د ب أ
 
أصيب عدد من الطلبة الفلسطينيين، اليوم الخميس، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إثر اندلاع مواجهات عقب مهاجمة مستوطنين يهود لمدرسة «بورين» الثانوية المختلطة جنوب نابلس بالضفة الغربية المحتلة.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) عن مدير المدرسة إبراهيم عمران قوله إن «15 مستوطنا من مستوطنة يتسهار، هاجموا المدرسة بحراسة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، أثناء تقديم الطلبة لامتحانات نهاية الفصل الدراسي الأول، ما أدى لاندلاع مواجهات أدت لإصابة أحد الطلبة بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط بمنطقة الخاصرة، فيما أصيب عدد من الطلبة بالاختناق».
وأضاف عمران أن «إدارة المدرسة اضطرت لإخلاء الطلبة وعدم إكمال تقديم الامتحانات، إثر إطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع داخل حرم المدرسة»، مشيرا إلى أن «المستوطنين أقدموا على تحطيم ثلاث مركبات للمعلمين في ساحة المدرسة، وأن المواجهات مازالت مستمرة».
وكان عشرات الطلبة الفلسطينيين قد أصيبوا، أول أمس الثلاثاء، بحالات اختناق جراء إطلاق قوات إسرائيلية قنابل الصوت، والغاز، والرصاص، داخل باحة مدرسة «عز الدين القسام» في بلدة يعبد، جنوب غرب جنين بالضفة الغربية.