؤدي إلى وسط مدينة أبوظبي·
وقالت شركة التطوير والاستثمار السياحي في بيان أمس إن شركة ''سوربانا للاستشارات الهندسية'' السنغافورية قامت بتصميم هذا المبنى الذي يضم عدداً من المرافق التي تجعله ضمن أفضل المباني في المنطقة التي تحافظ على البيئة وتستخدم الطاقة البديلة وذلك بحسب ما يعرف بمعايير بناء ''المباني الخضراء''·
كما تم تصميم المبنى بشكل يؤهله للتقدم للحصول على جائزة ''LEED'' الذهبية، وهي من أفضل الجوائز العالمية التي تمنح للمباني التي تراعي المحافظة على البيئة·
وقال معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي: ''يرسي المقر الجديد معايير جديدة للإبداع المعماري والتصميم المستدام على مستوى إمارة أبوظبي ودولة الإمارات''·
وأضاف معاليه: ''نحن نؤمن بضرورة عدم وجود تعارض بين الحركة العمرانية المتطورة التي تشهدها المنطقة وبين المحافظة على البيئة والاستفادة من مواردها المختلفة''·
من جهته قال فلاح الأحبابي المدير العام لمجلس التخطيط العمراني في أبوظبي: ''يشكل المبنى الجديد نموذجا واضحا لمراعاة ما ورد في خطة أبوظبي 2030 في مجال تطبيق أفضل المعايير الهندسية والتخطيط العمراني المراعي للبيئة والاستفادة من مصادر الطاقة الطبيعية· إننا نهنئ كلاً من هيئة أبوظبي للسياحة وشركة التطوير والاستثمار السياحي على اختيارهم لهذا التصميم ونأمل أن يشكل ذلك حافزا لبناء عدد أكبر من المباني التي تتبع ذات المعايير البيئية في أبوظبي''·
و قال لي تيبلر الرئيس التنفيذي لـ ''شركة التطوير والاستثمار السياحي'': ''سيؤمن نظام التكييف المتطور الى جانب توفير أفضل وسائل التهوية والإضاءة، إنعكاسا إيجابياً على الأداء العام لشاغلي المبنى، حيث يراعي التصميم التفاصيل التي من شأنها خلق أجواء من الراحة والترفيه''·
وأضاف : ''يعتبر تأسيسنا مركزاً للتعليم العقاري دليلاً على إلتزامنا بتطبيق أفضل الممارسات في قطاع التطوير العقاري في منطقة الشرق الأوسط''·
وأوضح : ''سيوفر مركز ''ايربان لاند'' للتعليم العقاري مجموعة واسعة من الدورات التعليمية في مجالات التطوير العقاري تشمل التقييم، إدارة العقود، تطوير المناطق، والإستثمار والاقتصاد التي تتناسب مع حاجات المنطقة''·
وتم تصميم المبنى بشكل يستفيد من الطاقة البديلة حيث يحتوي سطح البناء على منظومة متكاملة لتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية·
كما تحتوي أسطح الطوابق على مساحات خضراء تساهم في التقليل من التأثير الحراري· أما الأقسام الداخلية للمبنى فقد تم تصميمها بشكل يسمح بالاستفادة من الإضاءة الطبيعية· وسيضم البناء عدداً من المقاهي والمطاعم والمتاجر بالإضافة إلى صالة مخصصة لعرض مشاريع شركة التطوير والاستثمار السياحي، وقاعة للمناسبات إلى جانب صالة رياضية·
وسيتضمن المبنى المؤلف من تسعة طوابق عند اكتماله عام ،2009 مساحات مخصصة للإيجار من قبل الشركات الراغبة في ذلك، كما سيضم المبنى مرآباً للسيارات يتألف من ثلاثة طوابق تحت الأرض· من جهة أخرى سيضم المبنى الجديد مقر معهد ''إيربان لاند''-الشرق الاوسط، وهو هيئة دولية غير ربحية تعمل في مجال الأبحاث والتعليم وتهدف إلى نشر المعرفة في مجال الاستخدام الفعال والمستدام للأراضي، حيث سيضم المعهد مركزا للتعليم العقاري يحتوي على مكتبة وقاعات للندوات والمؤتمرات· وقام بوضع حجر الأساس كل من الرئيس التنفيذي في ''شركة التطوير والاستثمار السياحي'' لي تيبلر، ونائب مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والرئيس التنفيذي للعمليات في شركة التطوير والاستثمار السياحي، أحمد حسين نائب مدير أعمال التطوير في ''شركة التطوير والاستثمار السياحي'' نعمة البرز·

اقرأ أيضا

المركزي المصري يبقي على أسعار الفائدة الرئيسية من دون تغيير