الاتحاد

الرياضي

المدافعون يتألقون على حساب المهاجمين في قمة القطارة

رأفت الشيخ:
هل هي جولة عيناوية
نعم
صبغها العين بالبنفسج
فاز في الديربي الكبير على الوحدة
وحصل على ثلاث نقاط غالية
وخسر الجزيرة من الأهلي
فاستفاد العين أيضا
وصعد الى المركز الثاني
وأصبح الفارق نقطتين فقط
بعد أن هزم الوحدة
وبعد أن خسر الجزيرة
واشتعلت القمة
وتواصل الصراع الكروي الجميل
وسيبقى مشتعلاً حتى النهاية
وقد جاءت القمة ·· قمة كروية
قدم فيها الفريقان عرضاً راقياً
وامتلأت المدرجات
واهتزت الشباك
وفرحت الجماهير العيناوية
بالانتصار المهم على الوحدة
وبالنقاط الثلاث
ولم يفقد الوحدة الأمل
فهو لايزال يتمسك بالقمة
ولأن مباراة الأهلي والجزيرة انتهت بفوز الأهلي قبل الديربي
فقد اصبحت نقاط القطارة باهظة الثمن
فوز الوحدة يعني الاقتراب من التتويج
ولكن فاز العين
واقترب جداً
لكن الوحدة لايزال على القمة
وتبقى المطاردة مستمرة
والهدف هو درع الدوري
الذي لن تتحدد هويته
إلا مع صافرة النهاية
ملاحظات ··
- اذا كان صراع القمة قد اشتعل بفوز العين على الوحدة وخسارة الجزيرة من الأهلي فإن معالم صراع الخطر قد بدأت تظهر بابتعاد الامارات تقريبا عن الخطر بفوزه على الشارقة واقتراب الظفرة من الهبوط بخسارته على ملعبه من الوصل·
- جاء الحسم في الشوط الثاني فى مباراتي القمة،العين حسم الديربي في النصف الثاني بهدف مسري والذي كان صورة كربونية من الهدف الأول والأهلي حسم الموقف مع الجزيرة في النصف الثاني ايضا ·
- تفاوتت نتائج فرق القاع حيث تعادل الخليج ودبي وحصل كل منهما على نقطة وخسر الظفرة من الوصل والاتحاد من الشعب وكان الامارات هو اكثر المستفيدين بفوزه المهم جدا على الشارقة ·
- فرق منطقة الأمان تعرضت للتعادل والخسارة فالشارقة خسر على ملعبه من الامارات والنصر تعادل مع الشباب ونجا من كمين التعادل والخسارة كل من الشعب والأهلي، فالشعب هزم الاتحاد بهدفين والأهلي هزم الجزيرة بأربعة أهداف مقابل هدفين·
الديربي عيناوي
وقد جاءت مباراة العين والوحدة مثيرة مثلما توقع الجميع، رائعة مثلما تمنى الجميع،وشهدت ثلاثة أهداف والعديد من الفرص الضائعة وروعة واثارة كروية بقيت مشتعلة حتى الدقيقة الأخيرة مثل النتيجة ·
وقد كان الصراع رهيبا في وسط الملعب والأطراف بعد أن تألق المدافعون هنا وهناك وأحكموا قبضتهم على المهاجمين،حيث فشل المترو في الهروب من رقابة جمعة عبد الله طويل القامة والذي نجح في انتزاع أغلب الكرات العالية كما فشل توني في الهروب من جمعة خاطر، وفرض عبد الله سالم ورفاقه رقابة صارمة على أديلسون وسانجو، فلم يهددا المرمى كثيرا باستنثاء كرة من أديلسون ردها القائم وكرة اخرى سددها في النصف الثاني بعيدا عن القائم البعيد ،لذلك فإن أخطر الكرات كانت عن طريق المدافعين ولاعبي الوسط، بل إن علي مسري نجم نجوم العين هو الذي تقدم وسجل مرتين برأسه، كما تقدم حميد فاخر وسدد بقوة وذكاء لكن كرته ارتدت من القائم في النصف الأول، وانطلق حيدر ألو علي في النصف الثاني وراوغ واقتحم نصف ملعب العين وسدد قذيفة رائعة ردتها عارضة وليد سالم حارس العين·
