الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
السياحة الخليجية والمحلية تستحوذ على 80? من الإشغال الفندقي بدبي
السياحة الخليجية والمحلية تستحوذ على 80? من الإشغال الفندقي بدبي
22 أغسطس 2013 21:35

محمود الحضري (دبي) - استحوذت السياحة الخليجية والمحلية على أكثر من 80% من نزلاء الفنادق في دبي خلال الفترة الممتدة من أول أيام عيد الفطر وحتى الآن، مع توقعات بأن يستمر زخم السياحة الخليجية بالدولة حتى نهاية أغسطس الجاري، وحقق الإشغال الفندقي واحداً من أعلى مستوياته ووصل إلى 98%. وأفاد مسؤولون في فنادق بالدولة لـ “الاتحاد” أن الفترة الحالية ومنذ عيد الفطر هي الأفضل خلال صيف 2013 من حيث الأسعار لبيع الغرف، والأفضل أيضاً في العائدات للغرف الفندقية، في تلك الفترة، بخلاف أنها تأتي في المرتبة الثانية من حيث الأسعار والعائدات منذ بداية العام الجاري، وبعد شهر فبراير 2013 والذي لا يزال الأفضل بين يناير وأغسطس 2013. وأفاد وليد العوا مدير عام فندق تماني مارينا دبي أن الأيام التي تليت عيد الفطر، وأيام العيد نفسها سجلت معدلات جيدة جداً، خصوصاً أن فترة الإجازة الصيفية بعد العيد تعتبر الإجازة الرئيسية لصيف 2013، وقد فضل العديد من السياح الخليجيين ورواد السياحة المحلية اختيار هذه الفترة والتي تمتد حتى بدء العام الدراسي في سبتمبر المقبل. وأشار إلى أن نمو الطلب خلال هذه الفترة دفع بالأسعار للزيادة بنسبة وصلت لـ 20%، لتصبح أفضل فترة في الموسم الصيفي الحالي، من حيث الأسعار والعائدات، وإن كان شهر فبراير ما زال الأفضل. ولفت إلى أن نسبة الإشغال في الفندق لم تقل عن 98%، بالرغم من بروز ظاهرة جديدة هذا الموسم، تتمثل في إلغاء شركات السياحة بعض الحجوزات، مما كاد يتسبب في حدوث تراجع في الإشغال، وبيع الغرف. وأوضح أنه تم اتباع سياسة تسويقية سريعة لتغطية هذه الإلغاءات، موضحاً أن نظام الإلغاء يتيح للشركة إلغاء في حدود ما بين 5 إلى 10 أيام، ولتفادي “الحجوزات العشوائية” تقرر أن تكون فترة الإلغاء 21 يوماً قبل موعد الحجز. ونوه العوا إلى أن السياحة الخليجية والمحلية هي اللاعب الرئيسي في حركة السياحة والنشاط الفندقي في الوقت الحالي، حيث تمثل ما بين 70% و80% من نزلاء الفندق والعديد من الفنادق الأخرى، موضحاً أن دبي لا تزال الوجهة المفضلة للسياح من الخليج، متوقعاً أن يستمر هذا التواجد الخليجي حتى نهاية الشهر الحالي، لندخل بعدها في هدوء وتباطؤ يمتد طيلة شهر سبتمبر، ليعود النشاط من جديد في أكتوبر، مع بدء المعارض والمؤتمرات، وحركة سياحة الأعمال. من جانبه، قال فراس راشد مدير المبيعات في فندق “ملينيوم بلازا دبي”: تؤكد النتائج للحركة السياحية والإشغال الفندقي عن الفترة الحالية إلى أنها الأفضل في الأداء بالقطاع منذ مارس الماضي، على كل المستويات، محققة مستوى إشغال لم يقل عن 90%، ووصل 95% و100% في بعض أيام هذه الفترة من أول أيام عيد الفكر، وحتى الآن، وإلى بداية الشهر المقبل.وبين أن شهور 11 و2 و3 تعتبر الأفضل أداء في موسم الشتاء، بينما على مستوى الصيف، فقد جاء شهر أغسطس الأفضل، في مختلف مفردات النشاط الفندقي، منوهاً إلى أن الأسعار أعلى من نفس الفترة في حدود 5% إلى 10%، نظراً لأن الطلب على الأسابيع الثلاثة الأخيرة من أغسطس الجاري شهدت تدفقاً خليجياً غير مسبوق من السياح. وأوضح فراس أن السائح الخليجي هو محور الحركة السياحية والفندقية حالياً، والمحرك للقطاع، وتتجاوز حصتها 75% من إجمالي الحركة السياحية والإشغال الفندقي حالياً، وهو ما يؤكد أن الإمارات تمثل أهم وجهة سياحية للسائح الخليجي. وأشار إلى أن الفترة الحالية تمثل موسم الإجازات الصيفية، خصوصاً أن الدراسات السياحية بينت أن 70% على الأقل من راغبي السياح أجلوا سفرهم إلى دبي لهذه الفترة من الصيف.