الاتحاد

عربي ودولي

طهران تسجن 70 متهماً بالتجسس

طهران (وكالات)

أعلن مدعي عام طهران أن 70 شخصا مسجونين في طهران بتهمة «التجسس»، وفق ما نقلت عنه وكالة «ميزان أونلاين» التابعة للسلطة القضائية الإيرانية. في حين اشتعلت حرب كلامية بين رئيس الجمهورية حسن روحاني ورئيس السلطة القضائية صادق آملي لاريجاني على خلفية «الفساد» المتهمة به السلطتان الإيرانيتان.
وقال المدعي العام عباس جعفري دولت آبادي أمس الأول، إن «المدانين السبعين بالتجسس الذين يقضون عقوبتهم في سجون طهران، نقلوا إلى الأعداء معلومات عن البلاد في مجالات مختلفة، ولا سيما النووي والعسكري والسياسي والاجتماعي والثقافي».
ولم يذكر هوية المحكومين ولا مدة عقوباتهم ولا الدول «العدوة» التي نقلوا إليها المعلومات. وهي المرة الأولى التي تعلن فيها السلطة القضائية الإيرانية إدانة هذا العدد الكبير من الأشخاص بتهمة التجسس.
وكان مدعي عام طهران أعلن في 18 أكتوبر صدور أحكام بالسجن عشر سنوات على ستة أشخاص بتهمة «التجسس» لصالح الولايات المتحدة.
من جهة أخرى، اشتعلت حرب كلامية بين رئيس الجمهورية حسن روحاني ورئيس السلطة القضائية صادق آملي لاريجاني، عندما طالب كل منهما الآخر بكشف حسابات جهازه، وسط ذهول الإيرانيين وهم يرون شدة الاتهامات المتبادلة بين أعلى السلطات في بلادهم.
وأعلن روحاني عبر صفحته في تويتر عن استعداده لكشف حسابات جهاز رئاسة الجمهورية، مطالبا في الوقت نفسه صادق لاريجاني المقرب من مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي بالكشف عن جميع حسابات السلطة القضائية في بلاده.
ويأتي إعلان روحاني ردا على تصريح لاريجاني قبل يومين، يتهم فيه رئيس الجمهورية بتلقي الدعم المالي في حملته الانتخابية الماضية عام 2013 من بابك زنجاني، الذي حكم القضاء الإيراني بإعدامه بعد اتهامه بسرقة أموال وفساد يصل إلى مليارات الدولارات.
وهدد لاريجاني بأنه سيأمر بمتابعة أو اعتقال جميع الذين لديهم علاقة باستلام الدعم من زنجاني، ما ينذر بتصعيد الأزمة بين السلطتين.

اقرأ أيضا

آلاف المستوطنين يقتحمون ساحة البراق