وكانت المحاولات الخطيرة أيضا للاعبي الوسط حيث سدد اسماعيل مطر بقوة في بداية المباراة من الوضع منفردا من اليمين كما سدد عبد السلام جمعة صاروخا في بداية النصف الثاني مرت بجوار قائم العين كما سدد سبيت أيضا كرة قوية من كرة ثابتة وأهدى حميد كرة رائعة ·
وقد بدأت المباراة متكافئة ثم مالت الى الجانب العيناوي بعد هدف علي مسري بينما اتسم أداء الوحدة بالعصبية والتوتر قليلاً ولم يفلح اسماعيل مطر من الافلات من رقابة هلال سعيد واستسلم المترو للرقابة بينما كان توني يسرف في الاحتفاظ بالكرة ويحاول الاقتحام من الزحام ·وشهدت المباراة صراعا متكافئا في الأطراف بين عبد الله علي وعبد الرحيم جمعة وكل منهما نجح في ارسال الكرات العرضية وكذلك الحال عند حميد فاخر وحيدر ألو علي بل أن كلاً منهما سدد في القائم والعارضة ·
في النصف الثاني كان الوحدة أفضل قليلا وحاول البحث عن هدف التعادل واضطر العين الى اخراج سبيت خاطر نجم الوسط بسبب الاصابة لكن محاولات الوحدة لم يكتب لها النجاح بسبب يقظة دفاع العين من ناحية وتوتر أداء اسماعيل مطر والمترو وتوني وبقي عبد السلام جمعة يبذل جهدا هائلا في وسط الملعب وظل حيدر يحاول ثم دفع هولمان بفهد مسعود للاستفادة من كراته بعيدة المدى وسدد واحدة أمسكها وليد بثبات وسجل الوحدة هدفا من ضربة جزاء بعد هجمة منظمة انتهت الى توني فحاول مراوغة وليد وكانت ضربة الجزاء التي سجل منها اسماعيل مطر لكن لاعبي العين نجحوا في الحفاظ على فوزهم الكبير لتشتعل القمة ويشتعل صراع المنافسة حتى النهاية ·
ضربات الجزاء
كانت مباراة الأهلي والجزيرة بالفعل هي مباراة ضربات الجزاء حيث شهدت أربع ضربات منها ثلاث أهلاوية وواحدة جزراوية، كما كانت المباراة سريعة ومثيرة وحافلة بالفرص والأهداف المبكرة، الفريق الجزراوي بدأ المباراة بسرعة وبتمريرة رائعة من موريتو الى الموهوب صالح عبيد انطلق في اليسار واستقبل الكرة وسجل هدفا جميلا شعر معه الجميع أن الفريق الجزراوي سيعود بنقاط المباراة الثلاث،لكن خطأ دفاعياً ليس له مايبرره بين الحارس والدفاع منح الأهلي ضربة جزاء سجل منها فيصل خليل الذي عاد واستقبل كرة جميلة من حسن علي ابراهيم وطار في الهواء وسجل برأسه هدفا ثانيا ليواصل فيصل هوايته في تسجيل الأهداف خاصة الجميلة منها · كان دياكيه يبذل جهدا كبيرا في وسط الملعب ومنح محمد عمر كرة لم يحسن التصرف فيها قبل أن تضيع فرصة لاتعوض من الجواد العربي الأصيل صالح عبيد في الدقيقة الأخيرة من النصف الأول بعد أن مرت الكرة أمامه والمرمى خالٍ بعد أن عجز عن اللحاق بها ·
ومع بداية الشوط الثاني يتعادل دياكيه للجزيرة من ضربة جزاء ويسيطر الجزيرة لكن الحكم يحتسب ضربة جزاء للأهلي عندما عرقل صالح عبيد جاسم أكبر ومنها سجل عادل عبد العزيز الهدف الثالث ·