وأوضح أن الإمارات منافس رئيسي خلال صيف 2013 لوجهات سياحية عالمية، مثل أمريكا وأوروبا، وماليزيا وسنغافورة وأستراليا وسيرلانكا، والتي دخلت هذا العام منافساً لاستقطاب السائح الخليجي والمحلي، مشيراً إلى أن الإمارات وتحديداً دبي حصدت حصة رئيسية من حركة السياحية الإقليمية، كما لوحظ أن سائحين عرباً من خارج دول الخليج، فضلوا قضاء إجازاتهم في دبي. ولفت فراس إلى بروز لجوء السياح من الخليج إلى الحجوزات عبر الإنترنت هذا العام، مستفيدين من عروض شركات الطيران والفنادق عبر الحجز من خلال الإنترنت، لتمثل اليوم ما بين 12% إلى 15% من النزلاء، مقابل 50% في العام الماضي. وبين أن الحركة ستدخل مراحل الهدوء من نهاية الأسبوع الأول لشهر سبتمبر القادم ومع بدء العام الدراسي، لتعود للنشاط مرة أخرى مع دخول شهر أكتوبر المقبل. إلى ذلك، أوضح ناجي نجدي مدير عام فندق بيبلوس مارينا دبي، أن مؤشر أسعار البيع للغرف خلال أغسطس الجاري، وعقب عيد الفطر تحرك بنحو 10% عن نفس الفترة من 2012، في ظل نمو الإقبال السياحي المحلي والخليج، والذين يمثل النسبة الرئيسية لنزلاء الفنادق، مشيراً إلى أن الأسعار في أفضل مستوياتها منذ فبراير الماضي. وأشار إلى أن التدفق السياحي من الخليج، وخصوصاً من السعودية ساهم في تحقيق مستويات إشغال عالية وصلت إلى 95% و100% على مدار الأيام الماضية، مع توقعات باستمرار حالة الزخم، حتى بداية العام الدراسي، ليدخل القطاع الاستعدادات للموسم الشتوي، والذي يبدأ بسياحة الأعمال.بدوره، قال بيتر فوستر المدير الإقليمي لإدارة المبيعات والتسويق في مجموعة إنتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي: “بدأ الإشغال بالارتفاع بشكل تدريجي مع نهاية شهر رمضان وبداية أول أيام العيد إلى أن فاقت نسبة الإشغال 90% مع نهاية ثالث أيام العيد مع بداية إقبال العائلات من دول الخليج وبخاصة من المملكة، والذين يفضلون قضاء إجازة العيد في دبي، والتي تمتد إلى أسبوعين. ونوه خلال هذه الفترة إلى ارتفاع تكلفة الإقامة بنسبة 5% إلى 10% عن العام الماضي في فنادق المجموعة، كما هو عليه الحال في أغلب فنادق دبي، حيث حددنا أسعار الغرف في فندق إنتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي لتبدأ من 1000 درهم وأسعار الأجنحة ابتداءً من 1500 درهم، أما بالنسبة لفندق كراون بلازا دبي فستيفال سيتي فأسعار الغرف بدأت من 800 درهم و1300 درهم للأجنحة الفندقية. وأضاف: نتطلع لزيادة مستقرة في نسب الإشغال في الفترة القادمة التي غالباً ما تشهد صعوداً في مؤشرات العمل نتيجة لبداية الموسم السياحي، وسنعمل للمحافظة على مستوى الخدمة التي نقدمها لجذب الضيوف، الأمر الذي يدعمه عليه الفعاليات والأنشطة المستمرة التي تشهدها إمارة دبي. ونوه إلى أن القطاع الفندقي أعطى اهتماماً لجذب السياحة العائلية وبخاصة من دول مجلس التعاون الخليجي، بتخصيص العديد من العروض والخدمات التي تهدف إلى تحقيق رضى الضيوف المقبلين على فنادق المجموعة من داخل دولة الإمارات وخارجها.من جهته، شدد مدحت برسوم مدير عام فندق كابيتول دبي على أن الأهمية النسبية للسياحة الخليجية في هذه الفترة من السنة، والتي تعتبر أهم محرك للقطاع حالياً، خصوصاً السياحة العائلية، والتي تعتبر النسبة الرئيسية الأكبر للسياحة القادمة من دول الخليج، مدعومة بعروض شاملة، بالتعاون بين الفنادق وشركات الطيران. وأشار إلى أن الحملات الترويجية التي نفذها الفندق ضمن حملة لمجموعة “بيلبوس” ساهمت في تنشيط حركة النزلاء، والوصول بالإشغال إلى 100%، وتحقيق أعلى معدل عائد، انعكاساً لأعلى سعر على مدى الشهور الستة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©