الاتحاد

كرة قدم

«الصقور» يطلب دعم الجماهير لمواجهة «الإعصار»

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

يتابع لاعبو الإمارات تحضيراتهم للمواجهة المرتقبة أمام حتا في الجولة المقبلة من الدوري بالمعنويات العالية، وذلك لبلوغ درجة الجاهزية المطلوبة التي تمنحهم فرصة تعزيز حظوظهم بتجاوز دائرة الصراع على البقاء في المحترفين، إذ يسعى المدرب ايفان هاشيك لدعم الإيجابيات التي رافقت الفريق أمام الشباب. ويفتقد «الصقور» أمام حتا جهود المدافع علي ربيع إثر حصوله على الإنذار الثالث في المباراة الماضية أمام الشباب، في حين تبدو مشاركة زميله خالد شماريخ أمام شكوك عدة بداعي الإصابة رغم الرعاية الطبية التي أحيط بها من الجهاز الطبي في الأيام الماضية على نحو يضعه ضمن خيارات المدرب هاشيك قبل لقاء حتا. وأطلقت الإدارة الثقافية والاجتماعية في نادي الإمارات حملات مكثفة في أنحاء عدة من الإمارة، وذلك لجذب الجماهير للقاء حتا، على نحو يعزز الحضور المكثف للجماهير لتعزيز معنويات اللاعبين في المرحلة الصعبة من الدوري إثر الأجواء الإيجابية بعد الفوز أخيراً على حساب الشباب برباعية نظيفة.
بدوره، أكد اللاعب المغربي مراد باتنا أهمية طي صفحة الفوز على الشباب ورفع مستوى التركيز القوي قبل مواجهة حتا بسبب صعوبة اللقاء في هذه المرحلة من الدوري، إلى جانب عدم التقليل من الخطورة الكبيرة التي يمثلها الخصم وتفوقه علينا في مرحلة الذهاب من الدوري والدور ربع النهائي بكأس صاحب السمو رئيس الدولة، مضيفاً «في مثل هذه الظروف يجب أن نرتقي للأداء الأفضل ونحافظ على التميز الرائع الذي كان حاضراً في المباراة الماضية أمام الشباب وندرك جيداً بأن الاستمرار في مرحلة النتائج الإيجابية يستدعي الإعداد القوي وعدم التقليل من خطورة المنافس في المباراة القادمة وأمام الجزيرة وبني ياس حتى نستقر في مرحلة الأمان المطلوبة في الدوري». وأضاف «كنا على قناعة كبيرة بأن الوصول إلى النتائج الإيجابية سيكون مع مرور الوقت، وهذا ما حدث أخيراً أمام الشباب بعدما تجاوزنا صدمة الخسارة من دبا الفجيرة بهدفين نظيفين، والشيء الجيد أن رد الفعل المطلوب من اللاعبين كانت رائعة للغاية أمام فريق كبير، مثل الشباب على ملعبه ووسط جماهيره وهذا هو المطلوب بالذات أمام حتا ولا شيء مستحيلاً في كرة القدم، إلى جانب أهمية الدعم الكبير من الجماهير التي تحرص على توفير الأجواء المعنوية الممتازة للفريق في الدوري». وكشف باتنا عن أسباب تأسيس أكاديمية خاصة لكرة القدم في مدينة أغادير المغربية، وقال إنه لاحظ توافر المهارات الرياضية الممتازة وسط الفئات السنية المختلفة، وحرص على توفير الظروف المناسبة التي يمكن أن تعزز تطورها على نحو دفعه لإنشاء الأكاديمية واستقبال جميع الراغبين في الانضمام إلى البرامج الخاصة بتطوير المواهب، وذلك بأسعار رمزية، وشقيقي فؤاد باتنا يتولى هذه المسؤولية، والآن انضم إلينا أكثر من 200 لاعب من عمر 6 إلى 17 عاماً رغم أن الافتتاح كان في أكتوبر الماضي.

اقرأ أيضا