صحيفة الاتحاد

أخيرة

إدانة شرطي بالقيادة المتهورة بسيارة الدورية أثناء مطاردة

أ ف ب
 

 
 

ثبتت المحكمة الفدرالية السويسرية، أعلى مرجعية قضائية سويسرية، التهمة الموجهة لشرطي بالقيادة المتهورة خلال مطاردة في شوارع جنيف بحسب قرار نشرت مضمونه وكالة «ايه. تي. اس» السويسرية للأنباء.


وتعود الأحداث إلى سنة 2014. وقد كان الشرطي يقود سيارة الخدمة إلى جانب زميل له عندما أبلغته القيادة المركزية التي يتبع لها بأن أحد السائقين يتنقل بسرعة كبيرة فانطلق عندها في عملية مطاردة قاد خلالها السيارة بسرعة 132 كيلومترًا في الساعة مشغلاً صفارة الإنذار والضوء الأزرق في منطقة لا يسمح فيها بتخطي سرعة 50 كيلومتراً في الساعة.


وكانت محكمة الشرطة قد حكمت عليه بالسجن عاماً مع وقف التنفيذ بتهمة القيام بانتهاك خطير لقوانين السير.


وبعد رد طعنه الأول من محكمة في كانتون جنيف، لجأ الشرطي إلى المحكمة الفدرالية التي قالت في قرارها إن «سائق سيارة الشرطة لا يعاقب إذا ما انتهك قوانين المرور خلال مطاردة رسمية طارئة في حال أعطى إشارات التنبيه اللازمة وتحلى بالحذر المفروض من الظروف».


ومع أن المحكمة لم تطعن بالطابع الطارئ للملاحقة، غير أنها اعتبرت أن الشرطي تصرف على نحو متهور وهدد حياة الآخرين.


ولفت القضاة إلى أن صفارة الإنذار والضوء الأزرق في سيارة الشرطة التي كانت تتنقل بسرعة كبيرة لا تسهم البتة في تقليص خطر الحادث لأن المستخدمين الآخرين للطريق ليس أمامهم سوى مهلة قصيرة جدًا للتفاعل مع هذه الإشارات.


وردت المحكمة الفدرالية تالياً طعن الشرطي الذي سيتعين عليه دفع 3 آلاف فرنك سويسري (3036 دولاراً) كتكاليف قضائية.