ثم مرت كرة كريمي التي سددها بيسراه بجوار القائم مباشرة وبعدها هاجم الجزيرة بقسوة وأبعد حارس الأهلي علي سعيد كرة العنزي الخطيرة قبل أن يسجل كريمي هدفا رابعا من ضربة جزاء أعادها الحكم ومنها سجل كريمي مرة أخرى لتنتهى المباراة تقريبا ويفقد الجزيرة ثلاث نقاط غالية جدا في صراع القمة بينما ترتفع المعنويات الأهلوية قبل اللقاء الآسيوي ·
الهروب الكبير
لعل النقاط الثلاث التي عاد بها فريق الامارات من ملعب الشارقة تعتبر الأغلى للفريق طوال هذا الموسم،بل يمكن القول إن هذه النقاط قد أبعدت الفريق نهائيا عن منطقة الخطر بعد أن ارتفع رصيد الفريق الى خمس وعشرين نقطة وايضاً فى ظل خسارة الاتحاد والظفرة وتعادل الخليج مع دبي·
ويحسب للاعبي الامارات الروح القتالية والحماس الهائل الذي خاضوا به المباراة حيث لعبوا بقوة من أجل العودة بلا هزيمة مهما كان الثمن، وابتسم لهم الحظ فسجلوا هدفا وحافظوا عليه طوال المباراة بأسنانهم وأظافرهم أيضا واستحقوا بالفعل الفوز الكبير· وقد لعب فريق الامارات بطريقة الدفاع الضاغط طوال المباراة مع الاعتماد على الهجمات المرتدة ونجح معتوق سعيد في تسجيل هدف المباراة بعد كرة جميلة أهداها له بيسيرا·
وكان سلاح الهجمات المرتدة للامارات خطيرا وكاد معتوق أن يسجل مرة ثانية ولكن طارق مصبح حارس الشارقة أبعد الكرة خلافا لكرة بيسيرا التي مرت بجوار القائم ·
ورغم أن فريق الشارقة كان الأكثر تنظيما من الناحية الهجوميه الا أنه اصطدم طوال المباراة بحائط دفاعي صلب ومن ورائه حارس متألق حيث نجح الحارس في ابعاد محاولة خطيرة من العنبري في النصف الأول بعد تمريرة من زكريا عبوب·
واستمر النصف الثاني صراعا رهيبا بين التنظيم الدفاعي المحكم للضيوف والمحاولات الهجومية المكثفة لفريق الشارقة حتى نجح لاعبو الامارات في انهاء المباراة بفوزهم بأهم وأغلى ثلاث نقاط ·
نقطة واحدة
التعادل الذي انتهت اليه نتيجة مباراة الخليج ودبي لم يغير من الأمور كثيرا، وحتى و إن كان الخليج قد رفع رصيده نقطة وهو يلعب على ملعبه، وان كان دبي قد أضاف نقطة الى رصيده عاد بها من خارج ملعبه، الا أن النقطة لم تغير الأمور كثيرا، حيث خسر كل فريق نقطتين في مرحلة مهمة من عمر المسابقة وفي ظل الصراع الرهيب للهروب من منطقة الخطر ·
النقطة الوحيدة أفادت الخليج نسبيا حيث رفعت رصيده الى 19 نقطة وظل بعيدا بفارق مريح عن كل من الاتحاد الذي خسر من الشعب وعن الظفرة الذي يحتل القاع ·
الخليج ترجم أفضليته الى هدف تقدم به في النصف الأول سجله محمد عبود بكرة اصطدمت بدفاع دبي وهزت الشباك،وهاجم دبي في النصف الثاني بحثا عن التعادل ونجح الموهوب كريم كركار في اداركه وبعدها أهدر سعيد شيبة هدفا لايضيع ولو سجله لابتعد الخليج كثيرا عن دائرة الخطر ·
الأداء لايفيد أحياناً
