السبت 2 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
صحة
العلاج المبكر للأيدز لدى الأطفال يؤخر تطوره
العلاج المبكر للأيدز لدى الأطفال يؤخر تطوره
22 أغسطس 2013 18:53
أظهرت دراسة علمية أن العلاج المبكر للأطفال المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المكتسب الأيدز من شأنه أن يؤخر تطور المرض، وأن يسمح بتأجيل البدء بالعلاج مدى الحياة. وفي الواقع، فإن أقل من ربع الأطفال الإيجابيي المصل (الحاملين للفيروس) لا غير يتلقون العلاج الللازم بواسطة مضادات فيروسات قهقرية. وقد أجرى هذه الدراسة، التي نشرتها مجلة "لانسيت" الطبية البريطانية، علماء شملت أبحاثهم 377 طفلا حاملا للفيروس تراوحت أعمارهم بين ستة أسابيع واثني عشر أسبوعا، وتطرقوا فيها إلى النتائج الإيجابية الناجمة عن تلقي الأطفال علاجا مبكرا لمدة زمنية محددة. فقد تلقت مجموعة من نحو أربعين طفلا رضيعا علاجا مبكرا محدود المدة ضد فيروس الإيدز امتد على 40 أسبوعا. وخضعت مجموعة ثانية لعلاج مبكر امتد على 96 أسبوعا. أما المجموعة الثالثة، فقد أخر علاجها إلى حين بدء ظهور أعراض المرض. وقد بدأت هذه الدراسة في العام 2005 ونشرت أولى نتائجها في العام 2007. وجاء في تلك النتائج الأولية أن العلاج المبكر يقلل خطر اشتداد المرض وخطر الوفاة بنسبة 75%، مقارنة مع أولئك الذين تلقوا علاجا متأخرا. وقد دفعت هذه النتائج منظمة الصحة العالمية إلى إصدار توصية بضرورة تأمين العلاج للأطفال الإيجابيي المصل منذ الأسابيع الأولى من حياتهم. وبعد خمس سنوات على تلك النتائج الأولية، جاءت النتائج النهائية لتظهر أن الأطفال الذين تلقوا علاجا مبكرا هم في حال صحي أفضل من أولئك الذين تأخر علاجهم، حتى وإن كان عليهم جميعا الخضوع لعلاجات مدى الحياة. وبحسب الدراسة، فان العلاج المبكر على مدى أربعين أسبوعا سمح بتأجيل البدء بالعلاج الدائم مدى الحياة 33 أسبوعا. أما العلاج المبكر لمدة 96 أسبوعا، فقد اتاح تأجيل البدء بالعلاج الدائم مدى الحياة سبعين أسبوعا، في حين لم يكن من الممكن تأجيل العلاج مدى الحياة أكثر من عشرين أسبوعا عند الأطفال الذين لم يتلقوا علاجلات مبكرة.
المصدر: باريس
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©