برلين (د ب أ) حذر الصندوق العالمي للطبيعة في تقريره لعام 2017 من تزايد أنواع الأحياء المعرضة لخطر الانقراض، وجاء تقرير الصندوق مزيجاً من التعبير عن المخاوف بشأن هذه الأحياء.. والأمل في تحسن وضع بعض الأنواع. فرغم إشارة الصندوق إلى أن عدد الأنواع الحيوانية والنباتية المعرضة لخطر الانقراض ارتفع عام 2017 وأصبح 25 ألفاً و800 نوع وضعت على القائمة الحمراء الدولية محققة بذلك رقماً غير مسبوق، إلا أنه أكد في الوقت ذاته في تقريره الذين كشف عنه أمس في برلين، أن هناك بارقة أمل تتمثل في تطور إيجابي بشأن سلاحف البحر على سبيل المثال، والتي تحسن وضعها في الكثير من المناطق حسبما أكد الصندوق.وأوضح الصندوق أن حصيلة الأحياء المهددة بالانقراض تدل على أن البشر تسببوا في أكبر موت للأحياء منذ انتهاء عصر الديناصورات. وقال رئيس الصندوق ايبرهارد برانديس إن البشر يهددون هذه الأحياء أيضا على المستوى الفردي، من خلال قتل الحشرات، كما رصد خبراء الصندوق تحسن حالة دلافين إيراوادي في نهر ميكونج في كمبوديا، وهي الدلافين التي لا يوجد منها سوى 80 دولفينا على مستوى العالم.