قدم الاتحاد عرضاً جيداً أمام الشعب وحرمه القائم الشعباوي من هدف التعادل عندما كان أصحاب الأرض متقدمين بهدف،حيث ارتدت كرة موسى محمد الرأسية من القائم، كانت المباراة متكافئة وكان الاتحاد قريبا من المرمى وأهدر كامبو فرصة ومن بعده كريمو الذي سدد خارج المرمى بغرابة والمرمى مفتوح ولعل المباراة قد أكدت أن مشكلة الاتحاد هي غياب المهاجم الهداف الذي يحول الكرات داخل الشباك فالفريق كان يلعب كرة جماعية جيدة ولكنه عاجز عن هز الشباك حتى نجح سيف محمد بجهد أسطوري في اللحاق بكرة وهيأها الى الدوخي الذي أعادها له رائعة فسجل الهدف الأول·
وفي النصف الثاني بقي الاتحاد يحاول بينما كان دفاع الشـــــــعب صلبا كما نشــــطت المحــــاولات الهجومـــــية بمشاركة سرور وســــــجل سمير ابراهيم هدفا ثانيا للشعب ليخــــسر الاتحاد المباراة والنقـــــاط الثلاث رغم أدائه الجيد ولكن كرة القــــدم لا تعرف إلا النــتائج ·
السقوط
مع انتهاء الشوط الأول من مباراة الظفرة والوصل بتأخر أصحاب الأرض بهدفين كان قد تم بشكل شبه نهائي التأكد أن الظفرة قد هبط على عالم المظاليم بعد أن انتهى الشوط بتأخر الفريق بهدفين سجلهما على رضا واحدى، وقد سجل الوصل مبكرا وبالتحديد بعد 11 دقيقة عندما تسلم واحدي الكرة داخل الصندوق وسددها داخل المرمى، وبعدها هاجم الظفرة مدافعا عن أمله الأخير وضاعت كرة أكورى ورد مجيدى بكرة علت العارضة مباشرة وبعدها ضرب فرهاد دفاع الظفرة وأهدى واحدي كرة سهلة سجل منها الهدف الثاني لتصبح مهمة أصحاب الأرض بالغة الصعوبة ·
وكاد روميو يسجل مع نهاية الشوط ولكن كرته الرأسية مرت بجوار القائم ·
وفي النصف الثاني ينجح محمد حسن عبدالله بمجهود فردي ومراوغة أكثر من لاعب ويسدد كرة قوية على يمين الحارس مسجلا الهدف الأول لفريقه ويبعد حارس الوصل كرة أكوري الى ضربة ركنية وبعدها يحرز خالد درويش هدف الوصل الثالث ويتألق فرهاد في استغلال قدراته ومهاراته الفردية ويسجل هدفين الثاني منهما بكرة قوية من خارج الصندوق قبل أن ينجح محمد عبد الله حسن في احراز الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة الأخيرة من المباراة وهو لم يكن كافيا للتعويض ليخسر الظفرة المباراة ·· ومعركة الدوري الممتاز ·
هدوء وتعادل
من الطبيعى أن تكون مباراة النصر والشباب هادئة فالفريقين بعيدان عن دائرتى الخطر وأيضا صراع القمة وكل منهما لايبحث الا عن تحسين مركزه في جدول الدوري ·
وكاد جيرالدو أن يهز الشباك بكرة رودريجو لكنه تأخر كثيرا في التعامل مع الكرة
بينما أزعجت تحركات نيلسون وفالدير الدفاع الشبابي قبل أن يهدر سالم سعد هدفا بكرة راسية لعبها متسرعا خارج المرمى،حتى نجح نيلسون في تسجيل هدف رائع براسه قبل نهاية الشوط الأول بعشر دقائق ·
وبعدها يهاجم الشباب ويرد القائم كرة سالم سعد بعد مجهود فردي،وهاجم الشباب بقوة في النصف الثاني وتألق جيرالدو وردريجو وأضاع كل منهما هدفا قبل أن يتقدم فالدير ويحرز الهدف الثاني بكرة أهداها له نيلسون·
ورغم الهدف الثاني فإن الشباب ظل يهاجم بقوة حتى نجح جيرالدو في تسجيل الهدف الأول بعد 58 دقيقة لترتفع معنويات الجوارح وينجح رودريجو في ادارك التعادل بعد 70 دقيقة ·

اقرأ أيضا

24 لاعباً في التجمع الأول للوصل